مصر اليوم - زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية

زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية

برلين ـ وكالات

منتجو الحبال الفولاذية من مختلف أنحاء العالم يجلبون حبالهم إلى ألمانيا لتخضع لتجربة المتانة. ومركز فحص الحبال في مدينة يختبر الحبال الخاصة ببناء الجسور ومنصات استخراج النفط البحري، وحتى حبال دولاب لندن العملاق.يتوجه قطاع صناعة الفحم في ألمانيا صوب نهايته المحتومة. ففي عام 2018 سيتم إغلاق آخر مناجم الفحم في البلاد. لكن تكنولوجيا صناعة استخراج الفحم في ألمانيا لا تزال مطلوبا ومرغوبا في كل أنحاء العالم. ومن بين الفروع المرغوبة عالميا في هذه الصناعة هو ما يختص باختبار الحبال الفولاذية والذي يتخصص فيه مركز الاختبار الألماني في بوخوم بغرب ألمانيا والذي يعتبر العنوان الأول عالميا في هذا المجال. وتعمل شركات عالمية على اختبار قوة ومتانة حبالها الفولاذية قبل تصديرها إلى مناجم الفحم في الصين أو إلى مناجم الذهب في جنوب أفريقيا أو إلى منصات استخراج النفط في بحر الشمال. المركز الألماني في بوخوم يستمد معرفته من خبرة طويلة تمتد لمائة عام من عمر صناعة الفحم في ألمانيا. وتأسس لمعهد الأمن الصناعي في عام 1903. وكانت مهمته آنذاك، كما يقول فريدريش دويرن، رئيس ورشة الاختبار في المركز، هو اختبار قوة ومتانة وديمومة الحبال الفولاذية المستخدمة في نقل الفحم من المناجم تحت الأرض وإلى مواقع نقلها آليا. ففي ذلك الوقت كانت تحدث الكثير من الحوادث الكبيرة بسبب انقطاع الحبال. وبتركم الخبرات من خلال نتائج الاختبارات تمكن العاملون من رفع درجة الأمان في مواقع العمل.ويشير فريدريش دويرن إلى أن الخبرات المكتسبة في هذا المجال تم نقلها إلى مجالات صناعية أخرى. فالحبال عليها تحمل قوة ضغط كبيرة، مثلا في مجال بناء الجسور والمصاعد الكهربائية في ناطحات السحاب.و لا ينحصر نشاط خبراء المركز الألماني للسلامة الصناعية في بوخوم فحسب، بل يمتد إلى دول أخرى في العالم، حيث يقومون وبمساعدة أجهزتهم الخاصة باختبار متانة الحبال وديمومتها في مواقع تواجدها في كل أنحاء العالم.وتتكون الحبال الفولاذية من قطع حديد مجدولة أو حبال حديدية ملفوفة حول بعضها البعض. أما قطع الاختبار فتكون عادة بطول ستة أمتار وتزن طنين. ولمعرفة مدى قوة تحمل الحبال للأثقال يتم مد الحبل المعين المفروض اختباره في ورشة في بوخوم تعمل بقوة سحب قاطرة عملاقة. وتسحب القاطرة المفترضة الحبل من طرفيه المربوطين بقوة 2000 طن حتى ينقطع الحبل ويرافقه صوت يصم الأذن. ويراقب الخبراء والمهندسون عملية الاختبار من موقع آمن لحمايتهم من قطع الحديد المتطايرة جراء تمزق الحبل. ويقوم جهاز كومبيوتر بتوثيق وتسجيل حالة الحبل عند زيادة الضغط عليه تدريجيا. وحسب نوع الحبال وسمكها، فإن عملية الاختبار تستغرق حوالي 30 دقيقة. ولكن بعض حالات الاختبار تستغرق فترة أطول بكثير، كما يقول فريدريش دويرن. وذلك عندما يكون مطلوبا تثبيت مدة متانة الحبال. ففي هذه الحالات تستغرق عملية الاختبار حوالي 11 يوما.مواعيد اختبار مكثفة لا تترك وقت فراغ، والزبائن يأتون من مختلف أنحاء العالم، بينهم شركات منتجة كبيرة من بريطانيا و فرنسا وإيطاليا والنرويج. خمسة اختبارات عنيفة لمتانة الحبال يجريها فريدريش دويرن وفريقه في الأسبوع. فبحصول المنتج على ختم مركز الاختبار الألماني DMT يمكن للشركات تصدير منتجاتها إلى مواقع عمل الزبائن.ويحصل مركز الاختبار الألماني سنويا على خمسة ملايين يورو ثمن اختباراته الشهيرة. الكثير من الحبال الفولاذية التي تخضع لاختبار التمزق العنيف تكون بحجم عضلات الذراع، و أحيانا يكون قطرها أكبر من عضلات الممثل الأمريكي أرنولد شفارتسنيغر و في ذروة قوته الجسدية. وهذا أمر مطلوب، فالحبال مخصصة لحمل أثقال كبيرة، كالحبال الفولاذية التي تحمل ثقل دولاب لندن العملاق  المعروف باسم "عين لندن"، والتي تم  اختبارها أيضا في مركز الاختبار في بوخوم الألمانية. كما خضعت في نفس المركز للاختبار حبال دولاب سنغافورة والذي يعتبر أكبر من نظيره البريطاني. وتطول قائمة نماذج الاختبارات لتضم اختبارات خاصة بحبال جسور الطرق السريعة والملاعب الرياضية التي احتضنت منافسات كاس الاتحاد الأوروبي في بولندا وأوكرانيا وتمتد إلى الملعب الأوليمبي في لندن. وبالإضافة إلى اختبارات المركز الألماني في ورشتها في بوخوم، يحوم خبراءها في مختلف أنحاء العالم. في الصين وفنلندا مثلا، يختبر المختصون التابعون للمركز الألماني في بوخوم بشكل دوري منشآت صناعة استخراج الفحم. في هذا السياق يقول فريدريش دويرن، مدير الورشة،" قانونيا تعتبر ورشتنا مركزا رسميا معترفا به للأمن الصناعي، ولذلك يقع ضمن اختصاصنا فحص السلامة لكل المنشآت والمؤسسات العاملة في مجال استخراج الفحم. ويمكن لتكنولوجيا عملنا، وهي صناعة ألمانية بحتة، أن تنتقل إلى دول آخرى". اختبار حبال مطار جدة في السعوديةولا تنتهي خبرات وكفاءات مختصي صناعة الحبال الفولاذية الألمان عند عتبة ورشتهم في بوخوم. فحبال الجسور في الأرجنتين وحبال سحب الطائرات في مطارات المملكة العربية السعودية، بالإضافة على حبال المنصات البحرية لاستخراج النفط في المحيطات، تخضع لاختبارات المتانة والديمومة من قبل خبراء المركز الألماني في مواقع تواجدها. وبمساعدة الظاهرة النادرة الخاصة بالمغناطيس الأرضي يمكن النظر من الخارج إلى الحبال لمعرفة متانتها والفترة المتبقية من عمرها. ورغم أن لا مستقبل لقطاع صناعة استخراج الفحم في ألمانيا، إلا تكنولوجيا هذه الصناعة وخبراتها تعد اليوم مجدية في كل أنحاء العالم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية   مصر اليوم - زيادة الطلب على تقنيات صناعة المناجم الألمانية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي

GMT 15:51 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6ر5 درجة يضرب النيبال

GMT 09:47 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال يضرب السلفادور دون ورود تقارير عن ضحايا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon