مصر اليوم - دول شمال أوروبا تعاني من نفوق النحل المدجّن

دول شمال أوروبا تعاني من نفوق النحل المدجّن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دول شمال أوروبا تعاني من نفوق النحل المدجّن

باريس - مصر اليوم

أثبتت دراسة فرنسيّة تراجع أعداد النحل المدجن في دول شمال الاتحاد الأوروبي، وفي مقدمتها بلجيكا وبريطانيا، بالمقارنة مع نظيراتها في الجنوب. وأوضح مدير الصحة الحيوانيّة في الوكالة الفرنسيّة للسلامة الصحيّة غايل سالفات أنَّ "الدراسة، الأولى من نوعها، تقارن بين وضع القفران في دول الاتحاد الأوروبي، عبر استخدام معايير موحدة، بغية قياس نسبة نفوق النحل المدجن". وأشار إلى أنَّ "الدراسة، التي نسقها مختبر الوكالة الفرنسية في صوفيا-إنتيبوليس (آلب ماريتيم في جنوب فرنسا)، وهو المختبر الأوروبي المرجعي بشأن صحة النحل، تستند على عمليات مراقبة، قام بها 1350 مفتش، زاروا ثلاث مرات، في خريف 2012، وربيع 2013، وصيف 2013، حوالي 31800 مستعمرة نحل، في 3300 قفير". وأضاف "تبيّن أنَّ شمال أوروبا سجل أكبر نسبة نفوق شتوي، تتجاوز بانتظام 20% مع 33,6 % في بلجيكا، و28,8 % في بريطانيا، و28,7 % في السويد، وأكثر من 23 % في إستونيا وفنلندا، فيما تبقى النسبة في دول الجنوب دون 10 %، التي يعتبر عندها مستوى النفوق طبيعيًا، مثل إيطاليا 5,3 %، واليونان 6،6 %، وإسبانيا 9،5 %". وعلى المستوى الأوروبي، أكّد سالفات أنَّه "ليس تدهور واضح، كما كان يعتقد في البداية"، مشيرًا إلى أنَّ "التباين بين الشمال والجنوب عائد جزئيًا إلى المناخ". واهتمت الدراسة، للإحاطة بأسباب النفوق، بوجود عوامل مرضية من عدمها، مثل البكتيريا، والجراثيم، والقراديات، حيث تبيّن لها وجود الـ"فارواو"، وهي من القراديات، والـ"نوسيما"، وهي من الفطريات. ولم تشمل الدراسة المبيدات الحشرية، التي يشتبه في أنها تساهم في تراجع عدد الحشرات الملقحة، إذ تمَّ استبعادها لأسباب تقنية، حيث لا تمتلك المختبرات القدرة على إجراء هذه التحاليل. ولفتت الدراسة إلى أنَّ نسبة النفوق الشتوي المتوسطة تكون عند 15%، وهو الحال في فرنسا 14,1 %، وألمانيا 13,6 %، وبولندا 14,8 %". وأكّدت الدراسة أنّه "في موسم إنتاج العسل بين الربيع والصيف يتراجع مستوى نفوق النحل بشكل عام، مقارنة مع الشتاء، باستثناء فرنسا، حيث تصل النسبة إلى 13,6 %، ما يجعل منها الدولة الوحيدة من دول الاتحاد الأوروبي الـ27 مع نسبة نفوق تزيد عن 10 % في هذه المرحلة الأساسيّة". يذكر أنَّ إنتاج العسل في فرنسا تراجع بالنصف بين عامي 1995 و2013، على الرغم من بقاء عدد القفران على حاله.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دول شمال أوروبا تعاني من نفوق النحل المدجّن   مصر اليوم - دول شمال أوروبا تعاني من نفوق النحل المدجّن



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon