مصر اليوم - محمد علي عقلية كاملة ومنظمة كبيرة وراء خروجي من أراب أيدول

محمد علي: عقلية كاملة ومنظمة كبيرة وراء خروجي من "أراب أيدول"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - محمد علي: عقلية كاملة ومنظمة كبيرة وراء خروجي من أراب أيدول

تونس – درصاف اللموشي

أكد نجم البرنامج الغنائي "أراب أيدول" محمد علي أن خروجه المبكر من البرنامج سببه "عقلية كاملة ومنظمة كبيرة مرتبطة، فليس الأفضل من يبقى، لكن للحظ دور كبير في وصول المشترك للنهائي، بخاصة مع تقصير الحكومة التونسية والجمهور والإعلام". وأوضح " أن المشتركين الذي وصلوا إلى أدوار متقدمة لقوا دعماً كبيراً من النواحي كافة،  فالإعلام يركز عليهم ويبث أغانيهم، وحصلوا على دعم مادي من الحكومة، ومعنوي "، مشيرا إلى أنه لم يجد هذا الدعم من بلده وهو انعكس على دعم الجمهور الذي كان قليلا مقارنة ببقيه زملائه وحتى من خرج مبكرا مثله. و ذكر " نحن لم يتصل بنا أحد و لم يدعمنا إلى الآن أحد رغم أنه من بين زملائنا من حصل على عمل وأقام حفلات ومن بدأ بتسجيل الأغاني بعد عودته، ووقع التعامل معه على أساس أنه نجم " أراب أيدول" حتى أنه اتصلت بهم رويدة عطية و محمد منير و ملحم زين". وعن الوضع السياسي المضطرب في تونس قال" ليس السبب حقيقي لأن الأوضاع في سورية وفلسطين ومصر والعراق أكثر سوء منا". واعتبر محمد علي أن راغب علامة أقرب الأساتذة له، حيث قدم له دعوة لحفلتين أقامهم في تونس وغنى معه فيهما على المسرح"ديو"، وأثنى كثيرا على قدراته الصوتية مباشرة في الحفل. ولفت إلى " أن الأستاذة جميعهم كانوا قريبين من  المتسابقين، وأن فرق الإنتاج والأساتذة والمدربين تحسروا لخروجي، و قالوا بأنني نجم جيد و شرفت بلدي تونس". وعن علاقته بالمشتركين كشف أن " زملائي من المغرب العربي مثل أخواتي و كنا نمضي معظم الأوقات رفقة بعض، الفلسطيني محمد عساف و المصري محمد جمال بكوا لخروجي و تحسروا كثيرا، السورية فرح يوسف حزنت و توقعت وصولي إلى نصف النهائي". وبشأن مشاريعه المستقبلية يسعى محمد علي إلى جمع المال عبر الغناء في حفلات خاصة، مشيرا إلى أن ذلك من أجل أن يتمكن من إنتاج أغاني خاصة ويكون قادرا على مجابهة مشاكل الإنتاج نظرا لغياب الدعم الكافي وهو ما يجعل الفنان يتحمل تكاليف إنتاج أغانيه في تونس. و عن رأيه بشأن تصريح زميلته زهور الشعري والتي أكدت أنه حال وجود فنان تونسي في لجنة التحكيم لما خرج محمد علي، أكد أنها على حق إذا نظرنا إلى قيام الفنانة نانسي عجرم باختيار لبناني وأحلام سعودي، فيما غلبت العاطفة في الاختيار، وكذلك اللجنة بنت آرائها على ما يتلقاه المشترك من دعم من بلده الأم. وتوقع محمد علي فوز الفلسطيني محمد عساف باللقب و أن يكون معه محمد جمال و فرح في النهائي و أعتبر" كل الظروف تعمل لصالحه من بينها الدعم الحكومي والإعلامي والجماهيري الكبير، الذي يتلقاه يوميا و لقدرته على أداء جميع الألوان الغنائية".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - محمد علي عقلية كاملة ومنظمة كبيرة وراء خروجي من أراب أيدول   مصر اليوم - محمد علي عقلية كاملة ومنظمة كبيرة وراء خروجي من أراب أيدول



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon