مصر اليوم - المدن مسبب رئيسي لظاهرة التغير المناخي وضحية لها
وفاة سجين بعد إصابته بـ"قىء دموى" فى كفر الشيخ فتح معبر رفح لمدة 3 أيام لإدخال المساعدات الإنسانية لقطاع غزة الأمير تركي الفيصل يقول أن الحكومة الإيرانية تشارك بقتل وتهجير الشعب السوري وليس من الممكن أن نتعاون معها بتطوير الأمور الحياتية والبحوث الأمير تركي الفيصل يتمنى أن يستخدم الرئيس المنتخب دونالد ترامب اتفاقية منع إيران من الأسلحة النووية كخطوة أولى الدكتور إياد علاوي يصرح أن وجود إيران في العراق مؤثر وهي من قرر نتائج الانتخابات في عام 2010 الجنرال ديفيد بتريوس يؤكد أن "داعش" ستهزم والتحديات في العراق ستتمثل بالميليشيات المدعومة من إيران بسبب أدوارها السياسية الأمير تركي الفيصل يؤكد أن نشاط إيران في المنطقة ازداد وتصريحاتها العلنية بأنها تتحكم بـ 4 عواصم عربية غير مطمئنة الأمير تركي الفيصل يؤكد أن إيران لم تثبت للعالم بأنها دولة مسالمة حتى بعد الاتفاق النووي المعلمي يؤكد أنه رغم التحفظات التي لدينا فأن وفد المملكة العربية السعودية يصوت لصالح قرار الوضع الإنساني في سورية سيارة مفخخة تستهدف مقراً لقوات الجندرمة في بلدة" هازرو في دياربكر جنوب تركيا
أخبار عاجلة

المدن مسبب رئيسي لظاهرة التغير المناخي وضحية لها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المدن مسبب رئيسي لظاهرة التغير المناخي وضحية لها

برلين ـ وكالات

تعد ألمانيا من الدول الرائدة في أبحاث مناخ المدن. وتقوم الجامعات بمقاربات مختلفة حول هذا الموضوع، فبعضها يركز على البيانات، والبعض الآخر على الحس البشري. أصبحت آثار التغير المناخ واضحة في البلدان الصاعدة والنامية، فالجزر تغرق والأنهار الجليدية تذوب والمناطق الساحلية تغمرها المياه باستمرار، والتربة تعاني من الجفاف. أما المدن الواقعة في البلدان المتقدمة فلا يأتي ذكرها عادة عند الحديث عن التغير المناخي، وإذا ما تم ذلك فبوصفها مسؤولة عن ظاهرة الاحتباس الحراري، وذلك لأن استهلاكها من الطاقة يمثل حوالي ثلثي الطاقة المستهلكة عالميا، وهي تستهلك أيضا 60 في المئة من الاستهلاك العالمي للمياه، بالإضافة إلى مسؤوليتها عن 70 في المئة من انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري. لكن المدن تعاني بشكل خاص من تبعات ظاهرة الاحتباس الحراري، وكما توضح هايكه شلونتسن الأاستاذة في معهد الأرصاد الجوي في جامعة هامبورغ، فإن "درجة الحرارة ترتفع في المدن المزدحمة بالمباني والسكان، لأن حرارة الشمس تتكثف بين المباني سواء أكانت مساكن أو مصانع. وهذا يمكن أن يسبب الإجهاد الحراري، أي أن درجة الحرارة تتجاوز 20 درجة ليلا، وهو ما يمكن أن يتسبب في الأرق للكثيرين."  جعلت هايكه شلونتسن وفريقها من مدينة هامبورغ مركزا لأبحاث مناخ المدن، لذا نجد في مواقع مختلفة من مدينة هامبورغ محطات قياس تقوم باستمرار بتسجيل درجة حرارة الهواء ودرجة رطوبته، وكذلك كثافة الأمطار وقوة الرياح ودرجة رطوبة التربة ودرجة حرارتها. وتقوم محطات القياس بشكل دوري بنقل البيانات إلى جهاز كمبيوتر في معهد الأرصاد الجوي في الجامعة، وذلك بهدف معرفة مدى ارتباط مستويات المياه الجوفية وخصائص التربة بعملية تبخر المياه وبالتالي أثر ذلك على تبريد المناخ في المدن. وتعتبر النتائج دقيقة يمكن تعميمها كنموذج للكشف عن الآثار الناجمة عن وجود مجموعة من المباني أو عن وجود المتنزهات أو حتى الأشجار في مدينة ما. وعبر النتائج يأمل الباحثون في توفير الإمكانية لمواجهة ارتفاع درجة حرارة ليلا في المدن بسبب التغير المناخي. ويلجأ الخبراء إلى أسلوب المحاكاة بواسطة قنوات طبقات الرياح الحدودية، وذلك كمكل للبيانات التي يتم استخلاصها من محطات القياس الموزعة على أنحاء المدينة. فالطبقة الحدودية التي ترتفع بمعدل يتراوح بين مائة إلى مئتي متر فوق سطح الأرض يحتاجها الإنسان كفضاء ضروري لحياته، ووفقا لمدير المشروع بيرند ليتل فإن النماذج المصغرة المختلفة، على سبيل المثال لمدن مثل هامبورغ وشيكاغو، تظهر كيفية تأثير الرياح على المناخ في المدن، وأيضا على انتقال المواد الملوثة الضارة. وقد تلعب البنايات الشاهقة أو ناطحات السحاب دورا ايجابيا فيما يتعلق بتهوية المدينة، لأنها تقوم بتوجيه الرياح، لكن الأثر قد يكون سلبيا إذا شيدت تلك المباني العالية بحيث تواجه بعضها بطريقة خاطئة، ففي هذه الحالة تنشأ رياحا تقوم بخلط الهواء، ما ينجم عنه خفض درجة الحرارة. كما أن الترتيب غير السليم للمباني، يتسبب كذلك في نشوء عواصف عنيفة. وبالتالي فإن العلماء يقومون بإجراء اختبارات لتحديد الظروف الأمثل في أنفاق الرياح، وأثر بناء ناطحة سحاب جديدة على هبوب الرياح داخل مدينة ما. وبشكل عام فإن هدف الأبحاث الأساسي هو راحة ورفاهية الأجيال القادمة، وتقول شلونتسن في هذا السياق: “إننا نستخلص الأرقام التي يمكن أن توضح للسياسيين كيفية التصميم الأمثل للمدن، وهذا بحيث تصبح ملائمة أكثر للعيش في المستقبل." وإذا لم تتخذ التدابير الرامية لإحداث تغيير في تخطيط المدن اليوم، فإن إجراء التغيير في وقت متأخر سيكون باهظ التكاليف، وقد يتطلب الأمر حينها كذلك، هدم بنايات بأكملها على سبيل المثال، لأنها تشكل عقبة في طريق الخطط الرامية لتوفير مناخ أفضل في المدينة.  من جانبه يجد أندرياس ماتساراكيس من معهد الغابات والعلوم البيئية في مدينة فرابيورغ، أن أرقام القياس والإحصاءات الأساسية التي تتم في معهد الأرصاد الجوي ليست شاملة بما فيه الكفاية. فما يهم بالنسبة له هو إحساس الإنسان بالمناخ، لذا فبدلا من التركيز على جمع البيانات وحده، يركز علم الأرصاد الإنساني على الإنسان بوصفه نظاما مرتبطا بعلاقة تبادلية مع محيطه. ويقول ماتساراكيس إن الإنسان غير قادر على التأثير على درجة الحرارة والرطوبة مضيفا أن تأثيرها أقل بكثير على رفاهية الإنسان مما يعتقد، ذلك بالمقارنة مع هبوب نسمة منعشة أو التمتع يظل شجرة وارفة، فهذا من من شأنه التأثير في الواقع بشكل أكبر على نوعية الحياة. في فرايبورغ، إحدى أكثر المدن دفئا في ألمانيا تم وضع تصميم جديد لكنيس يهودي قديم كان يقع وسط مروج خضراء محاطة بالأشجار. لكن في الخطط الجديدة تحل المصاطب الحجرية مكان العشب، ما دفع العلماء للتدخل والإدلاء برأيهم في التصميم الجديد، حيث حذر ماتساراكيس وفريقه من أن التصميم الجديد سيرفع من درجة الحرارة، وذلك لأن الحجر يحتفظ بالحرارة، وبالتالي فإن ارتفاع درجات الحرارة سيجعل المكان ساخنا بشكل لا يطاق لزوار الكنيس. غض النظر عما إذا كانت البيانات أو الإنسان هو محور أبحاث المناخ، فإنه "من المهم توفر قناة تضمن تدفق المعلومات"، كما تقول ليديا دومينيل غيتس منسقة المشروع التجريبي لشبكة المؤسسات البحثية المتخصصة في مناخ المدن، وتضيف أنهم أبعد ما يكون عن "تبادل الخبرات والحلول بالنسبة للمدن في ظل التغير المناخي، فالجامعات لا تشجع التعاون كما يجب، وليس هناك دعم يذكر على المستوى السياسي، وذلك بالرغم من وجود خطوات أولية تتمثل في إنشاء برامج مشتركة مثل مبادرة البرمجة المشتركة (JPI)، التي تسعى لجمع المعلومات المناخية في جميع أنحاء أوروبا. وبدون التعاون والدعم المتبادل لن تتسنى مواجهة التحديات الناجمة عن التغير المناخي، ليس في المناطق الريفية في البلدان الصاعدة والنامية فحسب، وإنما أيضا في مدن المستقبل الكبرى.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المدن مسبب رئيسي لظاهرة التغير المناخي وضحية لها   مصر اليوم - المدن مسبب رئيسي لظاهرة التغير المناخي وضحية لها



  مصر اليوم -

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017
  مصر اليوم - نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

وزارة الري تُعلن إزالة 66 حالة تعدٍ على نهر النيل

GMT 15:43 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6,4 درجات يضرب أقصى شرق إندونيسيا

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon