مصر اليوم - الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات

الأردن: استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الأردن: استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات

عمان ـ وكالات

تعتبر فاتورة الطاقة من اهم التحديات التي تواجه الاردن باعتباره دولة غير نفطية وتعتمد على استيراد مصادر الطاقة المختلفة بنسبة تصل الى نحو 96%؛ الذي بات يحمل موازنة الدولة اعباء مالية كبيرة. ويواجه القطاع تحديات أساسية أهمها الاعتماد على الأسواق الدولية للطاقة من خلال الاستيراد المباشر، ومواجهة التكلفة المرتفعة لاستيراد النفط الخام والمشتقات النفطية التي باتت تسجل مستويات قياسية غير مسبوقة ، فضلاً عن الاستمرار في تلبية الطلب على المشتقات النفطية، وكذلك الاستمرار في تلبية الطلب على الطاقة الكهربائية والمتوقع أن يتجاوز معدل نموه السنوي 5,5 في المائة ، وتوفير التمويل اللازم للاستثمار في تطوير صناعة الطاقة ومنشآتها ضمن الأطر الزمنية اللازمة لتلبية احتياجات الطاقة، ورفع كفاءة استخدام الطاقة في كافة القطاعات إلى معدلات اقتصادية، وتحسين مواصفات المشتقات النفطية لتتماشى مع المعايير والمواصفات العالمية، بما يوفر حماية البيئة والسلامة العامة. وفي ظل هذه التحديات التي ادركها جلالة الملك عبدالله الثاني مبكرا ،فقد منح جلالته ومنذ توليه سلطاته الدستورية قطاع الطاقة اولوية قصوى، ادراكا من جلالته لاهمية الطاقة في تحقيق المزيد من النمو في مختلف القطاعات التي تصب في نهاية المطاف في بوتقة الاقتصاد الوطني. وعهد جلالة الملك إلى سمو الأمير حمزة بن الحسين برئاسة لجنة ملكية للعمل على مراجعة و تحديث الإستراتيجية الوطنية بهدف مواجهة تحديات قطاع الطاقة، وبما يسهم في تحسين مستوى جاهزية وانفتاح سوق الطاقة أمام الاستثمارات وتحقيق أمن التزود بالطاقة. وقامت اللجنة الملكية في حينه بتشكيل لجان فرعية ضمن ثلاثة محاور (محور النفط والكهرباء والغاز الطبيعي ومحور الطاقة المتجددة وحفظ الطاقة و محور مصادر الطاقة البديلة والمحلية)، بالإضافة إلى محور التشريعات والحاكمية الرشيدة اللازمة. وخلصت دراسة الإستراتيجية الشاملة لقطاع الطاقة المحدثة إلى نتائج وتوصيات في كافة قطاعات الطاقة، ففي مجال القطاع النفطي اوصت الاستراتيجية السير قدما في تنفيذ مشروع التوسعة الرابع لمصفاة البترول والذي يشمل زيادة الطاقة الإنتاجية وبناء وحدات تحويلية ووحدات لتحسين مواصفات المشتقات النفطية وبناء أنبوب لنقل النفط الخام من العقبة إلى الزرقاء وزيادة حجم السعات التخزينية للنفط الخام والمشتقات النفطية، بالإضافة إلى استكمال برنامج إعادة هيكلة القطاع النفطي. كما اوصت الاستراتيجية بالإسراع في استكمال تنفيذ خطة الحكومة لإعادة هيكلة القطاع النفطي وتحرير السوق النفطي وفتحه للمنافسة وخاصة ما يتعلق بالتشريعات والانتهاء منها ودراسة كافة البدائل للصناعة التكريرية في حال عدم تمكين شركة المصفاة من استقطاب شريك استراتيجي . وبحسب الاستراتيجية فإن مواجهة النمو المتزايد في الأحمال الكهربائية يتطلب توسعة عدة محطات تحويل عاملة في الشبكة الوطنية خاصة في مناطق وسط المملكة، كما يتطلب إنشاء عدة محطات تحويل جديدة لتغذية مراكز الأحمال الجديدة التي تظهر والتي يصعب تغذيتها من محطات التحويل القائمة حاليًا ولربط محطات التوليد الجديدة والمنوي إضافتها للنظام الكهربائي مع شبكة النقل الوطنية مما تظهر معه الحاجة لإنشاء خطوط نقل وكبلات أرضية جديدة لربط هذه المحطات مع الشبكة الوطنية، هذا إضافة إلى الحاجة لتدعيم خطوط النقل في الشبكة الوطنية نتيجة للزيادة الملحوظة في التحميل وظهور الاختناقات في بعض خطوط النقل. وفي مجال التنقيب والإستكشاف عن النفط والغاز تم تقسيم المملكة إلى ثمان مناطق استكشافية حسب طبيعتها الجيولوجية ، وجميع مناطق المملكة مرتبطة باتفاقيات مشاركة في الإنتاج أو بمذكرات تفاهم مع الشركات المحلية والأجنبية وكانت أهم التوصيات المتعلقة بهذا الخصوص قيام سلطة المصادر الطبيعية بوضع آلية مناسبة لتسويق المناطق للشركات المهتمة بالتنقيب عن النفط و الغاز من خلال توقيع مذكرة تفاهم مع تلك الشركات المهتمة أو توقيع إتفاقية مشاركة في الإنتاج واستكمال دراسة إعادة هيكلة سلطة المصادر الطبيعية وعلى أساس تقسيم نشاطات السلطة إلى هيئة المعادن والبترول وهيئة المسح الجيولوجي، و دراسة إمكانية خصخصة نشاطات الحفر والمختبرات والخدمات المساندة. وفي مجال الغاز قامت الحكومة بطرح عطاء لتطوير حقل الريشة لزيادة الكميات المنتجة، اضافة الى طرح عطاء امام الشركات الاستشارية لغايات بناء محطة غاز في العقبة الامر الذي من شأنه تأمين استيراد الغاز من مصادر جديدة عقب عدم انتظام وصول الغاز المصري للمملكة الامر الذي ارهق موازنة شكة الكهرباء الوطنية . كما تضمنت الاستراتيجة رؤية واضحة لاستغلال ثروات المملكة من الخامات المختلفة ، حيث اوصت بجذب الشركات الراغبة بالاستثمار في هذا القطاع، حيث طرحت سلطة المصادر عدة عطاءات لاستغلال خامات الصخر الزيتي وتم توقيع عدة اتفاقيات بهذا الخصوص، بالاضافة الى طرح عطاءات لاستثمار خامات الذهب والنحاس وغيرها من الثروات الوطنية. واخيرا، نتطرق الى المشروع الاهم والابرز في ملف الطاقة الاردني حاليا، وهو المشروع النووي السلمي لاغراض انتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه، حيث اطلق هذه المبادرة جلالة الملك ادراكا من جلالته لاهمية هذا المشروع لتأمين احتياجات الاردن من الطاقة على مدى عقود قادمة. ووضعت الاستراتيجية الوطنية للطاقة أهدافا رئيسة تتعلق بتنويع مصادر الطاقة وزيادة حصة انتاج الطاقة المولدة محلياً، والاستثمار في الصخر الزيتي والبحث عن مصادر جديدة للغاز في الأردن، والاستثمار في الطاقة المتجددة: الشمس والرياح، والطاقة النووية أحد الأركان الأساسية لتوليد الطاقة في المملكة في المستقبل المنظور. وساعد على هذا الأمر وجود خامات اليورانيوم في الأردن، والذي يتواجد ايضا في الفوسفات الأردني، إضافة لذلك هناك اكتشافات تمت في التسعينيات من قبل سلطة المصادر الطبيعية، وجدت أن هناك توضعات لليورانيوم، وهناك خامات موجودة في منطقة وسط الأردن، وهي سواقة وخان الزبيب ووادي مغار والعطارات، إضافة الى أن هناك دراسات أخرى حيث وجدنا يورانيوم في منطقة غرب الحسا، بالإضافة إلى وجود اليورانيوم في بضع مناطق من جنوب المملكة. وفي حال تحقيق جميع بدائل مصادر الطاقة بما فيها الطاقة النووية قدر حجم الاستثمارات المطلوبة للمشاريع المختلفة في قطاع الطاقة للفترة ( 2008الى 2020) نحو 18 مليار دولار.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات   مصر اليوم - الأردن استراتيجية قطاع الطاقة تتضمن تنفيذ استثمارات



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 17:25 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الاتحاد الأوروبي يعلن تخفيض استخدام الطاقة 30% بحلول

GMT 01:45 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

أشمون تشهد بناء 100 وحدة للطاقة الحيوية في مشروع "البيوغاز"

GMT 05:47 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح وحدتين ري تعمل بالطاقة الشمسية في السويس

GMT 22:35 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض مخزون البترول للصين بنسبة 1.9 فى المائة

GMT 22:16 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الحمد الله يضع حجر الأساس لمشروع محطة جنين لتوليد الكهرباء

GMT 13:59 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عودة التيار الكهربائي إلى محافظات الصعيد بعد انقطاعها

GMT 19:45 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كهرباء ومياه دبي تطلق حملة خدمات مستمرة ومستدامة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon