مصر اليوم - الفنان السوريّ حسام تحسين لـ المدينة إف إمدخلتُ الفنّ صُدفة وباب الحارة شَوَّهَ البيئة الشاميَّة

الفنان السوريّ حسام تحسين لـ "المدينة إف إم":دخلتُ الفنّ صُدفة و"باب الحارة" شَوَّهَ البيئة الشاميَّة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الفنان السوريّ حسام تحسين لـ المدينة إف إم:دخلتُ الفنّ صُدفة وباب الحارة شَوَّهَ البيئة الشاميَّة

القاهرة ـ فاطمة علي

أكّد الفنان السوري القدير حسام تحسين بك أنه وعلى الرغم من مرور كل هذه السنوات على عمله بالتمثيل إلا أنه لا يعتبر نفسه ممثلاً، كما أنه دخل الفن صدفة، وكان هدفه حينها تحقيق دخل مادي عن طريق تدريب الرقصات لفرق الفنون الشعبية، ولو عاد به الزمن لكان درس الموسيقى واحترف التلحين، وهذا ما لم يكن ممكنًا عندما كان شابًا، مشيرًا إلى أن "ما يراه المشاهد العربي في مسلسل "باب الحارة" لا يقارب حقيقة الحارات الدمشقية، وإنما هو تزوير وتحريف للواقع" . وأوضح تحسين بك في لقاء عبر إذاعة "المدينة إف إم" أن من في عمره لا يختار أدوارًا وإنما يُقدِّم ما يُعرَض عليه قائلاً: "إذا أردت أن تختار في سنّي فستموت من الجوع"، كما بيّن أنه لم يعد قادرًا على أن يضيف شيئًا لمشوراه الفني بعد الآن، رغم إحساسه بالواجب الملقى على عاتقه فنيًا، ومنوهًا أن لديه أرشيفًا غنائيًا كبيرًا لم يخرج للعلن، وهو لم يوثّق أو يسجل حتى اليوم . وكشف في هذا السياق عن التحضير لمجموعة من الحفلات الموسيقية في أوبرا دمشق سيقدم فيها عددًا من الأغنيات التي لم تقدم سابقًا، والتي تلامس الواقع بطريقة وأسلوب جديد، وتقترب من التراث الموسيقي السوري بأسلوب متطور. وأكّد الفنان حسام تحسين بك أيضًا في برنامج "المختار" مع الإعلامي باسل محرز أن تقدمه في العمر فرض عليه تحولات عدة في مسيرته، فبعد أن شعر بأنه كبر على الرقص انتقل إلى التمثيل، وهو الآن يشعر أن عليه الانتقال إلى الكتابة التي من الممكن أن تكون محطته الأخيرة قبل الاعتزال. وفي هذا الجانب أوضح أن أول مسلسل كتبه يحمل عنوان " الزايغ " وهو جاهز للتنفيذ والآخر لا يزال قيد الكتابة، والمسلسلان ينتميان إلى البيئة الشامية التي وجه لها ملاحظات عدة في الطريقة التي تقدم فيها على الشاشات قائلاً إن "مسلسل " باب الحارة " خلط الحابل بالنابل، واستهتر بعقول الناس، فما يراه المشاهد العربي في باب الحارة لا يقارب حقيقة الحارات الدمشقية، وإنما هو تزوير وتحريف للواقع" موضحًا أن حارات الشام لم يكن فيها ما يسمى " عكيد " أو " زعيم " ولم تكن هناك تلك الحروب بين الأحياء المتجاورة كما تقدم اليوم على الشاشات، وإنما هي مسلسلات تجارية تهدف للربح المادي فقط، وهذا حال العاملين في الوسط الفني ابتداءً بالكاتب وصولاً إلى الممثل، والمخرج فجميعهم يهدفون إلى تحقيق الربح المادي على حساب القيمة الفنية . وعن تجربته الإبداعية مع الكبير دريد لحام أوضح حسام تحسين بك أنه لفخرٌ أن يقف مع دريد لحام على مسرح واحد، وأنه تعلم منه الكثير واكتسب منه الخبرة والجرأة عندما كان في أسرة " تشرين " المسرحية، والتي شكلت حسب قوله ظاهرة لن تتكرر عربيًا, لأنه ما من ممثل يرضى اليوم أن يضحّي بمسلسل كرامة لعيني مسرحية، ولا يوجد كاتب يرضى بالقليل ليكتب للمسرح.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الفنان السوريّ حسام تحسين لـ المدينة إف إمدخلتُ الفنّ صُدفة وباب الحارة شَوَّهَ البيئة الشاميَّة   مصر اليوم - الفنان السوريّ حسام تحسين لـ المدينة إف إمدخلتُ الفنّ صُدفة وباب الحارة شَوَّهَ البيئة الشاميَّة



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon