مصر اليوم - فريد غنام لـمصر اليوم شيرين أستاذتي ولا علاقة غرامية بيننا

فريد غنام لـ"مصر اليوم": شيرين أستاذتي ولا علاقة غرامية بيننا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - فريد غنام لـمصر اليوم: شيرين أستاذتي ولا علاقة غرامية بيننا

الدار البيضاء ـ يسرى مصطفى

أكد فريد غنام المشارك المغربي، الذي لمع نجمه من خلال برنامج "The Voice" لـ "مصر اليوم" أن ما يجمعه بشيرين مجرد صداقة أستاذة بطالبها المجد، ولا علاقة غرامية تجمعهما، كما شدد على ضرورة الاهتمام بالمواهب المغربية، التي شاركت في البرنامج وعدم إهمالها. كان المشارك الأكثر شهرة في برنامج "The Voice" رغم أنه لم يظفر باللقب. فريد غنام الشهير بـ"فراولة"، عشق الموسيقى منذ أن كان في السادسة من عمره، رغم الظروف الأسرية الصعبة التي مر بها، فتمسك بالفن، وتمكن من تحقيق هدفه، ليبزغ نجمه مع الفرقة الغنائية الشبابية "مايارا باند" الفائزة بإحدى دورات مسابقة "جيل موازين". حققت أغانيه ملايين المشاهدات على الإنترنت بعد ظهوره اللافت على شاشة "إم بي سي"، وانتزع حب الجمهور الذي صوت له بكثافة. "مصر اليوم" كان في الموعد، وأجرى حوارًا معه عقب عودته إلى المغرب. تابع جميع المغاربة عودتك رفقة مواطنك الفائز بلقب "أحلى صوت" يدًا بيد. هل كان الأمر مقصودًا لحشد أكبر عدد من المعجبين لاستقبالكما في مطار محمد الخامس؟ عودتي رفقة مراد بوريقي كانت بديهية جدًا، مادمنا شاركنا في البرنامج التلفيزيوني نفسه، ووصلنا إلى الحلقة النهائية، التي حددت من الفائز بلقب "أحلى صوت"، ولم تكن هناك أي نوايا أخرى، بالعكس، فأنا سعدت جدًا بتتويج مراد، واعتبرت فوزه هدية لجميع المغاربة، وهو يستحق اللقب، وشخصيًا لست من الذين يحبطون عند نهاية كل برنامج عربي تشارك فيه المواهب المغربية ولا تحظى باللقب رغم تألقها الكبير، المهم أن مغربيًا ولد بلادي حصل على اللقب. غالبية الأغاني التي أديتها على مسرح "the voice"، كانت لملك الراي خالد، ولمس جميع المتابعين أن صوتك يشبه صوته لحد كبير. هل تعتبره مثلك الأعلى؟ مثلي الأعلى في الفن هو مغني الجاز الأمريكي Al Jarreau، كما أنني عاشق للشاب خالد، والدليل أنني غنيت له في البرنامج أكثر من أغنية. في الحقيقة لدينا الطبقات الصوتية نفسها، ولونه الغنائي يعجبني كثيرًا، وهو ليس بـ "راي" كما يعتقد البعض، بل أسلوب فني عالمي، وهو ما أطمح إليه في السنوات المقبلة، كما أتمنى أن يجمعني "ديو" معه. كنت من أقرب المشاركين إلى شيرين عبد الوهاب منذ البداية، هل كان دعمها الكبير سببًا في وصولك لنهائيات "the voice"؟ بكل تأكيد، فشيرين اختارتني في مرحلة الصوت فقط، وطلبت مني في بداية البرنامج الانضمام إلى فريقها، للبكاء سويًا، لأنني أملك إحساسًا عاليًا مثلها، ثم اختارتني ثانيًا في مرحلة المواجهة، وكانت تثق في قدراتي، كما أنها تعاطفت معي بعد معرفتها بقصتي، إلا أنني لم أتوقع أن أفوز بالتصويت، معتقدًا أن شيرين ستنقذني، ولاحظ الجميع فرحتها الكبيرة بعودتي في حلقة العروض المباشرة بتصويت الجمهور، الذي اختارني وأنا وعدته ألا أخيب ظنه، وأتمنى أن أفي بوعدي. طوال مراحل البرنامج كنا نرى مدى العلاقة الوثيقة بينك وبين شيرين، هل يمكن أن نراكما في عمل مشترك قريبًا؟ أريد استغلال الفرصة لتوضيح أمر ما، الجميع لاحظ أن موهبتي جذبت الأستاذة شيرين منذ اللحظة الأولى لظهوري، فأحبت صوتي وإحساسي العالي، كما أنها أشادت بالكاريزما، التي أملكها على المسرح، لكن للأسف فسر البعض ذلك على أنه علاقة غرامية خفية تجمعني بالفنانة المصرية، بسبب مداعباتها التي تظهر في كل حلقة من البرنامج، وكأنني المشارك الوحيد في فريقها، وهذا الأمر أثار الفضول والريبة لدى البعض، وهو ما اعتبرته أمرًا غريبًا ومزعجًا، فما يجمعني بشيرين مجرد صداقة أستاذة بطالبها المجد، الذي يجعلها فخورة كل مرة، ومنبهرة بأدائه، ولا شيء غير ذلك. وهذا الأمر كانت تعبر عنه أمام الملأ، لأن إحساسها صادق ونابع من القلب، وأتمنى من كل قلبي أن يجمعنا معًا عمل مشترك في القريب العاجل. ماذا حقق لك برنامج المواهب الغنائية "the voice"؟ تجربة برنامج "أحلى صوت" فريدة من نوعها، وهي بداية جديدة لمساري الفني، إذ مكنتني من إيصال صوت المواهب المغربية إلى العالم العربي، وأتمنى من صميم قلبي أن يصل صوتي وفني إلى العالم أجمع. ماذا بعد "أحلى صوت"؟ لدي مشاريع فنية جيدة مستقبلاً، ومساري الفني سأكمله في دولة أوروبية، ما زلت لم أستقر على اختيارها بعد، واتخذت هذا القرار لأن الفرصة لم تمنح لي في المغرب، إذ امتهنت الغناء في بلدي لسنوات دون أن تلقى موهبتي تقديرًا واهتمامًا من طرف المسؤولين عن الساحة الفنية المغربية. هل يعني هذا أنك ستتخلى عن الغناء باللهجة المغربية؟ مطلقًا، بل سأستمر في الغناء باللهجة المغربية، ولن أتخلى عن لون الفيزيون والكناوي، الذي بدأت به مساري الفني، وسأطور أسلوبي وأصقل موهبتي، وأدخل بعض التغييرات لأعطي نفسًا جديدًا للتراث المغربي، لأعود وأقدم ما لم أستطع تقديمه في بلدي، وأؤكد للجميع أن المغرب يزخر بالمواهب الجادة، التي لا يلتفت أحد إليها. وماذا عن فرقة "مايارا باند" التي تنتمي إليها؟ فرقة "مايارا باند" ما زالت مستمرة في مسارها الفني، وأنا انسحبت منها بعدما اكتسبت تجربة كبيرة، والآن اسمي فريد غنام، وسأكمل مسيرتي الفنية بهذا الاسم. وماذا عن آخر كلمة؟ أشيد بجميع المواهب المغربية، التي شاركت في برنامج "the voice"، لأنها كانت مقتدرة، وشرفت المغرب كثيرًا، وأرجو ألا ينساها القائمون على الشأن الفني في المغرب، لأن البرنامج ليس إلا قنطرة عبور نحو الشهرة، لكن الفرص والعمل الجاد هما المسؤولان عن الاستمرارية والتألق

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - فريد غنام لـمصر اليوم شيرين أستاذتي ولا علاقة غرامية بيننا   مصر اليوم - فريد غنام لـمصر اليوم شيرين أستاذتي ولا علاقة غرامية بيننا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 08:25 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

محمد علي سعيد بوجود "البر التاني" في مهرجان القاهرة

GMT 09:30 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

ندى موسى تؤكّد أنها تبحث عن تقديم الأعمال التي تخلّدها

GMT 16:04 2016 الثلاثاء ,15 تشرين الثاني / نوفمبر

شيما هلالي تتميّز في ثلاثة إطلالات شبابيّة في "عقلته"

GMT 10:49 2016 الإثنين ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

المطربة آية عبد الله تقدم أغنية "مصر جوايا "

GMT 09:26 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

الفنان إسلام جمال يكشف عن دوره في "ولاد تسعة"

GMT 15:42 2016 الأربعاء ,19 تشرين الأول / أكتوبر

محمد عادل سعيد بردود الأفعال على مسلسلاته الرمضانية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon