مصر اليوم - الطاقة الشمسية تضمن فرص عمل جديدة وتحفز التنمية الاقتصادية

الطاقة الشمسية تضمن فرص عمل جديدة وتحفز التنمية الاقتصادية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الطاقة الشمسية تضمن فرص عمل جديدة وتحفز التنمية الاقتصادية

القاهرة ـ مصر اليوم

كشف خبير دولي في مجال الطاقة الشمسية لـ"الشرق الأوسط" أن تسخير الطاقة الشمسية بشكل كامل سيكون كافيا لضمان أمن الطاقة العالمي، والإسهام في تحفيز التنمية الاقتصادية المستدامة وخلق فرص العمل، فضلا عن دعم الجهود المبذولة لحماية كوكب الأرض. وقال الدكتور رائد بكيرات، نائب رئيس تطوير أعمال شبكة «فيرست سولار» للأنظمة الكهروضوئية الشمسية بالسعودية لـ'الشرق الأوسط": «إن الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة يسهم في الحد من استهلاك موارد النفط والغاز الطبيعي، لتوليد الطاقة وتحرير الموارد للتصدير». وفي غضون ذلك، توقعت مدينة الملك عبد الله للطاقة الذرية والمتجددة أن يزيد نمو الطلب على الوقود الأحفوري في السعودية من 3.4 مليون برميل نفط مكافئ يوميا عام 2010 إلى 8.3 مليون برميل عام 2028.وفي هذا الإطار قال بكيرات: «بعملية حسابية بسيطة، يتبين أن التكلفة الممكنة، أي تكلفة استهلاك الموارد الهيدروكربونية محليا بأسعار مدعومة بدلا من تصديرها على شكل مواد خام أو مواد معالجة هائلة جدا». وتوقع أن يشهد المستقبل استخدام الطاقة الشمسية لتشغيل محطات تحلية المياه التي تستهلك كميات كبيرة من الكهرباء في منطقة الشرق الأوسط، بالإضافة إلى مشروعات البنية التحتية الكبيرة، بما في ذلك الملاعب التي يجري بناؤها، مع استعدادات بعض دول المنطقة لاستضافة أحداث رياضية كبرى، وغيرها الكثير. ولفت إلى أن الكثير من البلدان في منطقة الخليج، بما فيها السعودية، لا تحتاج إلى الكثير من مصادر الطاقة المتجددة، مبينا أن مواردها الهيدروكربونية الهائلة تعد أكثر من كافية لتغطية متطلبات الطاقة المحلية في المستقبل القريب. وأكد أن الطاقة الشمسية كعنصر ضمن محفظة توليد الطاقة العالمية، تشكل إضافة تنافسية من حيث التكلفة للوقود التقليدي، مع الاحتياط ضد تقلبات أسعار الوقود، مشيرا إلى أنه في كل ساعة تزود الشمس كوكب الأرض بطاقة تزيد عما يحتاج إليه البشر لتلبية احتياجات الطاقة الإجمالية لعام كامل. وأضاف بكيرات: «تمت مواجهة التحديات الأولى، مثل ارتفاع التكاليف وانخفاض العائدات، من خلال تطوير حلول مبتكرة، ولم تكن الطاقة الشمسية بهذا القدر من الاقتصادية والموثوقية كما هي اليوم». وزاد: «إن اكتشاف التأثير الكهروضوئي على يد الفيزيائي الفرنسي ألكسندر إدمون بيكريل قبل قرن ونصف القرن أدى إلى إدراك إمكانية توليد الكهرباء من خلال تعريض بعض المواد - مثل الكادميوم تيلورايد أو السيليكون - لأشعة الشمس. وهذا بدوره أسهم في ظهور صناعة عالمية مخصصة لتعزيز كفاءة تكلفة الطاقة الشمسية، وبالتالي تسهيل الوصول إليها». ووفق بكيرات، فإن المخاوف العالمية اليوم مثل أمن الطاقة، والتنمية الاقتصادية، ووقف تأثير التدهور البيئي، تختلف بشكل كبير عن الاحتياجات البدائية للسابقين، لكن على الرغم من تغير الأولويات، ما زال بوسع البشر البحث عن حلول من خلال الشمس. يشار إلى أن السعودية أعلنت خططها لإنشاء محطات طاقة شمسية بقدرة 41 غيغاوات - أي ما يعادل قوة 41 محطة طاقة نووية - على مدى العقدين المقبلين. وينطلق هذا الطموح من دافع عملي بحت، فمع نمو الاقتصاد والتركيبة السكانية في السعودية، سيرتفع تباعا الطلب على الكهرباء، وتشير تقديرات الحكومة إلى أن حجم الطلب على توليد الكهرباء سيتجاوز 120 غيغاوات عام 2032. وتقدم مشروعات الطاقة الشمسية مساهمات كبيرة ومتزايدة لجهود توليد الكهرباء في جميع أنحاء العالم، حيث يسعى القادة في منطقة الشرق الأوسط إلى استغلال أشعة الشمس لتوليد طاقة محلية مستدامة. ووفق بكيرات، ينطوي التوجه نحو مصادر الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية في منطقة الشرق الأوسط على الكثير من المفارقات، إذ تستحوذ المنطقة على معظم صادرات النفط العالمية، وتعد موطنا لأكثر من نصف احتياطيات النفط القابل للاستخراج في العالم. أما من منظور بيئي، فتسهم الطاقة الشمسية في الحد من انبعاثات الكربون بالمنطقة، بينما يسهم النمو الاقتصادي وخفض الانبعاثات في تحسين جودة الحياة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الطاقة الشمسية تضمن فرص عمل جديدة وتحفز التنمية الاقتصادية   مصر اليوم - الطاقة الشمسية تضمن فرص عمل جديدة وتحفز التنمية الاقتصادية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 17:25 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الاتحاد الأوروبي يعلن تخفيض استخدام الطاقة 30% بحلول

GMT 01:45 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

أشمون تشهد بناء 100 وحدة للطاقة الحيوية في مشروع "البيوغاز"

GMT 05:47 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

افتتاح وحدتين ري تعمل بالطاقة الشمسية في السويس

GMT 22:35 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

انخفاض مخزون البترول للصين بنسبة 1.9 فى المائة

GMT 22:16 2016 الخميس ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الحمد الله يضع حجر الأساس لمشروع محطة جنين لتوليد الكهرباء

GMT 13:59 2016 الأحد ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

عودة التيار الكهربائي إلى محافظات الصعيد بعد انقطاعها

GMT 19:45 2016 الجمعة ,18 تشرين الثاني / نوفمبر

كهرباء ومياه دبي تطلق حملة خدمات مستمرة ومستدامة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon