مصر اليوم - أكبر بصمة بيئية في قطر والإمارات

أكبر بصمة بيئية في قطر والإمارات

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أكبر بصمة بيئية في قطر والإمارات

دبي ـ وكالات

بحضور وزراء بيئة عرب وخبراء ومنظمات اقليمية ودولية أطلق المنتدى العربي للتنمية والبيئة " أفد" تقريره للعام 2012 تحت شعار: "البصمة البيئية : خيارات البقاء في البلدان العربية" وذلك خلال مؤتمره السنوي المنعقد في بيروت. وأظهر التقرير نتائج مقلقة  تشير إلى أن الطلب على الموارد الطبيعية انخفض إلى أقل من النصف خلال السنوات الماضية فيما تضاعف الاستهلاك مرتين ما ينذر بخلل بيئي خطير. وحذر التقرير من أن ثلاث دول عربية هي قطر والكويت والإمارات هي صاحية أكبر بصمة بيئية في العالم. وتقيس البصمة البيئية الموارد التي تستخدمها دولة ما وتقارنه بقدرة الأرض على تجديد هذه الموارد. ووفق الارقام تبين أنه إذا عاش جميع سكان الأرض وفق معدل المقيم في قطر فستكون هناك حاجة إلى 6.6 كواكب لتلبية مستوى الاستهلاك وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. وقال الأمين العام للمنتدى العربي للبيئة والتنمية نجيب صعب " هناك عجز واضح في الموارد الطبيعية لأنها تستهلك بشكل خاطئ، وليس هناك تعاون بين الحكومات العربية بما يكفي.. المطلوب تكثيف التعاون الإقليمي وترشيد استخدام الموارد الطبيعية وتبادل هذه الموارد للخروج من المأزق". وفي هذا الإطار يرى وزير شؤون البيئة الفلسطيني د. يوسف أبو صفية أنه يتوجب على الحكومات العربية وضع موازنة بيئية متوازنة على غرار الموازنات التي تقر سنويا في الدول الغربية، لأن هذه الدول تستهلك ضعفي ما تنتج. المنظمات الدولية المواكبة للجهود العربية تدعو إلى تعاون وثيق بين وزارت البيئة والجهات المعنية لوضع سياسات بيئية مستدامة تعتمد على التعاون الاقليمي والتوزيع العادل للموارد بين الدول. وتقول المديرة الإقليمية للاتحاد الدولي لحماية البيئة جوليا لوفيفر " إن المطلوب  قرار سياسي من جميع الوزارات والجهات. فنحن نعيش على كوكب واحد يخصنا جميعا". من بين المقترحات الصادرة عن المنتدى التي سيطبقها الأعضاء في بلدانهم اعتماد برنامج للتربية البيئية في المدارس.  وأكد وزير البيئة اللبناني ناظم الخوري اعتماد وزارتي البيئة والتربية برنامج المنتدى وبدء تطبيقه في المنهج الدراسي الجديد في المدارس اللبنانية الخاصة والرسمية. " هناك ضرورة حتمية لوجود ثقافة بيئية على صعيد الطلاب والتوجيه البيئي" يؤكد الخوري. ويرى خبراء أن التربية البيئة في المدارس والجامعات في لبنان ودول عربية أخرى خطوة متقدمة، لكنها يجب أن تترافق مع سياسات حكومية لإحداث التغيير الإيجابي المطلوب على أرض الواقع.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أكبر بصمة بيئية في قطر والإمارات   مصر اليوم - أكبر بصمة بيئية في قطر والإمارات



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon