مصر اليوم - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان

واشنطن ـ وكالات

توصل باحثون أمريكيون في دراسة نشرتها مجلة "إكسبيريمنتال بيولوجي" إلى أن السمك المهرج يزيد من تدفق الاوكسجين على شقائق النعمان ليلا.وتعد العلاقة بين حيوانات الشعاب المرجانية معروفة، حيث تختبيء الأسماك داخل مجسات شقائق النعمان اللاسعة هروبا من الأسماك المفترسة. وتوصل العلماء إلى أن تحرك السمك المهرج حول الشعاب المرجانية يزيد من تدفق المياه حولها مما يسمح لها باستهلاك مزيد من الأكسجين.ففي المساء، تنخفض نسبة الأوكسجين الموجودة حول الشعاب المرجانية بسبب توقف عملية التركيب الضوئي، في حين يزيد نشاط أسماك المهرج ليلا بغرض الصيد. من جانبه، قال جوسيف تزيباك، الأستاذ في جامعة أوبورن بولاية آلاباما الأمريكية والذي يقود فريق العمل في هذه الدراسة: "مع أن الكثير من الكائنات الحية المرجانية يمكنها أن تتحرك نحو المناطق الأخرى حاملة كميات أكبر من الأكسجين، إلا أن السمك المهرج يبقى قريبا من شقائق النعمان البحرية." وحتى يتمكنوا من فهم العلاقة الليلية بين السمك المهرج وشقائق النعمان، توجه تزيباك بصحبة بعض زملائه إلى محطة العلوم البحرية في العقبة بالأردن.وبعد قيامهم ببعض رحلات الغوص في البحر الأحمر، تمكن العلماء من تسجيل التغيير الذي يطرأ على مستوى الأوكسجين في حالة اقتراب السمك من شقائق النعمان أو ابتعاده عنه. وتوصلوا إلى أنه عندما يكون كل من السمك وشقائق النعمان قريبين من بعضهما البعض فإن استهلاكهما للاوكسجين يزيد بنسبة 1.4 عما يستهلكانه منفصلين. كما أظهر السمك المهرج نشاطا عندما يكون داخل شقائق النعمان أكبر عن نشاطه بعيدا عنها. وقال تزيباك: "يقوم سمك المهرج بنفس الحركات عندما يكون قريبا من شقائق النعمان التي تستضيفه، وغالبا ما تختلف حركاته عند ابتعاده. ويبدو أن تلك الحركات تزيد من حركة المياه حول مجسات شقائق النعمان." وتابع تزيباك قائلا: "ترتفع معدلات استهلاك شقائق النعمان للأوكسجين مع تزايد حركة المياه حولها، مما يطرح فكرة أن التأثيرات الجانبية التي تحدث نتيجة تحرك المياه الناجم عن نشاط السمك ستزيد بالتأكيد من معدلات التنفس لدى شقائق النعمان." إلا أن تلك الملاحظات تتعارض مع النظريات السابقة التي ترى أن السمك المهرج يكون خاملا في فترة الليل حتى يتمكن من تفادي الأسماك المفترسة. أما في غير ذلك الوقت من اليوم، فيزيد نشاطها بنسبة 80 في المئة." وقال تزيباك: "عندما تقوم تلك الأسماك بالتحرك بشكل مستمر حول شقائق النعمان التي تستضيفها، فإنها تتسبب في تحرك مجسات تلك الشقائق بطريقة تشبه التلويح بالأعلام. ما يجعلها تبدو أنها تقوم بجذب الانتباه إليها كوجبة للأسماك المفترسة. وعلى الرغم من أن ذلك يبدو أمرا خطيرا، إلا أنهم يقومون به بالفعل." ويعكف الباحثون على دراسة هذه العلاقة التي تمكنهم من فهم ما إذا كان "تزويد شقائق النعمان بالهواء" هو النية الوحيدة وراء الحركة التي يقوم بها السمك المهرج. وتضاف هذه الدراسة إلى مجموعة معرفية متنامية تستعمل الترابط الايكولوجي والفزيولوجي في الشعاب المرجانية لإظهار كيفية تطورنظامها ومدى ترابطه.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان   مصر اليوم - حركة السمك المهرج تعود بالفائدة على شقائق النعمان



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon