مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء

باريس - أ.ف.ب

يحفل عالم اعماق البحار باصوات كثيرة تتزاحم فيه، من اصوات الحيوانات البحرية الى قرقعة ذوبان الجليد وحركة الملاحة البحرية، بخلاف ما قد يدور في الذهن حول صمت مطبق يسود في تلك العوالم المظلمة، وفقا لعلماء باحثين يعملون على التعمق في فهم هذا العالم من جل تطوير وسائل حمايته.ويقول سيدريك جرفيز الباحث في علوم الاصوات البحرية ان "الحيوانات الثديية البحرية والاسماك تولد ضوضاء لم تكن في الحسبان".وتضيف زميلته الباحثة لوسيا دي ايوريو ان "النشاط البشري، سواء الملاحة البحرية او انتاج الطاقة، يولد هو الآخر الكثير من الضوضاء"ويؤكد سيدريك اثناء عرضه لبرنامجه البحثي في مدينة برست الفرنسية "يمكن سماع كل شيء تحت الماء"، متحدثا عن الاصوات التي تزخر بها اعماق المحيطات من صيحات الدلافين واصوات الحيتان الى هدير السفن وضجيج الرياح والامطار، وقرقعة ذوبان الجليد..وبحسب سيدريك "يمكننا من خلال فهم هذه الاصوات ان نعرف ما اذا كانت البيئة البحرية التي ندرسها في حالة جيدة ام لا، ان نفهم ما اذا كانت البيئة هذه تتغير، وان نراقب كيف تتأثر بالضغوط المختلفة التي تتعرض لها" خصوصا بسبب النشط البشري.وتقول لوسيا دي ايوريو "لدينا بعض المعارف حول البيئة الصوتية السائدة تحت الماء، ولكنها معلومات جزئية..ما نطمح اليه هو تكوين صورة شاملة لهذه البيئة".وتضيف "أجريت حتى الآن دراسات حول تأثير الاصوات على الاسماك والثدييات البحرية، لكنها قليلة جدا..الدراسات قليلة جدا حول تأثير الضجة على اللافقريات البحرية، علما انها انواع مهمة جدا لدورها البيئي ولدورها الاقتصادي ايضا".ولهذه الغاية، وضع العلماء اجهزة لاقطة متطورة، تتمتع بدرجة عالية من التحكم الذاتي، في مناطق بحرية ذات اهمية عالية مثل محمية ارويس البحرية ذات التنوع البيئي الكبير، والواقعة قبالة السواحل البريطانية، والمحيط المتجمد الشمالي.في المحيط الشمالي مثلا، سيعكف العلماء على دراسة اثر التغير المناخي على الانواع البحرية، وذلك من خلال دراسة الاصوات الناجمة عن ذوبان الجليد والاصوات التي تصدرها الثدييات البحرية هناك. وسيدرسون ايضا تأثير اعتماد خط ملاحة بحرية هناك على الانواع الحية.ويفيد ايضا فهم البيئة الصوتية للبحار في قياس الاثر الناتج عن وضع آلات لانتاج الطاقة المائية في البحار.ويقول الخبير الفرنسي في مجال الطاقة المائية مارك بو لوكالة فرانس برس "الهدف هو ان نطور معارفنا حول البيئة وحول الدور الممكن لاعمال توليد الطاقة المائية في التسبب بضجيج صوتي في اعماق البحار".ويقول سيدريك جيرفيز "بفضل اللاقطات الصوتية ذات التحكم الذاتي التي حصلنا عليها في الآونة الاخيرة بأسعار محدودة، تمكنا بسهولة كبيرة من الدخول الى اعماق عوالم بحرية متعددة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء   مصر اليوم - عوالم أعماق البحار تزخر بغنى صوتي وتعاني من الضوضاء



  مصر اليوم -

اعتمدت مكياج عيون كثيف وتسريحة شعر أنيقة

ليدي غاغا تلفت الأنظار بأناقة راقية في عيد ميلادها

لوس أنجلوس ـ مادلين سعادة
ظهرت ليدي غاغا فى صحبة جيدة مساء الثلاثاء حيث أقامت احتفال عيد ميلادها الـ31 في لوس أنجلوس. حيث انضم إلى المغنية الشهيرة صديقها الجديد كريستيان كارينو في مطعم فينيس بيتش جيلينا، حيث ساعد مجموعة من الأصدقاء المشاهير في الاحتفال بيومها الخاص. وباستخدام فستان من الدانتيل بطول الأرض، أضافت غاغا بريقا لمظهرها، في حين تقدمت في طريقها إلى المطعم جنبا إلى جنب مع حبيبها كارينو. وقد تألف الفستان من الفراء الأنيق على جميع أنحائه، مما أعطاها شكلا مبهرا، وقد رفعت شعرها الأشقر لأعلى لتضفي أناقة غير عادية، لتبرز غاغا وجهها الذي زينته بلمسات ثقيلة من الماسكارا، الكحل وأحمر الشفاه الأحمر السميك. وكان كارينو يسير إلى جانب صديقته، وقد حمل في يده الأخرى ما قد يكون هدية فخمة للنجمة في شكل حقيبة صغيرة من متجر المجوهرات الفاخر "تيفاني وشركاه". وتم رصد غاغا وكارينو للمرة الأولى معا في يناير/كانون الثاني من…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon