مصر اليوم - الجامعة الأميركية في القاهرة تزرع أول سطح أخضر فوق مبناها

الجامعة الأميركية في القاهرة تزرع أول سطح أخضر فوق مبناها

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الجامعة الأميركية في القاهرة تزرع أول سطح أخضر فوق مبناها

القاهرة - مصر اليوم

انشأ مركز تنمية الصحراء بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أول سطح أخضر فوق مبنى المركز بحرم الجامعة. يهدف المشروع، المقام بالتعاون مع مكتب مصلحة الغابات التابع لوزارة الزراعة الأمريكية و مشروع "دي سي جرينوركس"، إلى تنمية النباتات وتوفير مساحة للتعليم والتدريس.ويحقق السطح، المغطى بالنباتات والزراعات المقامة فوق سطح غشاء مقاوم للماء، أهدافا اقتصادية، و بيئية و فنية. وتقول سيندي يوسف، الباحثة المساعدة في مركز تنمية الصحراء، "إن السطح الأخضر يمثل مشروعاً بحثياً تجريبياً لاختبار طرق مختلفة للزراعة فوق الأسطح باستخدام الأوعية الخشبية، ونظام الزراعة الأفقي، ونظام الزراعة المائية الذي يعتمد على ري النباتات من  حوض الأسماك ثم فلترة ما يتبقى من المياه لتعود للحوض مرة اخرى."وقد بادر مركز تنمية الصحراء بإنشاء السطح الأخضر لاختبار امكانية زرع الأسطح في مصر. يتضمن هذا الاختبار فهم التكنولوجيا المختلفة، والنباتات، ومواعيد الري، وصرف المياه، وكيفية حساب الوزن وطرق التعامل مع نظام الزراعية المائية. سيقوم المركز بعمل بحث حول اداء النظم المستخدمة في المشروع لقياس اثارها و فوائدها.كما سيسهم هذا البحث في اعلان المركز عن زراعة أسطح المباني في مصر ومساعدة اخرين في زراعة أسطحهم.وتعد زراعة الخضروات وتعزيز الأمن الغذائي من أهم فوائد زراعة الأسطح. تقول تينا جاسكولسكي، منسقة الأبحاث بالمركز، إن "الأسطح الخضراء تساهم ايضا في تحسين جودة الهواء، وتقليل تأثير موجات الحر التي تتعرض لها مدن كبيرة مثل القاهرة، كما تقوم بعمل نظام تبريد طبيعي للغرف التي توجد تحت السطح المزروع." وأضافت جاسكولسكي أن تلك الأسطح تمتص الأشعة الشمسية وتعمل كأحواض للكربون، فتمتص ثاني أكسيد الكربون من الهواء، بينما توفر بيئة طبيعية للطيور، والنحل والحشرات، إلى جانب تعزيز الشكل الجمالي للسطح."تعد زراعة الأسطح بتكلفتها المنخفضة وصيانتها البسيطة من المشاريع المستحدثة في مصر، ولكن يبقى البحث عن مواد محلية لطبقات عزل المياه مستمرا. طبقا لمؤسسة شادوف، التي تقوم بدراسة نظم الإدارة المستدامة للمياه، يعاني مشيدي الأسطح من صعوبة في إيجاد المواد المناسبة لاحتواء المياه.ويقول حسن حسيني، متخصص إدارة المياه بمركز تنمية الصحراء، "بالمقارنة بدول اخرى، فإننا في مصر نحتاج أكثر إلى الري وإذا ذكر الري فلابد أن نذكر الصرف، لذا لابد من التعمق أكثر في ضرورة ادارة مياه الصرف."يعد وزن مكونات السطح الأخضر من جوانب المشروع التي قد تسبب مشاكل لبعض أسطح البنايات في القاهرة، نظرا لثقل التربة والرمال المستخدمة في الزراعة، فإن أواني الزراعة الفخارية المضغوطة التي يوفرها المركز ذات نوعية أخف وتحتفظ بالمياه وتمثل بيئة مناسبة للنباتات،كما أنها مليئة بنوعيات مختلفة من المكونات مثل أنواع الزجاج البركاني، و السماد والصدف، والرمال. ستساهم هذه التجربة ايضا في مقارنة فعالية المكونات المختلفة المستخدمة في الزراعة وفوائد استخدام المياه من أحواض السمك لأهمية مكوناتها الغذائية.يقول بيتر انسين من ادارة البرامج الدولية بمكتب مصلحة الغابات الأمريكية الذي صمم حديقة السطح وساعد المركز في انشائها، "إن التركيب الذي تم فوق مركز دراسات الصحراء يعد فريدا من نوعه. لقد اظهر هذا المشروع روح الفريق، والابتكار، والمجهود الذي بذلته المجموعة."و تقول جاسكولسكي، "بالإضافة إلى كون حديقة سطح المبنى مكانا رائعا لتأمل الفراشات والنحل، وحصد الطماطم و الكوسا العضوية،" فلقد أصبحت ايضا مكانا للتدريس والتعليم. ويقوم حاليا طلاب من قسم الأحياء يدرسون مع دكتور أرثر بوس، مدرس الأحياء، بجمع معلومات عن الري، و الصرف، ونمو النباتات، كجزء من العمل الميداني بالمادة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الجامعة الأميركية في القاهرة تزرع أول سطح أخضر فوق مبناها   مصر اليوم - الجامعة الأميركية في القاهرة تزرع أول سطح أخضر فوق مبناها



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها الأشقر في "أوبدو" مذهل جدًا

نيكول كيدمان تتألّق في فستان مزيّن بالمجوهرات

كانبيرا - ريتا مهنا
عادت نيكول كيدمان إلى أستراليا وسط تكهنات بأنها تتطلّع إلى الانتقال مجددًا إلى هناك بشكل دائم، ولم تضيّع كيدمان أي وقت في اللحاق بركب الأصدقاء القدامى، واحتضنت المغنية تينا أرينا في الصور، مساء السبت، وأبرزت الممثلة البالغة من العمر 49 عامًا جسدها النحيل بفستان أسود على السجادة الحمراء في حفل سباق الجائزة الكبرى الأسترالية السويسرية بعد أن قضت اليوم في ملبورن. وارتدت الجميلة الشقراء، فستانًا من المخمل الأسود يتدلى من على كتفيها الذي تم تقليمه بالريش، وأقرنت نيكول الزي البراق مع صندل بكعب عال أسود، الذي كان مزيّن بالمجوهرات، ووضعت إكسسوارًا لامعًا، حيث ارتدت عدة خواتم من الألماس على أصابعها وأقراط متدلية رقيقة، وصففت نجمة "Big Little Lies"، شعرها الأشقر في أوبدو أنيق، مع تدلي بعضًا من شعراتها على جانبي وجهها الذي لا تشوبه شائبة. وبدت نيكول في معنويات عالية خلال حضورها على السجادة الحمراء في الحدث الذي…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon