مصر اليوم - مثلث الموت منطقة تجتاحها سموم النفايات المحترقة في ايطاليا

"مثلث الموت" منطقة تجتاحها سموم النفايات المحترقة في ايطاليا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مثلث الموت منطقة تجتاحها سموم النفايات المحترقة في ايطاليا

كايفانو - ا ف ب

يغطي دخان كريه الرائحة شوارع "المتنزه الاخضر" وهو حي سكني في كايفانو في جنوب ايطاليا في قلب "مثلث الموت" حيث طمرت المافيا المحلية اطنانا من النفايات العالية السمية.ويوضح انزو توستي عضو لجنة "أرض الحرائق" مشيرا الى كومة كبيرة "هذا زفت (..) اخذ من اسقف قديمة ورمي هنا. انها مواد عالية السمية عندما تحترق. وهنا كل شيء احترق، ويوجد ايضا الاسبستوس" و"ارض الحرائق" هو اللقب الايطالي الذي يطلق على هذه المنطقة الواقعة بين نابلولي وكازيرته  وتعتبر كايفانو مركزها. وهي تستمد اسمها من الحرائق التي لا تحصى التي اشعلت في العقود الاخيرة من اجل احراق النفايات السامة في غالب الاحيان، التي تطمر بطريقة غير قانونية او ترمى في الحقول من قبل الكامورا، المافيا في نابولي التي جعلت من هذا النشاط مصدرا كبيرا للاموال. وينبعث من هذه النفايات عند احتراقها دخان سام وهي تسمم ايضا الارض وطبقات المياه الجوفية مما ادى الى ارتفاع كبير في حالات السرطان (+ 40 % لدى النساء و+47 % لدى الرجال).ويقول الطبيب لويجي كوزتانتزو "الامر ل يقتصر على ارتفاع  الاصابات في السرطان بل ثمة انتشار كبير للحساسيات. فضلا عن التشوهات الخلقية. فقد اضطرت ثلاث من مريضاتي الى اجهاض الجنين بسبب اصابته بتشوهات خطرة. اذا هناك عمليات اجهاض فضلا عن مشاكل تتعلق بالخصوبة". تينا كازاريا ونساء اخريات دفعن الثمن غاليا  فقد فقدن جميعهن طفلا بسبب سرطان مرتبط بالنفايات السامة.وتقول تينا التي فقدت ابنتها البالغة 13 عاما لوكالة فرانس برس "لم يتجرأ اي شخص على التسلح بالارقام ليقول لنا +لقد تسببنا بقتل اطفالكم اننا نتحمل مسؤولية ذلك ونحن مستعدون للتدخل من اجل انقاذ اطفال الغد وكل الذين يتنشقون هذا السم راهنا+". والى جانب الزفت والاسبستوس، هناك ايضا الصمغ الصناعي والمذيبات والاطارات والحاويات والبرادات التي تطمر او تترك ببساطة منذ نهاية الثمانينات عندما قررت الكامورا العمل في مجال "معاجلة" النفايات.فقد فضلت شركات مقرها في غالب الاحيان في شمال البلاد او وسطها، ان تدفع لها مبالغ زهيدة للتخلص من نفاياتها بدلا من الاستعانة بشركات تحترم القواعد والانظمة وتفرض اسعارا اعلى. وتفيد جمعية حماية البيئة "ليغامبيينتي" ان عشرة ملايين طن من النفايات الصناعية احرقت او طمرت في هذه المنطقة  بين عامي 1991 و2013 ، بفضل الاف الشاحنات التي تعمل ليلا.وكثفت السلطات العامة في الاسابيع الاخيرة اجراءات حجز اراض ملوثة . وقد شكل ذلك صدمة لبعض المزارعين الذين كانوا يجهلون ان اراضيهم كانت تستخدم كمكب للنفايات السامة. ويقول باسكواليه كريسبينو وهو مزارع في المنطقة "البعض اشتبهوا في الامر لكن عندما حاولوا ابلاغ الشرطة  تعرضوا للتهديد".ويفيد تقرير برلماني اخير ان النفايات غير القانونية في كامبانيا "الحقت اضرارا لا تحصى سيكون لها تأثير تدريجي، على ان تبلغ هذه العواقب ذروتها بعد حوالى خمسين عاما". حكم على فرانشيسكو بيدونييتي وهو احد زعماء اسرة كازاليزي وهي الاقوى في صفوف الكامورا، اخيرا بالسجن 20 عاما بتهمة الحاق اضرار بالبيئة تضاف الى عقوبة بالسجن مدى الحياة يمضيها راهنا بعد ادنته بتهمة القتل.الا ان سكان المنطقة يشككون في نجاح هذه الاجراءات ويعتبرون ان الكامورا لن تتخلى عن هذا القطاع المدر للاموال. ويقول الاب ماوريتسيو باتريتشيللو الكاهن في كايفانو واحد كبار الناشطين في هذا المجال "لا نتوقع اي شيء ايجابي من قبل الزعماء (المافيا). الا اننا نعيش في دولة من واجبها حماية مواطنيها". وقد شكلت الحكومة فريق عمل لتجنب وقوع حرائق فضلا عن اعتماد خطة واسعة لازالة التلوث.وحذر انزو توستي "على الذين تسببوا بالتلوث ان يغيروا موقفهم وان يشكلوا مؤسسات لتطهير الاراضي وحماية البيئة".الا ان روسيلا موروني احدى المسؤولات في "ليغامبيينتي" تحذر ايضا من ان "مثلث الموت لا يقتصر فقط على كامبانيا بل هو في كل ايطاليا".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مثلث الموت منطقة تجتاحها سموم النفايات المحترقة في ايطاليا   مصر اليوم - مثلث الموت منطقة تجتاحها سموم النفايات المحترقة في ايطاليا



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 18:34 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6.3 درجات يضرب جنوب بيرو

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي

GMT 15:51 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6ر5 درجة يضرب النيبال
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon