مصر اليوم - ندوة تدعو إلى الحفاظ على المياه من التلوث في رفح المصرية

ندوة تدعو إلى الحفاظ على المياه من التلوث في رفح المصرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ندوة تدعو إلى الحفاظ على المياه من التلوث في رفح المصرية

رفح ـ يسري محمد

  نظم مركز الإعلام في رفح بالتعاون مع الهيئة العامة للاستعلامات التابعة لرئاسة الجمهورية ندوة إعلامية في مقر مدرسة رفح الثانوية الزراعية بشأن  الحفاظ على المياه من التلوث، حاضر فيها مدير شركة مياه الشرب والصرف الصحي فرع رفح، المهندس مصطفي عبد الفتاح وحضرها عدد كبير من الطلبة وأعضاء هيئة التدريس في المدرسة. وقال مدير المركز، محمد إسماعيل إن "الندوة تأتي في إطار خطة نشاط المركز عن آذار/ مارس، وتهدف إلى تعديل السلوكيات السلبية للمواطنين والتحلي بالقيم الفضيلة التي من شأنها عدم تلوث المياه وضرورة الحفاظ عليها".                                                            وقال مقرر الندوة، محمد حسن، إن مدير شركة المياه في رفح، المهندس مصطفى عبدالفتاح تحدث قائلا إن "الماء ضروري للحياة، ولا غنى عنه لجميع الكائنات الحية، إذ يشكل 97% من وزن الطفل الرضيع، و60 إلى80% من وزن الرجل البالغ و59% من وزن الخيار والخس، وأن نقصاً قدره 10 إلى20 من الماء الموجود في جسم الإنسان أو الحيوان قد يؤدي إلى الموت" وأضاف أن "انتشار نقص موارد المياه تهدد بنقص الغذاء العالمي بنحو 10% سنوياً، ما يعادل فقدان نحو 160 بليون متر مكعب من المياه، وفي حال عدم مواجهة هذا التناقص في المياه، فإن المجاعات وعدم الاستقرار والأمن وحتى الحروب، قد تقوم بسبب المياه، هذا من جهة، وقد تكون المياه سبباً في تهديد الحياة إذا كان ملوثاً، نظراً لكثرة الأمراض التي ترتبط بتلوث المياه سواء عن طريق فضلات الإنسان والحيوان، أو لمجرد التلامس مع الماء، أو عدم اتباع الشروط الصحيحة في تأمين الماء، وقد يكون تلوث المسطحات المائية بمياه الصرف الصحي سبباً رئيساً للأمراض التي تنتقل بواسطة الماء".                                                                وأضاف أن "الندوة تضمنت عدة محاور، هي أهمية المياه لجميع الكائنات الحية، والمقصود بمصطلح التلوث، ومصادر الحصول على المياه وأنواعها، وأسباب تلوث المياه ، والمياه في مدينة رفح وأسباب ملوحة المياه في بعض الآبار وعلاجها ، ومخاطر الفلاتر، ومحطات التحلية وأهميتها في توفير كوب ماء نظيف في رفح، ومخاطر الإسراف والتبذير في المياه". وأكد أن "المهندس مصطفي عبد الفتاح قد أوضح أن حصة رفح من مياه النيل 5 آلاف متر مكعب ولكنها لم تصل بسبب التعديات على الخطوط، وأن الفرد الواحد معدله في استخدام المياه يبلغ حوالي 200 لتر في اليوم، وأن الفرد يستهلك 20 لترًا عند الاستحمام و12 لترًا عند دخول الحمام والذي يستحم في البانيو يستخدم 300 لتر في المرة الواحدة وأن اليوم العالمي للمياه سيوافق 22 منآذار/ مارس الجاري"، موضحًا أن "عدد الآبار التابعة لشركة المياه في رفح تبلغ 72 بئرًا، إضافة إلى 20 محطة مياه، وأنه يتم توزيع 15ألف متر مياه على المواطنين في رفح يوميًا، وأن آبار الأهالي يصل مجموعها إلى 2000 بئر"، مشيرًا إلى أن "أسباب ملوحة المياه ترجع إلى السحب الجائر، وقلة المخزون الجوفي ، وزيادة عدد السكان، وقلة الأمطار، وأن أنواع الآبار في رفح تنقسم ما بين سطحي وارتوازي، وعميق".   وفي ختام اللقاء الذي أوصى بضرورة العمل على إحاطة المناطق التي تستخرج منها المياه الجوفية المستخدمة لإمداد التجمعات السكانية بحزام أخضر يتناسب مع ضخامة الاستهلاك، ويمنع في حدود هذا الحرم الزراعة أو البناء أو شق الطرق العامة، كما يشجر بالأشجار المناسبة، والعمل على حماية فوهات الينابيع بغية عدم تعرضها للتلوث بالقرب من فوهاتها، وسن القوانين التي تحدد المستويات المختلفة للملوثات التي قد تضر أو تنقص من صلاحية المسطحات المائية إذا ألقيت فيها هذه الملوثات، ودارت أسئلة الحاضرين بشأن هل كمية المياه ثابتة كل عام؟، كيف يمكن تفعيل دور الشباب المسلم في الحفاظ المياه من التلوث ؟ما هي خطورة العربات المستخدمة في تخزين المياه" وما هي الطريقة الصحيحة لتخزين مياه الأمطار ؟ وهل يتم تطهير عربات المياه المستخدمة في تزويد المواطنين بمياه الشرب في رفح؟.  فيما أكد عدد كبير من الحضور أنه "يجب محاربة كل المحاولات التي تهدف إلى الإسراف والتبذير والتسرب للمياه، ويجب عدم تلوث المياه، لأن التلوث بحد ذاته تعطل وظيفة الماء في كونه أساس الحياة"، موضحين أنه "لتنمية الوعي تجاه البيئة، فإننا نحتاج إلى أخلاق اجتماعية عصرية ترتبط باحترام البيئة، ولا يمكن أن نصل إلى هذه الأخلاق، إلا بعد توعية حيوية توضح للإنسان مدى ارتباطه بالبيئة و تعلمه حقوقه في البيئة يقابلها دائماً واجبات نحو البيئة، فليست هناك حقوق من دون واجبات".    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ندوة تدعو إلى الحفاظ على المياه من التلوث في رفح المصرية   مصر اليوم - ندوة تدعو إلى الحفاظ على المياه من التلوث في رفح المصرية



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 15:43 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6,4 درجات يضرب أقصى شرق إندونيسيا

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon