مصر اليوم - نادية لطفي لـمصر اليوم رحيل رمزي كسر ظهري وأعيش أسوأ أيام حياتي

نادية لطفي لـ"مصر اليوم": رحيل رمزي "كسر ظهري" وأعيش أسوأ أيام حياتي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - نادية لطفي لـمصر اليوم: رحيل رمزي كسر ظهري وأعيش أسوأ أيام حياتي

القاهرة ـ خالد علي

أكدت الفنانة المصرية القديرة نادية لطفي، أنها تعيش أسوأ أيام حياتها بعد رحيل صديقها الفنان أحمد رمزي، الذي وافته المنية منذ أسابيع عدة بعد تعرضه لأزمة قلبية مفاجئة أودت بحياته. وقالت نادية في تصريح خاص إلى "مصر اليوم"، "رمزي كان شخصًا يعشق الخير، وكان يساعد الأشخاص المتعذرين في مبالغ مالية، حيث أنني كنت شاهدة على عدد من تلك المواقف التي تثبت كلامي"، مشيرة إلى أن علاقتها بالفنان الراحل قد تحولت إلى علاقة أسرية جمعتها به وبأسرته المكونة من زوجته السيدة صفية الدرمللي وإبنته باكينام . وأضافت بطلة "النظارة السوداء" الذي يعد أبرز أفلامها في السينما المصرية، "بوجود أحمد رمزي ورشدي أباظة على وجه الخصوص كنت أشعر دائمًا بوجود ظهر يحميني دائمًا، لدرجة أنني حينما كنت أشعر بضيق من أحد الأشخاص كنت اتصل برمزي الذي كان يأتي مهرولاً، وبمجرد أن أخبره أن الشخص الموجود معنا قد مسني أو ضايقني كانت ذراعه تسبق تفكيره في وجه هذا الشخص". وتابعت "أحمد رمزي كان أحد الفنانين الذين عاصروا السينما بفنهم وأموالهم، فكان يحضر الأموال من عند والده الدكتور رمزي لينفقها على السينما، لدرجة أن ميراثه الذي حصل عليه أنفقه أيضًا على معشوقته السينما، ولذلك أقول إنه لم يكن من الفنانين الذين قد تحصلوا على أموال من الشاشة الفضية، وإنما العكس هو ما كان يحدث". وكشفت نادية عن قيام رمزي دائمًا بمساعدة المتعذرين ماليًا، حيث قالت "حينما كان يسمع عن تعذر أحد الأشخاص في مبلغ مالي، والله لم يكن يهدأ إلا حينما يرسل له أموالاً ليفرج عن كربه، حيث كان هذا الأمر يتم في سرية تامة من دون معرفة أي شخص بذلك، وحينما علمت بهذه الأمور بالصدفة زاد حبي واحترامي له"، مضيفة "رمزي كان يتسم بالشهامة والجدعنة، وكانت مصر بالنسبة له أحد الأساسات في تكوينه ووجدانه، كما أنه كان يتمتع بالكلمة الحرة ويتنسم نسيم الحرية، وحينما إبتعد عن مجال عمله جاء إختياره للساحل الشمالي لكي يقيم هناك حيث الهواء الطلق والحرية الجميلة، وبمجرد أن عاشر البدو والأهالي المحيطة بالشاليه الخاص به أحبهم وأحبوه، وأحب أيضًا الأرض نفسها، والدليل وصيته التي أوصي من خلالها بدفنه هناك"، مشددة على أن علاقتها بالفنان الراحل لم تنقطع، حيث كانت الاتصالات الهاتفية دائمًا ما تجمعهما، في ظل عدم قدرتها على زيارته نظرًا لبعد مقر إقامته عنها .

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - نادية لطفي لـمصر اليوم رحيل رمزي كسر ظهري وأعيش أسوأ أيام حياتي   مصر اليوم - نادية لطفي لـمصر اليوم رحيل رمزي كسر ظهري وأعيش أسوأ أيام حياتي



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon