مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام

طوكيو ـ أ ش أ

قال السفير فتحي الشاذلي، مدير الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالي الغربي في مصر، إنه سيتم الانتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة من الساحل الشمالي الغربي الممتد من الإسكندرية وحتى الحدود المصرية الليبية،من الالغام بحلول العام2016 . وأضاف السفير فتحي الشاذلي، في تصريحات لوكالة الأنباء الصينية (شينخوا) اليوم "الجمعة"، بمناسبة "اليوم العالمي للتوعية بمخاطر الألغام"، أنه من المقرر أن تنتهي مصر من مخططها التنموي لتطهير الساحل الشمالي الغربي من الألغام والأجسام القابلة للانفجار في العام 2016، وأنه سيتم بحلول ذلك استكمال تطهير المساحات اللازمة من الساحل الشمالي الغربي لاقامة المشروعات التنموية والاستثنمارية. وأوضح أن مصر انتهت من مرحلتين من مخططها التنموي لتطهير الساحل الشمالي الغربي من الالغام، الاولى تضمنت تطهير اكثر من 31 ألف فدان عثر بها على 315 ألف جسم قابل للانفجار،والثانية تضمنت تطهير 26 ألفا و190 فدانا عثر بها على 41 الفا و195 لغما .. مضيفا أنه سيتم تسليم هذه الاراضي الى وزارتي الزراعة والاسكان، وبعدها تبدأ المرحلة الثالثة من المخطط التنموي والتى تستهدف تطهير 190 ألف فدان حتى العام 2016، لتتجاوز جملة المساحة التي تم تطهيرها 247 ألف فدان. وقال إن مصر مستمرة في دفع "فاتورة حرب" لم تشارك بها على مدار هذه الأعوام الطويلة، موضحا أن حقول الألغام التي زرعتها دول المحور والحلفاء خلال الحرب العالمية الثانية في معركة العلمين تسببت في عدم التنمية والاستقرار وانعدام الأمن في هذه المساحات الشاسعة. وأضاف السفير الشاذلي أن الساحل الشمالي الغربي يحوي نحو 3 ملايين فدان صالحة للزراعة والرعي وتنمية الثروة الحيوانية ومختلف الصناعات الزراعية ، واكثر من 650 مليون متر مكعب من الثروات المعدنية ، و9ر4 مليار برميل نفط، كما يحوي 4ر13 تريليون قدم مكعب من الغاز الطبيعي، بجانب الإمكانيات الهائلة للتنمية السياحية ، وسيكون ذلك متاحا للاستغلال الاقتصادي عقب الانتهاء من عمليات التطهير وتوطين المواطنين واقامة المشروعات الاقتصادية. وأوضح أن الخطة الموضوعة لتنمية هذه المناطق بعد تطهيرها من الألغام تقضي بإنفاق 60مليار جنيه لتوفير نحو 384 ألف فرصة عمل جديدة، تكون بمثابة النواة لاجتذاب مليون ونصف مليون مصري يقيمون بالمنطقة بحلول العام 2022 . وأشار مدير الأمانة التنفيذية لإزالة الألغام وتنمية الساحل الشمالي الغربي في مصر إلى أن مساحة الساحل الشمالي الغربي الممتد من غرب محافظة الإسكندرية وحتى الحدود المصرية الليبية تبلغ نحو 683 ألف فدان، ينتشر بها نحو 7ر19 مليون لغم وجسم قابل للانفجار، من بين 22 مليون لغم وجسم قابل للانفجار في مصر، فيما وصلت مساحة الأراضي الملوثة في الساحل الشمال الغربي حتى عام 1999 نحو 590 ألف فدان تحتوي علي حوالي 7ر16 مليون جسم قابل للانفجار بعد نجاح الجيش في ازالة نحو 3 ملايين لغم وجسم قابل للانفجار بجهود وتمويلات ذاتية . يذكر طبقا لتقرير الوكالة الصينية كانت الأمم المتحدة قد اعتمدت في ديسمبر من العام 2005، يوم الرابع من أبريل من كل عام يوما دوليا للتوعية بالألغام، وأن مصر تحوي نحو 21 في المائة من نسبة الألغام والمخلفات القابلة للانفجار في العالم، كما لا توجد اتفاقيات دولية تحمل دول الحرب العالمية الثانية خصوصا بريطانيا وألمانيا وإيطاليا، التي تسببت في تلويث الساحل الشمالي الغربي بالمتفجرات، حيث لا تهدد هذه الالغام سلامة البشر فقط، لكنها تحرم مصر أيضا من تنمية الموارد الطبيعية الهائلة التي يحفل بها الساحل الشمالي الغربي، طبقا لما ورد في تقرير البعثة التى أوفدتها الأمم المتحدة بطلب من الحكومة المصرية لدراسة مخاطر الأجسام القابلة للانفجار في العا م 2000.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام   مصر اليوم - الإنتهاء من مخطط تنموي لتطهير مساحات كبيرة في الساحل الشمالي من الألغام



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 18:34 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6.3 درجات يضرب جنوب بيرو

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي

GMT 15:51 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6ر5 درجة يضرب النيبال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon