مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

باريس - أ.ف.ب

يحفل عالم اعماق البحار باصوات كثيرة تتزاحم فيه، من اصوات الحيوانات البحرية الى قرقعة ذوبان الجليد وحركة الملاحة البحرية، بخلاف ما قد يدور في الذهن حول صمت مطبق يسود في تلك العوالم المظلمة، وفقا لعلماء باحثين يعملون على التعمق في فهم هذا العالم من جل تطوير وسائل حمايته.ويقول سيدريك جرفيز الباحث في علوم الاصوات البحرية ان "الحيوانات الثديية البحرية والاسماك تولد ضوضاء لم تكن في الحسبان".وتضيف زميلته الباحثة لوسيا دي ايوريو ان "النشاط البشري، سواء الملاحة البحرية او انتاج الطاقة، يولد هو الآخر الكثير من الضوضاء"ويؤكد سيدريك اثناء عرضه لبرنامجه البحثي في مدينة برست الفرنسية "يمكن سماع كل شيء تحت الماء"، متحدثا عن الاصوات التي تزخر بها اعماق المحيطات من صيحات الدلافين واصوات الحيتان الى هدير السفن وضجيج الرياح والامطار، وقرقعة ذوبان الجليد..وبحسب سيدريك "يمكننا من خلال فهم هذه الاصوات ان نعرف ما اذا كانت البيئة البحرية التي ندرسها في حالة جيدة ام لا، ان نفهم ما اذا كانت البيئة هذه تتغير، وان نراقب كيف تتأثر بالضغوط المختلفة التي تتعرض لها" خصوصا بسبب النشط البشري.وتقول لوسيا دي ايوريو "لدينا بعض المعارف حول البيئة الصوتية السائدة تحت الماء، ولكنها معلومات جزئية..ما نطمح اليه هو تكوين صورة شاملة لهذه البيئة".وتضيف "أجريت حتى الآن دراسات حول تأثير الاصوات على الاسماك والثدييات البحرية، لكنها قليلة جدا..الدراسات قليلة جدا حول تأثير الضجة على اللافقريات البحرية، علما انها انواع مهمة جدا لدورها البيئي ولدورها الاقتصادي ايضا".ولهذه الغاية، وضع العلماء اجهزة لاقطة متطورة، تتمتع بدرجة عالية من التحكم الذاتي، في مناطق بحرية ذات اهمية عالية مثل محمية ارويس البحرية ذات التنوع البيئي الكبير، والواقعة قبالة السواحل البريطانية، والمحيط المتجمد الشمالي.في المحيط الشمالي مثلا، سيعكف العلماء على دراسة اثر التغير المناخي على الانواع البحرية، وذلك من خلال دراسة الاصوات الناجمة عن ذوبان الجليد والاصوات التي تصدرها الثدييات البحرية هناك. وسيدرسون ايضا تأثير اعتماد خط ملاحة بحرية هناك على الانواع الحية.ويفيد ايضا فهم البيئة الصوتية للبحار في قياس الاثر الناتج عن وضع آلات لانتاج الطاقة المائية في البحار.ويقول الخبير الفرنسي في مجال الطاقة المائية مارك بو لوكالة فرانس برس "الهدف هو ان نطور معارفنا حول البيئة وحول الدور الممكن لاعمال توليد الطاقة المائية في التسبب بضجيج صوتي في اعماق البحار".ويقول سيدريك جيرفيز "بفضل اللاقطات الصوتية ذات التحكم الذاتي التي حصلنا عليها في الآونة الاخيرة بأسعار محدودة، تمكنا بسهولة كبيرة من الدخول الى اعماق عوالم بحرية متعددة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء   مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 07:44 2016 الجمعة ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 7.2 درجة يضرب قبالة ساحل أمريكا الوسطى

GMT 12:08 2016 الإثنين ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6.4 يضرب الارجنتين الأثنين

GMT 16:19 2016 السبت ,19 تشرين الثاني / نوفمبر

اكتشاف حالات سل بقري في إقليم ألبرتا فى كندا

GMT 17:07 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كوريا الجنوبية تسجل أول ظهور لفيروس انفلونزا الطيور

GMT 06:21 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

إقامة أكبر محمية بحرية في العالم في المحيط القطبي الجنوبي

GMT 07:06 2016 الأحد ,16 تشرين الأول / أكتوبر

افكار عالمية لحماية الضفادع في غانا

GMT 02:26 2016 الأحد ,09 تشرين الأول / أكتوبر

باخرة جديدة لسلاح محاربة صيد الحيتان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon