مصر اليوم - رئيس هيئة الطاقة الذرية نؤمن حماية البيئة من أخطار التلوث الإشعاعي

رئيس هيئة الطاقة الذرية: نؤمن حماية البيئة من أخطار التلوث الإشعاعي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - رئيس هيئة الطاقة الذرية: نؤمن حماية البيئة من أخطار التلوث الإشعاعي

القاهرة - أ.ش.أ

قال رئيس هيئة الطاقة الذرية الدكتور عاطف عبد الحميد إن ‏"عمل الهيئة ينصب على التطبيقات السلمية للطاقة الذرية"، مشيرا إلى أنها تقوم بالدور الرئيسي ‏في تأمين وحماية البيئة المصرية من أخطار التلوث الإشعاعي. وأوضح رئيس الهيئة - في مقابلة مع وكالة أنباء الشرق الأوسط - أنه رغم أن عمل الهيئة يركز على الأعمال ‏العلمية والبحثية، إلا أنه يرتبط ارتباطا وثيقا بالمواطن.. قائلا "لا تقتصر استخدامات الطاقة الذرية على الحروب والدمار كما علق في ‏أذهان البعض، بل تستخدم في الكثير من الأعراض السلمية التي تمس المواطن وتخدم البيئة ‏والصحة والغذاء والصناعة والتعليم والتدريب، حيث تستخدم في الكشف المبكر للأورام ‏السرطانية، واستصلاح الأراضي وتحسين جودة المحاصيل، ومكافحة الآفات، كالبكتيريا ‏والطفيليات الضارة، والحفاظ على البيئة، وعلاج آلام الأمراض الروماتيزمية، ومكافحة ‏الميكروبات الممرضة، كما تعمل على ضمان خلو الصادرات والواردات من الإشعاعات لتأمين ‏صحة المواطن المصري".‏ وأضاف أن "مصر من الدول القلائل التي يوجد بها مجمع لإنتاج النظائر المشعة به مصنع ‏للوقود النووي، ومصنع للنظائر المشعة وهو ينتج 5 أضعاف احتياجات المواطن المصري نظرا ‏لأهميتها في تشخيص وعلاج كثير من الأمراض، وخاصة الأمراض السرطانية، ويعمل على ‏تأمينها عند حدوث مشاكل في السوق العالمية تحول دون توفيرها، مشيرا إلى أن هيئة الطاقة ‏الذرية وفرت على مصر شراء هذه النظائر من الخارج بالعملة الصعبة، إضافة إلى تصدير ‏الفائض منها إلى الخارج من خلال التسويق بالتعاون مع شركة هولندية للعمل كموزع لإنتاج ‏الهيئة من النظائر المشعة في جميع دول العالم التي توافق مصر على التصدير لها. ونوه بأن الهيئة تتوفر بها الكوادر والخبرات الأساسية التى تساهم فى الحفاظ على البيئة من ‏الملوثات الضارة للإنسان والحيوان والنبات من خلال وسائل آمنة وصديقة للبيئة لا ينشأ عنها ‏أي ملوثات ولا ينتج عنها أي مخلفات من المواد التي تتم معالجتها إشعاعيا.‏ وأوضح أن الهيئة تستخدم تقنيات التحليل الإشعاعي للكشف عن الملوثات البيئية السامة ‏والخطرة من المعادن الثقيلة والخفيفة الناتجة عن الصناعات الملوثة للبيئة مثل الحديد والصلب ‏والأسمنت وكذلك الرصاص المنبعث من عادم وقود السيارات وغيرها من ملوثات البيئة، كما ‏تستخدم تكنولوجيا الإشعاع فى عمليات تدوير المخلفات البلاستيكية والاستفادة منها صناعيا.‏ وفي مجال الصحة، قال الدكتور عاطف عبد الحميد إن "الهيئة تدعم توسيع رقعة الاستخدامات ‏السلمية للطاقة الذرية فى مجال الطب النووي والصحة وذلك عن طريق إنتاج النظائر المشعة ‏للاستخدام فى التشخيص والعلاج، وتقوم بأعمال التحليل بالتقنيات النووية وتشمل التقدير ‏المناعي الإشعاعي للهرمونات والكشف المبكر للأورام السرطانية، كما تعمل في مجال تعقيم ‏المعدات والعبوات الطبية والأدوات الجراحية وأجهزة محاليل الدم والقسطرات وخامات تصنيع ‏الأدوية، وذلك باستخدام أشعة جاما، كما تقدم الخدمات الاستشارية الخاصة بإزالة التلوث".‏ ولفت إلى أن هيئة الطاقة الذرية تقوم بإنتاج وتعقيم النسيج المشيمي لاستخدامه فى علاج ‏الحروق وقرح الفراش والتشوهات الجلدية وذلك عن طريق تعريضه لأشعة جاما عند جرعة ‏إشعاعية محددة للقضاء على الميكروبات، وتستخدم تكنولوجيا الإشعاع فى تحضير وسادات ‏حرارية خاصة للتطبيق الطبي لتخفيف آلام الأمراض الروماتيزمية، وتعمل على الحد من ‏المشاكل الصحية التي تصيب الإنسان الناتجة عن التعرض الإشعاعي ودراسة دور مضادات ‏الأكسدة فى الحد من تأثير الإشعاعات وبحث وتطبيق طرق العلاج الحراري فى علاج أمراض ‏السرطان. وفيما يتعلق بالتطبيقات السلمية للطاقة الذرية بالنسبة للغذاء، قال الدكتور عاطف عبد الحميد ‏إن "الهيئة تعمل على حفظ الأغذية بالإشعاع طبقا للمعايير واللوائح المعمول بها عالميا مع ‏ضمان الجودة العالية دون استخدام المبيدات أو المواد الحافظة الضارة".‏ وأضاف أن "الهيئة تستخدم التشعيع الجامي فى استحداث طفرات محصولية ذات صفات ‏مرغوبة وعالية الإنتاجية مثل السمسم والأرز والبطاطس والقرطم، مما يساهم فى دعم الأمن ‏الغذائي، وتستخدم التقنيات النووية فى البحوث والتطبيق العلمي لزراعة الأراضي الصحراوية، ‏وتطوير سلالات النباتات الملائمة للظروف الصحراوية التي تقاوم الملوحة، وذلك باستخدام ‏الطفرات المولدة إشعاعيا باستخدام التكنولوجيا الحيوية، كما تستخدمها فى تنمية الثروة ‏الحيوانية والداجنة وذلك عن طريق تحديد احتياجات الحيوان وتقدير القيمة الغذائية لمواد العلف ‏ورفع الكفاءة التناسلية باستخدام طرق التقدير المناعي الإشعاعي للهرمونات".‏ ولفت إلى أن الهيئة تستخدم بعض النظائر المشعة في مجالات الري والتنقيب عن البترول ‏والمياه وتحديد كميات المخزون منها.‏ وأوضح أن الهيئة تعاقدت مع شركة أمريكية للتسويق العالمي لما يعرف بالكواشف الإشعاعية، ‏مشيرا إلى أن هذه الكواشف عبارة عن ملصق يوضع على المواد التي تتم معالجتها بالإشعاع ‏تفرق بين ما تمت معالجته وما لم تتم معالجته من خلال تغير لون هذه الكواشف، ونوه بأنها ‏أصبحت من متطلبات الشركات للتحقق من تعرض منتجاتها للجرعات الإشعاعية المحددة ‏بهدف تعقيمها وحفظها لفترات الصلاحية المقررة، مشيرا إلى أن الهيئة اتخذت هذه الخطوة بعد ‏تلبية احتياجات السوق المحلي بدلا من الاستيراد من الخارج، وهو ما يؤدي إلى توفير العملة ‏الصعبة للبلاد.‏ ولفت إلى أن الشركة الأمريكية تقوم بتسويق هذه الكواشف داخل أمريكا وفي الأسواق العالمية ‏مثل إيطاليا والهند والسعودية وبعض الدول الأفريقية مثل غانا.‏ ونوه بأن الهيئة تقوم بدور مهم في تحسين كفاءة الاستفادة من مياه الري والعناصر الغذائية ‏لمحاصيل الخضر باستخدام النظائر الثابتة، كما تعمل على توفير المكافحة المتكاملة لآفات ‏الحقل عن طريق استخدام أشعة جاما مع بعض منظمات النمو للحشرات والمستخلصات ‏النباتية. وفيما يتعلق بالتطبيقات السلمية للطاقة الذرية في مجال الصناعة، قال رئيس هيئة الطاقة الذرية إن "الهيئة تقدم استشارات وخدمات فنية فى مجالات عديدة أهمها توكيد ‏الجودة، وهندسة المواد التي تخدم مجالات الخواص الميكانيكية والتآكل واللحام، واستخدام ‏تكنولوجيا الإشعاع للاستفادة من المخلفات البلاستيكية والزراعية فى مجال البناء والتشييد".‏ وفي مجال التطبيقات السلمية للطاقة الذرية في مجال التعليم، قال إن "الهيئة تساعد الجامعات المصرية عن طريق تصميم أجهزة القياس النووية والأجهزة التدريبية ‏للمعامل المختلفة".‏ ولفت إلى أن الهيئة تعقد ندوات ومؤتمرات وورش عمل على المستويات المحلية والإقليمية ‏والدولية فى مختلف مجالات العلوم والتكنولوجيا النووية، إضافة إلى توفير التدريب.‏ وأوضح أن هيئة الطاقة الذرية تبحث كل ما يرد إليها من أفكار جديدة من الشباب من داخل ‏وخارج الهيئة وتتبنى بعضها، مشيرا إلى أن الهيئة تلقت اتصالا عبر البريد الإلكتروني من أحد ‏الطلاب في المرحلة الثانوية واسمه "إسلام الجابري وهبه" طرح فكرة عن الاندماج النووي، مشيرا ‏إلى أنه أعجب بجرأته والتعبير عن فكرته وأرسل في طلبه ووفر له فرصة اللقاء مع اثنين من ‏كبار الأساتذة بالهيئة ناقشاه وأوضحا له الموضوع وبدأ يستوعب بفكر أعلى وأخذ ثقة أكثر في ‏نفسه. وشدد على أن هيئة الطاقة الذرية تفتح هذا الباب لتشجيع الشباب طرح ما لديهم من ‏أفكار وتبني ما له جدوى منها حتى إذا كان يحتاج إلى بعض التصويب أو التعديل. وفيما يتعلق بالتعاون في مجال الطاقة الذرية على المستويين العربي والدولي، قال الدكتور ‏عاطف عبد الحميد إن "الهيئة عضو في الهيئة العربية للطاقة الذرية والوكالة الدولية للطاقة ‏الذرية، وتتعاون معهما بشكل وثيق، مشيرا إلى أن الهيئة تعقد دورات تدريبية وندوات للأخوة ‏العرب داخل مراكز الهيئة في مصر بشكل دوري.. كما تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة ‏الذرية لعمل مشاريع للمعونة الفنية تحصل من خلالها على أجهزة وخبراء في مختلف ‏التخصصات، مشيرا إلى أن الهيئة حصلت على 6 مشروعات تعاون فني خلال الدورة الأخيرة ‏للوكالة الدولية. وأوضح أن هيئة الطاقة الذرية في مصر هي نقطة الاتصال مع الجهتين على مستوى مصر ‏بالكامل فيما يتعلق بالمشاريع المرتبطة بوزارات الصحة والصناعة والزراعة وجميع الجهات ‏المعنية على مستوى الجمهورية.‏ ولفت إلى أن الهيئة عقدت مؤخرا دورة حول استخدامات الطاقة الذرية في مجال الدراسات ‏الأثرية بحضور 32 متدربا من الدول العربية تحت رعاية الهيئة العربية للطاقة الذرية، ‏تناولت تحديد عمر الآثار والمومياوات باستخدام التقنيات النووية، مشيرا إلى أن هناك تعاونا ‏وثيقا بين الهيئة والوكالة الدولية للطاقة الذرية ووزارة الآثار في هذا الصدد.‏ وفيما يتعلق بالتعاون مع أفريقيا في هذا المجال، قال الدكتور عاطف عبد الحميد إن "هيئة ‏الطاقة الذرية تتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مجال تدريب الكوادر الأفريقية في ‏مراكز الهيئة، كما تقوم بإرسال خبراء من مصر للمشاركة في بعض الأنشطة في الدول ‏الأفريقية".‏ وأضاف أن "الهيئة حصلت على 5 مراكز متميزة برعاية الوكالة الدولية للطاقة ‏الذرية من خلال مشروع التعاون مع الدول الأفريقية (الأفرا) والتعاون مع قسم التعاون الدولي ‏الفني في الوكالة الدولية".‏ وفيما يتعلق بمصطلح طرح على الساحة في الآونة الأخيرة ويوصف بأنه "أخونة" هيئة الطاقة ‏الذرية، قال الدكتور عاطف عبدالحميد "أطمئن جميع المصريين بأن الهيئة بعيدة تماما عن ‏أي انتماءات سياسية أو توجهات دينية، لأننا هيئة علمية بحثية، وجميع العاملين بها كوادر ‏واعية وتستطيع أن تقدر مصلحة الوطن".‏ وأضاف أن "الهيئة لديها لوائح تحدد مواصفات من يحصل على مناصب قيادية وتنظم هذه ‏العملية"، مؤكدا أنها تنسق بشكل وثيق مع جميع جهات الدولة بما في ذلك ‏الأمنية منها وأن الهيئة لا تدار بشكل عشوائي، وتحصل على موافقات على أنشطتها من ‏الجهات المختصة للحفاظ على أمن المواطن المصري وأمن منشآت الهيئة.‏ ولفت إلى ضرورة عدم إتاحة الفرصة للترويج لبعض الشائعات والأكاذيب لمجرد الاختلاف ‏الشخصي مع بعض الأفراد واتهامهم بالانتماء إلى توجهات معينة.‏. وقال "ما أثير مؤخرا عن أخونة هيئة الطاقة الذرية عار تماما من الصحة"، معربا عن أمله في ‏الابتعاد عن ترويج مثل هذه الشائعات لأنها ليست في صالح الدولة وليست في صالح ‏مؤسسات مهمة وعريقة مثل هيئة الطاقة الذرية التي تعمل منذ عام 1955. ولفت إلى أن الهيئة لم تعان من قبل من مثل هذه الشائعات لأن كوادرها منضبطة تماما ‏وتعرف أنه يتعين على الجميع التخلي عن أي انتماءات خاصة بمجرد الدخول من باب الهيئة ‏والتركيز فقط على عملهم.‏ وقال إن "هيئة الطاقة الذرية جزء من الدولة وتعاني من جميع المشاكل التي يعاني منها بناء ‏الشعب المصري، ولكن العاملين بالهيئة يدركون أنهم يعملون بجهة حساسة ويبتعدون عن أي ‏اضطرابات ويراعون الفترة الحساسة التي تمر بها مصر والتي يجب أن نتخطاها لنتقدم إلى ‏الأمام ونقدم ما يفيد بلدنا.‏

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - رئيس هيئة الطاقة الذرية نؤمن حماية البيئة من أخطار التلوث الإشعاعي   مصر اليوم - رئيس هيئة الطاقة الذرية نؤمن حماية البيئة من أخطار التلوث الإشعاعي



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 15:43 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 6,4 درجات يضرب أقصى شرق إندونيسيا

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon