مصر اليوم - وسائل بسيطة تجعل الحسية و الرهافة و الذوق سمات منزلك

وسائل بسيطة تجعل الحسية و الرهافة و الذوق سمات منزلك

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وسائل بسيطة تجعل الحسية و الرهافة و الذوق سمات منزلك

لندن ـ رانيا سجعان

البيت الذي يتسم "بالحسية" هو ذلك الذي يشعرك بالاسترخاء والراحة ، ويُشعر ضيوفك بالدعوة والترحيب، مع جو من الرقي و الاناقة. انه البيت الذي يشعرك بأنك تستطيع الهروب اليه من شواغل الحياة اليومية الطاحنة في عالم اليوم المحموم. إذا كان منزلك يمتلىء بالأطفال والمراهقين قد تعتقد أنه لن يمكنك الشعور "بالحسية"، ولكن ليس هناك سبب لئلا تخلق مكانا واحدا على الأقل يتمتع "بالحسية" فى منزلك. يمكنك خلق مكان واحد على أقل تقدير يكون خالياً من الاطفال والمراهقين ! حول غرفة نومك الرئيسية الى غرفة"حسية" بداية من غرفة النوم، نحن بحاجة لديكور يبعث على الراحة والاسترخاء والهدوء والسكينة. في هذه الغرفة يكون من الأفضل الحفاظ على مستوى الطاقة منخفضا، ليناً وهادئا. الألوان الذكورية والقوية والغنية تعمل بشكل جيد هنا، ولكن عليك تجنب الطاقة العالية، والألوان المتنافرة مثل الأصفر النابض بالحياة، والأخضر، والبرتقالي، والاحمر بدرجاته وبعض درجات الأزرق. وبدلاً من هذه الألوان اختر الألوان المحايدة مثل الرمادي ودرجات الياقوتي. إذا كان هناك أطفال في المنزل ستحتاج الى تعويدهم على ترك ألعابهم وأدواتهم المتنوعة الأخرى في مكان آخر. انه ليس من المبكر ابدا أن تبدأ فى تعليم الطفل الصغير كيف يترك أشياءه والعابه بعيدا. وان كان لديك أطفال صغار جدا و ترغب فى ابقاء قطع قليلة فقط من الاثاث فى الغرفة ، قم بعمل أدراج أو سلة من الخوص التي يمكن دسها داخل خزانة في نهاية اليوم. تأكد من أن جميع الأجهزة الإلكترونية، مثل الهواتف، وأجهزة الكمبيوتر المحمولة واللاب توب) لها مكان للتخزين في نهاية اليوم. حاول توظيف الكثير من المواد والخامات الناعمة ذات الملمس المريح على الجلد مثل القطن الناعم، والمخمل الغني. تأكد من ان سريرك مريح كما يمكن أن يكون. تخلص من كل الفوضى على طاولة الزينة وأدراج الطاولات الجانبية. قم بجلب الزهور النضرة والشموع والمصابيح الخافتة. قم بتعليق بعض الثريات الأنيقة في السقف. وقم بتثبيت بعض الاضاءة الخافتة لتجنب الأضواء الساطعة في الليل. قم بتخصيص مكان منفصل للجلوس و القراءة إذا كان لديك مساحة. استخدم الإضاءة اللطيفة هناك أيضا. استخدم قطعة من جلد البقر أو السجاجيد لاضافة قطعة من النسيج الذى يضفي ليونة ودفئاً تحت الأقدام. اجعل الاستعانة بالموسيقى امراً متاحاً وسهلا. كيف تحول غرفة الضيوف الى غرفة "حسية" لو كنت تريد أن يشعر ضيوفك بأنهم موضع ترحيب فى منزلك. و كنت ترغب في خلق مساحة من الدفء والترحيب والاسترخاء، بقدر ما فعلت لغرفة نومك ، سوف تحرص على راحتهم باستخدام الاقمشة الناعمة مثل القطن والحرير، إذا كان ذلك ممكنا. يمكنك وضع السجاجيد الناعمة تحت الأقدام لتغطية الأرضيات الصلبة. الإضاءة لابد ان تكون كافية لإضاءة الغرفة في الليل، ولكن سوف تضيف المصابيح الخافتة أو مفاتيح لخفت الضوء الرئيسي حتى يتمكن ضيوفك من الاسترخاء فى غرفهم بشكل مريح في نهاية اليوم. قم بتوفير الستائر الثقيلة لتحمي نفسك من سخونة شمس الصباح . ضع مزهرية مليئة بالازهار النضرة على الطاولة لإعطاء إحساس السلام والهدوء، ويمكنك ايضاً اضافة شمعة أو اثنتين. ضع جهاز راديو في الغرفة ومجموعة مختارة من المجلات والكتب للقراءة. ويمكن للجدران في غرفة الضيوف ان تكون ملونة بالشكل الذي يرضيك، ولكن كما هو الحال مع غرفة النوم الرئيسية قد ترغب في تجنب الألوان الزاهية والقاسية. وقد ترغب فى استخدام ورق الجدران الزاهية ، ولكن فى هذه الحالة عليك استخدام فراش بسيط جدا على ان تلتزم باللون الأبيض أو اي من الألوان المحايدة. فالفراش الأبيض، خاصة في غرف النوم يعطي احساساً بالنظافة والاتساع . خلق حمام رئيسي يتمتع "بالحسية" لو كان لديك أطفال، سيكون الحمام الرئيسى ربما هو المكان الوحيد الذى يمكنك المكوث فيه دون إزعاج! لهذا السبب ينبغي أن يكون هذا المكان خاليا من كل الالكترونيات مثل الهواتف الأرضية والهواتف المحمولة ، بشكل خاص. ضع قاعدة بإبقاء كل ما يحتاج للتوصيل بالكهرباء ، مثل مجففات الشعر، والمكواة وشفرات الحلاقة الكهربائية، خارج هذا المكان تماما. حاول ان تجعل الوان الحمام ناعمة و حيادية، أو الجأ الى بعض الألوان التي تعطي إحساسا بالهدوء مثل الأخضر الشاحب ودرجات الأزرق التي تجعل المرء يفكر فى البحر بما له من آثار مهدئة. التزم بالخطوط النظيفة الناعمة ، وسواء كنت تجنح الى الكلاسيكية أو المعاصرة، استخدم المواد الناعمة الملمس والمريحة للعين ، مثل الرخام والحجارة والأخشاب المعالجة. اختر أنعم المناشف التي يمكنك أن تجدها. الجأ الى الأضواء الخافتة أو اعتمد على مصابيح الجداران و المصابيح الباهتة. إضف الزهور النضرة عند الحوض ، والشموع البيضاء عند حوض الاستحمام. فكر في وضع حوض أو كابينة الاستحمام بالقرب من نافذة واسعة – طالما انه لا يوجد جيران مباشرة لك عبر الشارع! يمكنك تحويل السقف الى كوة كبيرة زجاجية تسمح بمرور ضوء النهار ، وتمنحك فرصة للتحديق في القمر والنجوم أثناء الليل! أحواض الاستحمام الحجرية الكبيرة والجاكوزي إضافة حسية للحمام. ولاتنس إضافة امكانية تشغيل الموسيقى . كيف تحول غرفة المعيشة الى غرفة "حسية" غرفة المعيشة "الحسية" ليست المكان الذي يتعالى فيه صوت وصخب الأطفال، بل على العكس من ذلك تماما. انها المكان الذى تهرب اليه من طاقة ونشاط الشباب. انه مكان ترتاح فيه وتسترخي في نهاية يوم حافل. بل هي المكان الذي يستطيع المرء فيه ان يخلع حذاءه ويرفع قدميه للاسترخاء. غرفة المعيشة "الحسية" هي غرفة ناضجة فى مظهرها والاحساس بها . للوصول لذلك قم بإضافة الاقمشة الناعمة، والجلود الطبيعية ، والجلود المدبوغة والفراء وجلود الحيوانات. اما الألوان ،فكما هو الحال مع غرفة نوم رئيسية، التزم بالالوان المحايدة ودرجات الالوان الياقوتية. فأنت تريد خلق شعور بالهدوء دون تنافر ، وهو ما يمكن أن يحدث عند استخدام الألوان الأكثر إشراقا. قم بدمج الخامات الثقيلة خلال الأشهر الباردة مثل المخمل ,والشانيل ويمكنك التحول الى القطن، والكتان والاقمشة الناعمة فى فصل الصيف. حاول ان تقلل من الفوضى بقدر الامكان ، وتأكد من ان كل متعلقات ودمى الاطفال موضوعة بأمان بعيدا عن الأنظار. اعط اهتماما خاصاً للإضاءة. فأنت تريد توفير إضاءة كافية للقراءة وغيرها من الانشطة، ولكنك ستحتاج ايضاً إلى أن تكون على يقين من أن هناك وسيلة لتخفيف هذه الاضاءة في نهاية اليوم عند الحاجة. وكما هو الحال مع الغرف الأخرى، وغني عن القول ، يجب إضافة الزهور والشموع. فى الموسم المناسب استخدم المدفأة، أو ضع حولها أعمدة بيضاء كبيرة حتى يمكنك استخدامها يزال من الممكن استخدامها خلال الأشهر الأكثر دفئا من العام. ولا تنس الموسيقى! غرفة طعام "حسية" غرفة الطعام "الحسية" لابد ان تبدو أنيقة وراقية. انها غرفة تصلح لان يتحادث فيها البالغون مهما كان موضوع النقاش سواء كان  سياسيا،ام حول الفنون، والأدب أو موضوعات الحياة العامة. انها الغرفة الهادئة الجاهزة دائماً لاستقبال الضيوف بالموسيقى والتى تتسع لمحادثاتهم وضحكاتهم، ولخشخشة الفضيات وقرقعة الكؤوس الزجاجية عند تبادل الانخاب. يمكن لغرفة الطعام "الحسية" ان تكون رمادية أو حمراء، أو حتى سوداء مثيرة وجريئة. الثريات المتدلية من السقف يمكن ان تكون من المعدن ، الحديد، مذّهبة أو من معدن الكروم أو الكريستال. الاضاءة ستكون خافتة ، والاخشاب ستكون داكنة وناعمة. اما الارضيات فيمكن ان تكون من الخشب الصلب ويمكن تغطيتها بسجادة ناعمة كبيرة من الألياف الطبيعية أو ربما من جلود الحيوانات. مائدة الطعام ستكون مرتبة وبلا أي فوضى ، قد تضيف لها فقط قطعة أو اثنين لاضافة بعض اللون. الموسيقى، وخاصة موسيقى الجاز، ستضيف بلا شك إلى أجواء الغرفة الحسية. كيف يكون مطبخك "حسيا" قد يبدو هذا نوعا من المغالاة ، فأي أسرة قد تجد ان المطبخ هو المكان الذي يبدو أكثر فوضوية. فالمراهقون يرتادونه باستمرار من خلال غزو الخزانات والثلاجات مثل اللصوص في الليل ، تاركين الفوضى في كل مكان . بقعا على طاولة المطبخ، حاويات وخزانات مفتوحة، اطباقا قذرة في الحوض وفوارغ واغلفة ملقاة جزافا في القمامة، لينتهي بها الحال في نهاية المطاف الى أرضية المطبخ. المطابخ مع الأطفال والمراهقين هي أقرب الى مسرح الجريمة منها الى الحسية! وبما أنه لا يمكننا ابقاء المراهقين بعيدا عن هذه الغرفة، هناك بعض الأشياء التى يمكننا القيام بها لمحاولة خلق مساحة من "الحسية" في الغرفة الاكثر ازدحاما فى المنزل. قبل أي شيء، وربما كان أسهل شيء نفعله هو التخلص من كل مظاهر الفوضى. فمطابخنا تميل إلى جمع فوضى أسرع من أي غرفة أخرى في المنزل. حافظ على منضدة المطبخ نظيفة وخالية من الفوضى . لكن يمكن لوعاء من الفاكهة أو حاوية للملاعق الخشبية ان تجد مكاناً لها هنا. في هذه الحالة، ينبغي لهذه الغرفة ان تكون صالحة للمعيشة ، فسواء كنت تجنح للتقليدية أو الحداثة ، فإن المطبخ الحسي هو الذى يحتضن مختلف الخامات من المعادن الناعمة الى الأخشاب الغنية. انه مطبخ يولد لديك شعور بالرقي . المطبخ الحسي، مثل الغرف الأخرى، لابد ان يكون دافئا ترحيبيا ومريحا يجعلك قادرا على الجلوس والبقاء لتناول كوب دافئ من القهوة أو كأس من النبيذ. المطبخ الحسي هو ذلك الذي يتمتع بإضاءة يمكن ان تكون مشرقة بما فيه الكفاية للعمل، وناعمة بما فيه الكفاية لاجراء محادثة هادئة. أرضيته يمكن ان تكون من الخشب الصلب أو من الرخام. وقد تكون بعض المساحات من أرضيته مغطاة بالسجاجيد. المطبخ الحسي يمكن أن يكون أي لون وأجهزته الكهربائية يمكن ان تكون أي لون. انه مطبخ يمكنك استخدامه والاستمتاع بقضاء الوقت فيه. الأصوات والروائح داخل الطبخ بالتأكيد تضيف الى حسية المكان. لا ينبغي أن يكون المطبخ الحسي فارغاً تماما، بحيث يُترك الشخص يتساءل ما إذا كانت الأفران والمواقد قد استخدمت من قبل! الآن ، الى أي مدى هناك "حسية" فى منزلك؟

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وسائل بسيطة تجعل الحسية و الرهافة و الذوق سمات منزلك   مصر اليوم - وسائل بسيطة تجعل الحسية و الرهافة و الذوق سمات منزلك



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 07:00 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز 5 أشياء يسعى المشاهير إلى توفيرها في منازلهم

GMT 01:49 2016 السبت ,08 تشرين الأول / أكتوبر

تغييرات بسيطة تجعلك تختبر متعة الإقامة في منزل جديد

GMT 07:45 2016 الأربعاء ,28 أيلول / سبتمبر

نصائح مهمة تضمن لمنزلك الدفء والراحة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon