مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

طوكيو ـ أ ش أ

قال السفير فتحي الشاذلي، مدير الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالي الغربي في مصر، إنه سيتم الانتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة من الساحل الشمالي الغربي الممتد من الإسكندرية وحتى الحدود المصرية الليبية،من الالغام بحلول العام2016 . وأضاف السفير فتحي الشاذلي، في تصريحات لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا) اليوم "الجمعة"، بمناسبة "اليوم العالمي للتوعية بمخاطر الألغام"، أنه من المقرر أن تنتهي مصر من مخططها التنموي لتطهير الساحل الشمالي الغربي من الألغام والأجسام القابلة للانفجار في العام 2016، وأنه سيتم بحلول ذلك استكمال تطهير المساحات اللازمة من الساحل الشمالي الغربي لاقامة المشروعات التنموية والاستثنمارية. وأوضح أن مصر انتهت من مرحلتين من مخططها التنموي لتطهير الساحل الشمالي الغربي من الالغام، الاولى تضمنت تطهير اكثر من 31 ألف فدان عثر بها على 315 ألف جسم قابل للانفجار،والثانية تضمنت تطهير 26 ألفا و190 فدانا عثر بها على 41 الفا و195 لغما .. مضيفا أنه سيتم تسليم هذه الاراضي الى وزارتي الزراعة والاسكان، وبعدها تبدأ المرحلة الثالثة من المخطط التنموي والتى تستهدف تطهير 190 ألف فدان حتى العام 2016، لتتجاوز جملة المساحة التي تم تطهيرها 247 ألف فدان. وقال إن مصر مستمرة في دفع "فاتورة حرب" لم تشارك بها على مدار هذه الأعوام الطويلة، موضحا أن حقول الألغام التي زرعتها دول المحور والحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية في معركة العلمين تسببت في عدم التنمية والاستقرار وانعدام الأمن في هذه المساحات الشاسعة. وأضاف السفير الشاذلي أن الساحل الشمالي الغربي يحوي نحو 3 ملايين فدان صالحة للزراعة والرعي وتنمية الثروة الحيوانية ومختلف الصناعات الزراعية ، واكثر من 650 مليون متر مكعب من الثروات المعدنية ، و9ر4 مليار برميل نفط، كما يحوي 4ر13 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، بجانب الإمكانيات الهائلة للتنمية السياحية ، وسيكون ذلك متاحا للاستغلال الاقتصادي عقب الانتهاء من عمليات التطهير وتوطين المواطنين واقامة المشروعات الاقتصادية. وأوضح أن الخطة الموضوعة لتنمية هذه المناطق بعد تطهيرها من الألغام تقضي بإنفاق 60مليار جنيه لتوفير نحو 384 ألف فرصة عمل جديدة، تكون بمثابة النواة لاجتذاب مليون ونصف مليون مصري يقيمون بالمنطقة بحلول العام 2022 . وأشار مدير الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالي الغربي في مصر إلى أن مساحة الساحل الشمالي الغربي الممتد من غرب محافظة الإسكندرية وحتى الحدود المصرية الليبية تبلغ نحو 683 ألف فدان، ينتشر بها نحو 7ر19 مليون لغم وجسم قابل للانفجار، من بين 22 مليون لغم وجسم قابل للانفجار في مصر، فيما وصلت مساحة الأراضي الملوثة في الساحل الشمال الغربي حتى عام 1999 نحو 590 ألف فدان تحتوي علي حوالي 7ر16 مليون جسم قابل للانفجار بعد نجاح الجيش في ازالة نحو 3 ملايين لغم وجسم قابل للانفجار بجهود وتمويلات ذاتية . يذكر طبقا لتقرير الوكالة الصينية كانت الأمم المتحدة قد اعتمدت في ديسمبر من العام 2005، يوم الرابع من أبريل من كل عام يوما دوليا للتوعية بالألغام، وأن مصر تحوي نحو 21 في المائة من نسبة الألغام والمخلفات القابلة للانفجار في العالم، كما لا توجد اتفاقيات دولية تحمل دول الحرب العالمية الثانية خصوصا بريطانيا وألمانيا وإيطاليا، التي تسببت في تلويث الساحل الشمالي الغربي بالمتفجرات، حيث لا تهدد هذه الالغام سلامة البشر فقط، لكنها تحرم مصر أيضا من تنمية الموارد الطبيعية الهائلة التي يحفل بها الساحل الشمالي الغربي، طبقا لما ورد في تقرير البعثة التى أوفدتها الأمم المتحدة بطلب من الحكومة المصرية لدراسة مخاطر الأجسام القابلة للانفجار في العا م 2000.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام   مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon