مصر اليوم - الحياة تزدهر في أعمق بقعة من محيطات العالم

الحياة تزدهر في أعمق بقعة من محيطات العالم

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الحياة تزدهر في أعمق بقعة من محيطات العالم

برلين ـ وكالات

يبدو أن الحياة في أعمق نقطة على سطح كوكبنا مزدهرة أكثر مما ظن العلماء حتى الآن. فقد اكتشف باحثون كائنات دقيقة نشيطة في أخدود ماريانا على عمق حوالي 11 ألف متر تحت سطح البحر، تتغذى على الجيف والطحالب. حين عاد المخرج السينمائي جيمس كاميرون من أخدود ماريان، الذي زاره بغواصة خاصة السنة الماضية، قال إن المكان يشبه الصحراء الجرداء. لكن تبيّن الآن أنه كان على خطأ، كما أظهرت دراسة علمية جديدة. فقد قال علماء إن الميكروبات تزدهر بأعداد مذهلة في أعمق بقعة من محيطات العالم، وهي أخدود ماريانا في المحيط الهادي على الرغم من مستويات الضغط والبرودة الهائلة وعدم وصول أشعة الشمس إلى تلك الأعماق. وأضاف العلماء أن هذه الكائنات المجهرية الدقيقة تتغذى على النباتات والأسماك الميتة حتى في هذه الأعماق السحيقة المكونة لقاع المحيطات، والتي تصل إلى عمق 11.000 متر تحت سطح البحر. ويؤكد وجود حياة للميكروبات في هذا الأخدود كيفية طمر غاز ثاني أكسيد الكربون للأعماق في إطار عملية طبيعية تبطئ من التغير المناخي على سطح كوكب الأرض. يُذكر أن ثاني أكسيد الكربون هو المكون الجوهري اللازم لنمو النباتات البحرية الدقيقة على سطح مياه المحيطات. واستعان فريق من العلماء يقوده خبراء دنمركيون بإنسان آلي لجمع عينات من قاع أعمق نقطة في المحيط الهادي وقارنوها بعينة أخرى من على عمق 6000 متر. وتوصل العلماء إلى أن كمَّ الميكروبات ينمو بمعدلات أكبر على عمق 11.000 متر وتتغذى هذه الكائنات على بقايا الأحياء الأخرى في أخدود ماريانا غرب المحيط الهادي. وقال روني جلود من جامعة جنوب الدنمارك ورائد هذه الدراسة في العدد الجديد من دورية نيتشر، الذي صدر اليوم الاثنين: "من المدهش وجود هذا الكم من النشاط البكتيري".. وأضاف جلود "من المعتاد أن تندر الحياة كلما تعمقنا في المياه لكن عندما تذهب إلى الأعماق السحيقة يمكن أن ترصد مزيداً من الظواهر". ويعضد هذا الكشف نظرية تقول بأن النباتات والأسماك الميتة التي تسقط في أخدود ماريانا تكون في الأغلب بقعة تترعرع فيها الميكروبات. وتنجم انهيارات أرضية عن الزلازل وهي تسهم أيضاً في نقل بقايا الكائنات الحية إلى بقع أعمق من قاع المحيطات. وقال جلود في معرض شرحه لعملية طمر الكربون أو إعادة تدويره في قاع المحيطات "من المرجح ترسّب كميات أكبر من الكربون (في الأخدود) عما كان يعتقد من قبل". وهناك مساحة نسبتها اثنان في المئة تقريباً من قيعان محيطات العالم تتجاوز فيها الأعماق ستة آلاف متر.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الحياة تزدهر في أعمق بقعة من محيطات العالم   مصر اليوم - الحياة تزدهر في أعمق بقعة من محيطات العالم



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon