مصر اليوم - مكتب تكنولوجيا المعلومات من تصميم إزو ديزاين

مكتب تكنولوجيا المعلومات من تصميم "إزو ديزاين"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكتب تكنولوجيا المعلومات من تصميم إزو ديزاين

بوخارست ـ سعيد يونس

يتميز مكتب [e-spres-oh] في وسط مدينة تيميشوارا بأنه يُوفِّر جوهر المقاهي، والمكتب صممه "إزو ديزاين"، و هو واحد من أكثر مشاريع التصميمات الرومانية التى رايتها إثارة للاهتمام في الآونة الأخيرة، لأنه يبدو كملجأ للإبداع والاسترخاء، وهو أبعد ما يكون عن النموذج التقليديّ لمكتب تكنولوجيا المعلومات بتصميمه المُملّ، وبالتأكيد فإن المصمّم عندما وضع هذا التصميم كان يضع الموظفين في اعتباره.ولأفهم بشكل أفضل " كيف" كان هذا المشروع ممكنًا ذهبت إلى هناك (وطرقت بابهم)، ولأقنع نفسي أن المكان كان حقًا مثلما وصفه أيّ شخص خَطَوْتُ بعناية للداخل ورأيته هناك أمامي: الباب الآخر "هل أنت جاد؟"، في الوقت الذي تدخل فيه المكتب هناك هذا الباب الذي يمثل رمزيًا المدخل.وتوجد لافتة تقول "حذار من المهووسين"، نظرتُ إليها وابتسمتُ (كيف لا أبتسم عند رؤية ذلك)، وبعد ذلك بدأت "الفحص"، ووجدتُ نفسي أسيرُ في هذا المكان الملهم والممتع، فهناك ملعب صغير للكبار - كما تعلمون - نوع مختلف من الألعاب المخصصة لـ "اللاعبين IT". والمكتب مزيج مثير للاهتمام من العناصر الكلاسيكية والاصطناعية، وهو يحتل الطابق الثاني والثالث من المبنى، بالإضافة إلى العلية، وكل طابق له طابعه الشخصيّ، ويفاجئك بدفئه وخصوصيته. وتجد من البداية أن المدخل يخبرك أنك ستعيش تجربة فريدة خاصة مع اللافتة وراء الباب، ذات الرسالة الساخرة "حذار من المهووسين". وحالما يعود لك تصوّرك الخاصّ مع ابتسامة سوف تكتشف القصة الحقيقية وراء الباب، فعلى الرغم من أن المكان مُصمَّم لمكاتب إلا أن الجو العام للحجرة يبعث على الاسترخاء، المكان مغلف بالخشب وأرضيته أنيقة، ناهيك عن قطعة الخشب المثقوبة بواسطة المسامير في شكل يكشف عن هوية هذا المكتب، الذي صُمم على 3 مستويات: مقهى، ومكتب وصالة، تحت سقف واحد، ولكن بأبعاد مختلفة، وكُتِب على قطعة الخشب هذه [e-spres-oh]. وكانت لنا مقابلة قصيرة مع المُصمِّم المسؤول عن هذا المشروع ستيفان لازار، وسألناه بعض الأسئلة، وأنا متحمس جدًا لمشاركة بعض قصص هذا المكتب معكم. 1) . وراء كل مشروع هناك قصة مثيرة للاهتمام، فهل يمكنك أن تقول لنا، ستيفان، ماذا تعني [e-spres-oh] لك؟ منذ البداية، ونحن ننظر إلى مكتب [e-spres-oh] على أنه تَحدٍّ، وكان لدى الفريق القليل من الوقت للتوصل إلى فكرة للمشروع، ووجدنا أن المشروع هو عبارة عن قصة نجاح، نجاح جميع أعضاء "إزو ديزاين"، وعملنا جميعًا مثل المجانين، وقمنا بعمل العديد من الخطط والمشاريع، كما قمنا بزيارة المكان مرات عدّة، بحثنا عن أفضل الأسعار، وقمنا بتنسيق أنفسنا كفريق واحد، بكفاءة، وما هو مهم حقًّا هو أن تتمكن من الانتهاء من العمل في الوقت المناسب. 2) . المكتب يتمتع بالتهوية الجيدة وتصميمه خلّاق غير اعتياديّ، وعلى الرغم من حقيقة أنه يبدو وكأنه مكتب للدعاية إلا أنه مكتب لطاقم "من المتخصصين في تكنولوجيا المعلومات"، فماذا الذي كنت تريد تحقيقه بالضبط؟ في الواقع، إذا كننا نُحلِّلُها من الخارج فيبدو أن الناس الذين يعملون هنا ليسوا خلّاقين جدًا، ولا يستخدمون الإبداع في عملهم، والناس لديهم هذه الفكرة أن ما يحتاجه أخصائي تكنولوجيا المعلومات هو كرسي وطاولة ولوحة المفاتيح فقط، لكن الحقيقة أنه إذا نظرتم إلى الصورة الكبيرة فستدركون أن بيئة العمل "هي أداة قوية"، ويمكن أن تؤثّر في الناس، لذلك، إذا نجحت في إقامة علاقة بين الموظف وبيئة عمله فستكون هناك فرصة جيدة لزيادة مستويات الكفاءة والفعالية. 3) . لماذا اخترت هذا المزج بين الكلاسيكية – والتأثير الاصطناعي؟ غالبية المقاهي الحديثة تحب أن تضفي الطابع الشخصي على الديكور الداخلي من خلال هذا المزج بين الكلاسيكية والتقدم الاصطناعي، إنها ظاهرة في جميع أنحاء العالم، ولدينا هنا ستجد أن العناصر المتوافرة في ديكورات المقهى تغلب على العناصر الخاصة بالمكتب، حتى قررنا معًا تغيير هذا المكان، وكان الرجال يعقدون اجتماعات منتظمة في "مكاتب" أقل تقليدية، ولنكون أكثر تحديدًا: في المقاهي في وسط المدينة كانوا يتبادلون الأفكار، ومناقشة المشاريع، وللحفاظ على هذا الشعور والأجواء عادية، أردنا تسليم المكان وفيه بعض العناصر المألوفة، التي جعلت من فريق تقنية المعلومات على درجة عالية من الكفاءة في عملهم، وتمكّنّا من التقاط جوهر المقهى، ومع ذلك فإننا لم نتوقّف عند هذا الحد، بل حاولنا تحديد هوية حاجات الفريق، وتكييف المكان ليناسب تلك الطلبات المحددة. 4) . الرجال في [e-spres-oh] قالوا لي إن كل المكاتب مصنوعة حسب الطلب، فكيف اخترت الأثاث؟ لم يكن "اختيارًا"، لقد كيفنا أمورنا لأنه كانت لدينا موازنة نعمل في أطارها، وتقريبًا كل الأثاث الذى تراه أُعِد فى تيميشوارا، بمساعدة بعض الأستوديوهات الرئيسية، والمعايير التي التزمنا بها في الأساس أنه سيكون من المستحيل بالنسبة إلينا أن نضع معًا العديد من العناصر، ونحصل على نمط موحّد في حين لدينا موازنة مُحدّدة، ومن هنا أؤكِّد مرة أخرى أن هذا النمط الاصطناعي الخاصّ الذي تراه ليس شيئًا يمكنك أن تجده في المتاجر. 5 ) . هناك مكان الكل يمدحه ولكنه يتجنبه أيضًا. إنه الشبكة المعبّقة في العلية، فما هو الغرض منها، وما هو نوع الموظف الذي تستهدفه منها؟ إنها تخدم هدفًا وظيفيًا ومريحًا، وفي الوقت ذاته تحلّ محلّ الحاجة إلى وجود درابزين، وبطبيعة الحال تحتاج إلى التغلب على بعض المخاوف لتكون قادرة على الوصول إليها والاسترخاء، ولكن في النهاية هذا هو موطن الجمال فيها. 6) . لقد لاحظت أن كل طابق في هذا المكتب له طابعه الشخصي، فهل أخذت في الاعتبار جميع مهامّ ومسؤوليات الموظفين في كل طابق أم كيف كانت رؤيتك؟ أوَدّ هنا أن أرد بنعم قاطعة، وهذة الإجابة لا تحتاج لوجود تفسيرات إضافية. 7) [e-spres-oh] يبدو أنه لا تشوبه شائبة، فكم كان كمّ العمل وراء هذا المشروع؟ من الصعب القول إن في إمكانى فتح ذراعي لأقصى نقطة يمكنني الوصول إليها، وأضيف عبارة: "كل هذا القدر"، لكنه مشروع عملت فيه بالروح والجسد مع زملائي: ماريو ستويكا، إيزابيلا فيهير، فالنتين بوبيسكو وأليكس ستارك، ويمكنك أن تتخيل أنه كانت لدينا أهداف ومهامّ أنجزناها في أقصر وقت، وبأفضل طريقة ممكنة. ومن وجهة نظري، في مرحلة ما تمكّنت من كتابة ما تذكرته في نهاية المشروع: " 3 أشهر، 316 رسالة بريد إلكتروني، 5120 عقدة مصنوعة باليد، 500 متر من الحبال، 73 محادثة تليفونية يومية، تقريبًا 1200 مكالمة هاتفية في الإجمال، 160 مصباحًا كهربيًا، مروحة واحدة، 300 متر مربّع من الأرضيات، 6 وثائق إكسل، سفر لمسافة 4000 كم، و 30 يومًا من التصميم، و 8 أيام لوضع المواصفات الفنية، وخمسة أشخاص متورطين في المشروع ، 58 رفًا خشبيًا، 2 متر مكعب من خشب البلوط المعالج، 6000 دبوس وتد، أكثر من 3500 مسمار وبراغي، 40 كيلو من الورنيش، 28 كغم من الغراء، 850 كغم من المواد المعدنية، 12 كغم من الطلاء الأسود، أكثر من 3 أطنان من الأثاث رفعناها باليد لكل طابق، أكثر من 480 ساعة من أعمال النجارة و lk400 العناصر التي يدخل فيها المعدن".  مكتب الطابق الثاني جوهر مقهى الملتقطة في مكتب تكنولوجيا المعلومات: [E spres أوه] بواسطة عزو التصميم. 8 ) ما الذي يمكنك مشاركتنا إياه من ذكريات المشروع ويحمل روح الدعابة؟ كانت هناك باقة رائعة من اللحظات المرحة، وسأحاول سرد إحداها: كنت في متجر الأجهزة الكهربائية، وقدَّمْتُ نفسي كمصمّم وأطلب رؤية أدوات للإضاءة الخارجية، البائع المهذب قدم لي أحدث ما لديه من تقنيّات للإضاءة، ولكني أوقفته لأطلب منه أن يُريَني بعضًا من تلك  الموادّ "الرديئة" التي لا يشتريها أحد، وبخجل قال لي البائع إنه ربما قد يكون لديه ما يُريني إياه، لكن لديه بعض التحفّظات عليها، وعندما أراهم لي كانوا مثاليين، بالضبط ما أحتاجه! فطلبت منه أن يريني أكثر من مثل هذه المنتجات الرديئة، واشتريت تقريبًا كل ما هو غيرُ مُباعٍ وقبيح، في نهاية المطاف، وفي حيرة، سألني الرجل "هل أنت حقًّا مصمم؟".    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مكتب تكنولوجيا المعلومات من تصميم إزو ديزاين   مصر اليوم - مكتب تكنولوجيا المعلومات من تصميم إزو ديزاين



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 10:29 2016 الأحد ,30 تشرين الأول / أكتوبر

الأزرق يضفي طابعًا جديدًا إلى غرف النوم

GMT 07:10 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أفكار تساعدك على تجديد ديكور منزلك

GMT 00:17 2016 السبت ,08 تشرين الأول / أكتوبر

المطبخ الجميل والراقي ينعشك بشكلٍ يوميّ

GMT 07:49 2016 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

أفكار مبتكرة وذكيّة لتنظيم الكتب في منزلك
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon