مصر اليوم - ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية

ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية

برلين ـ وكالات

استنتجت ألمانيا العبر من الكارثة النووية في فوكوشيما اليابانية، وأعلنت تخليها عن الطاقة النووية. في المقابل تعكف دول كثيرة على بناء مفاعلات نووية كالصين والهند. فما هي الملامح المستقبلية للبحوث النووية في ألمانيا؟ لا يزال عدد كبير من الدول الأوروبية يراهن على الطاقة النووية، فإلى جانب روسيا ورومانيا وبلغاريا وبريطانيا هناك فرنسا التي تدير برنامجا طموحا في التقنية النووية. ويتم حاليا تشييد 65 مفاعلا في عدد من دول العالم مثل الصين والبرازيل والأرجنتين والولايات المتحدة الأمريكية وباكستان، بل حتى اليابان تخطط لبناء مفاعلات جديدة. غير أن ألمانيا الرائدة دوما في هذا المجال أعلنت تخليها تدريجيا عن الطاقة النووية لتغلق آخر مفاعلاتها النووية ال 17 بحلول عام 2022 . وتحتل البحوث العلمية الألمانية مكانة ريادية في التقنيات النووية، إذ أن الباحثين الألمان يهتمون بشكل كبير بموضوعين أساسيين، وهما سبل معالجة النفايات النووية والتخلص منها، إضافة إلى التشغيل الآمن للمفاعلات النووية، كما يقول إرنست راينيكه مدير قسم بحوث أمن المفاعلات في المركز العلمي ببلدة يوليش الألمانية:" دراسة تلك الظواهر التي تنجم عن حوادث قوية والكشف عن سبل تفاديها تم إدراجها في التصاميم الجديدة للمفاعلات. فمفاعل الهيدروجين الأوروبي الذي يتم تشييده حاليا في فنلندا وفرنسا كان سيتخذ أشكالا أخرى لولا البحوث المرتبطة بالحوادث الكبيرة". البحوث العلمية تركز أكثر على أمن المنشآت النووية وتم تقوية هذا المفاعل بغشاء واق قوي يمتص المواد النووية التي تتسرب في حال وقوع كارثة نووية، على غرار ما حدث في فوكوشيما اليابانية عام 2011. فدور العلماء الألمان مؤثر في تصاميم المفاعلات النووية المستقبلية. لكن كيف ستكون ملامح هذا القطاع بعد تخلي ألمانيا عن الطاقة النووية؟ ديرك بوسباخ الذي يترأس معهد بحوث معالجة النفايات النووية في بلدة يوليش يعتقد بأن البحوث ستركز أكثر على مجالات بعينها، وقال "بحوث معالجة النفايات النووية ستستمر، لأن هذا الموضوع بحاجة إلى حلول. والتخلص من المفاعلات النووية سينال اهتماما أكبر. ومن ناحية أخرى هناك التشغيل الآمن للمفاعلات النووية. وأنظر شخصيا بإيجابية إلى هذا التطور حتى عام 2020 ، فنحن سنكون مضطرين حتى آخر يوم للتفكير في قضايا الأمن في البحوث النووية الجارية". ويعتقد بوسباخ أن ألمانيا قد تفقد بعدها من خبراتها في بحوث التقنية النووية، لأن الشركات الدولية التي تنتج مفاعلات ستنقل منشآت البحوث والإنتاج إلى المناطق التي ُتشغل فيها مفاعلات. فتلك الشركات لا ترى جدوى في تطوير منشآت نووية لا تصدر السلطات المسؤولة في النهاية تراخيص لتشغيلها. ويشير الباحث بوسباخ إلى أنه لا يمكن الحفاظ على المستوى العلمي وتطويره إلا من خلال الممارسة الفعلية المستمرة، وقال "إذا قمت حاليا بتمويل نيل شهادة دكتوراه تمتد أعمالها لفترة ثلاث أو أربع سنوات إلى حين صدور ما سينتج عن هذه الدكتوراه والحصول على ترخيص قانوني لإدراج ذلك في مفاعل نووي، فإننا سنتجاوز عام 2020 ". ويجدر الإشارة إلى أن ألمانيا قررت التخلي عن آخر مفاعل نووي لها في عام 2020 لتركز على طاقة الهيدروجين كوقود بديل للوقود الأحفوري والغاز الطبيعي والديزل. وبعدها ستدخل الطاقة النووية في طيات صفحات التاريخ الألماني. الجدير بالذكر أيضا أن ألمانيا ملتزمة في إطار اتفاقيات دولية بوضع خبراتها في تقنيات الطاقة رهن إشارة جهات أخرى تكون في حاجة إليها، لكن ذلك قد يصبح صعبا مع النقص المتزايد في ظهور أجيال شابة من الباحثين الألمان في هذا المجال. الألمان متمسكون بتطوير خبراتهم في تقنية الذرة وفي هذا السياق أوضح الباحث بوسباخ "لماذا سنكون مضطرين لامتلاك القدرات المطلوبة في هذا المجال من البحوث العلمية إذا كنا سننسحب منه؟ وبما أن محيطنا الجغرافي توجد فيه مفاعلات نووية، نريد أن نكون قادرين في المستقبل أيضا على تقييم ما يفعله جيراننا، لاسيما وأن هناك تطلعات على المستوى الأوروبي لتكييف شروط  الأمان، ونحن نريد أن تكون لنا كلمة في ذلك. إذن نحن بحاجة إلى أناس لهم كفاءات في هذا المجال". ولا يتوقع من الجهات الحكومية الألمانية أن تقدم التمويل الضروري للبحوث في الطاقة النووية، لأنه لا أحد في ألمانيا سيستوعب ضرورة توظيف أموال عامة في سد تلك الثغرات في الوقت الذي تتخلى فيه البلاد عن الطاقة النووية.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية   مصر اليوم - ألمانيا تراهن على الهيدروجين كبديل للطاقة النووية



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 08:17 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام
  مصر اليوم - مجلة التايم الأميركية تعلن دونالد ترامب شخصية العام

GMT 17:25 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الاتحاد الأوروبي يعلن تخفيض استخدام الطاقة 30% بحلول

GMT 01:45 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

أشمون تشهد بناء 100 وحدة للطاقة الحيوية في مشروع "البيوغاز"

GMT 05:47 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح وحدتين ري تعمل بالطاقة الشمسية في السويس

GMT 22:35 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض مخزون البترول للصين بنسبة 1.9 فى المائة

GMT 22:16 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الحمد الله يضع حجر الأساس لمشروع محطة جنين لتوليد الكهرباء

GMT 13:59 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عودة التيار الكهربائي إلى محافظات الصعيد بعد انقطاعها

GMT 19:45 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كهرباء ومياه دبي تطلق حملة خدمات مستمرة ومستدامة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"
  مصر اليوم - إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح يوم للستات

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:44 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

وفاء عامر تدين بالفضل لجمال عبد الحميد في حياتها الفنية

GMT 11:04 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تؤكد حزن أبنائها لمغادرتهم البيت الأبيض

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon