مصر اليوم - منظمات تعرب عن إستيائها لاستخدام الفحم في منظومة الطاقة

منظمات تعرب عن إستيائها لاستخدام الفحم في منظومة الطاقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - منظمات تعرب عن إستيائها لاستخدام الفحم في منظومة الطاقة

القاهرة ـ أ.ش.أ

أعربت عدد من منظمات المجتمع المدني عن استيائها العميق لصدور قرار مجلس الوزراء ، الذي يسمح باستخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر ، محذرة من أن هذا القرار الذي يعارض توجهات الدستور بخصوص التنمية المستدامة ، ستكون عواقبه وخيمة على الصحة والاقتصاد ، وعلى حق الأجيال القادمة في التنمية ، وأعلنت عن عزمها مقاومته والعمل على إلغائه . وأوضحت المنظمات في بيان لها اليوم /الأربعاء/ أن هذا القرار يجافي المبررات نفسها ، التي سيقت لتمريره كحل رخيص لأزمة الطاقة الحالية ، فاستخدام الفحم يحتاج إلى تعديلات كبرى في تقنيات التشغيل في المصانع أو محطات الكهرباء ، وفي تجهيز البنية التحتية لنقله وتخزينه والموانئ المعدة لاستيراده ، وهي إجراءات ستستغرق وقتا طويلا ، وتحتاج إلى استثمارات كبرى، ليس من السهل توفيرها، طبقًا لآراء العديد من الخبراء المستقلين، وخبراء وزارة البيئة أيضا ، بالإضافة إلى أن مؤسسات التمويل الدولية تضع قيودًا على تمويل المشروعات "كثيفة الكاربون" ، في سياق التدهور المناخي الذي يمر به العالم. وأكد البيان أن استخدام الفحم يضر ضررا بالغا بقطاعات أخرى من الاقتصاد المصري ، خصوصا السياحة ، وهي مصدر مهم للدخل القومي ، وكذلك لتشغيل العمالة التي ستتضرر بشدة بسبب استخدام موانئ البحر الأحمر والمتوسط لاستيراد الفحم ، كذلك ستتضرر قطاعات النقل والطرق والسكك الحديدية والموانئ وقطاعات البنية التحتية، التي ستتحمل عبء استقبال وتخزين ونقل هذه الكميات الهائلة من الفحم وأشار البيان إلى أن تكلفة الفحم الحقيقية عالية لأنه أكثر مصادر الوقود التقليدية تلويثا ـ على الإطلاق ـ سواء من حيث نوعية وكمية المواد الضارة والمسرطنة ، أو من ناحية غازات تغير المناخ ، وفي نهاية المطاف ، لا يتحمل أصحاب الأموال أو قطاع الصناعة ، الذي يستخدم الفحم تلك التكلفة ، وإنما يدفعها ، للأسف ، المواطنون من صحتهم ومن أموالهم، ويدفعها القطاع الصحي وجميعهم يأنون بعبء تلوث البيئة الحالي، حتى دون الفحم. وقال البيان إن دراسة مبدئية لوزارة البيئة قدرت التكلفة الصحية بسبب الانبعاثات من استخدام الفحم في صناعة واحدة هي "الأسمنت" ، دون حساب باقي المواد الضارة ، تتراوح بين 3 - 5 مليارات دولار سنويا. ونبه البيان إلى أنه رغم أن قرار مجلس الوزراء تضمن ضرورة الالتزام بالضوابط والمعايير البيئية، واتباع أحدث التكنولوجيات التي من شأنها تقليل الانبعاثات، إلا أنه لم يتضمن أية إجراءات عملية أو حديثًا عن تكلفة استخدام التكنولوجيا الحديثة. وتظل مخاطر الفحم قائمة حتى مع أفضل التقنيات المتقدمة، والمعارضة ضده شديدة في الدول المتقدمة التي تستخدم تلك التقنيات وتطبق أشد المعايير. وأوضح البيان أن الآليات القانونية والإدارية لحماية البيئة في مصر ضعيفة، وكذلك إمكانيات وإرادة فرض تنفيذها، وهو ليس خافيا على مجلس الوزراء وأن سِجلُّ أغلب الشركات الصناعية القائمة حافل بالمخالفات التي تمر دون أي محاسبة، والتلوث البيئي الحالي الذي يتجسد أمامنا خير دليل على ذلك. وأكدت المنظمات على أن هناك حلولا متعددة لمواجهة أزمة الطاقة، طرحها الخبراء مرارًا وتكرارًا، وهي تعتمد حزمة متكاملة من إجراءات الترشيد ورفع الكفاءة وتعديل أنظمة دعم الطاقة الموجهة للصناعة، والتوجه نحو الاقتصاد الأخضر والطاقة المتجددة التي تعتبر مصر من أغنى الدول بها ، خصوصًا في ظل دستور يتبنى مبادئ التنمية المستدامة. وأضافت المنظمات أنه من شأن توجيه الاستثمارات الضخمة إلى الفحم ـ كـمصدر رخيص للطاقة ولكنه ملوث للبيئة ـ القضاء على فرص التقدم نحو مستقبل من التنمية تمتلك فيه مصر مصادر طاقتها. وألمح البيان إلى أن المستفيد الفعلي من هذا القرار هم أصحاب المصانع كبيرة الاستهلاك ، ولصعوبة الحصول على مصادر طاقة مدعومة بأرخص الأسعار (غاز وسولار وكهرباء) فإنهم يسعون الآن إلى مصدر رخيص آخر للطاقة، وإن كان مدعومًا من صحة المصريين ومستقبل الأجيال القادمة . كما أضافت أن الحسم الذي اتخذت به الحكومة الانتقالية ـ في غياب برلمان منتخب ـ قرارا إستراتيجيا سيؤثر على حياة السكان ومستقبل البلد لعشرات السنين ، يقابله تخاذل واضح في اتخاذ إجراءات أكثر فاعلية ، مثل تعديل دعم الطاقة للصناعات ، وهذا التناقض بدوره يطرح تساؤلات جدية عن تشابك مصالح الشركات كبيرة الاستهلاك مع السلطة، وعن استمرار سياسات المنظومة الحاكمة التي أهدرت موارد الطاقة سابقًا وأوصلتنا إلى ما نحن فيه الآن. ووقع البيان كلا من المبادرة المصرية للحقوق الشخصية،المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية،جمعية التنمية الصحية والبيئية – أهيد ، حركة 350 مصر. وكان اجتماع مجلس الوزراء الذي عقد بتاريخ 2 من أبريل 2014 ، بشأن بحث مصادر بديلة للطاقة للقضاء على الأزمات التي تواجهها البلاد، من انقطاع للتيار الكهربائي ونقص في الوقود في المصانع، قد انتهى بصدور قرار استخدام الفحم ضمن منظومة الطاقة في مصر، رغم الاعتراضات الشديدة والتحذيرات المتكررة من خبراء البيئة المحليين والدوليين ونشطاء ومنظمات المجتمع المدني، وأيضًا من وزارتي البيئة والسياحة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - منظمات تعرب عن إستيائها لاستخدام الفحم في منظومة الطاقة   مصر اليوم - منظمات تعرب عن إستيائها لاستخدام الفحم في منظومة الطاقة



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 00:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

اغتصاب ذئاب بشرية لـ "كلبة " يثير مواقع التواصل الاجتماعي

GMT 14:46 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

زلزال بقوة 5,3 درجات يضرب كوستاريكا

GMT 15:36 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

وزارة "الري" تبدأ حملة لإزالة الأقفاص السمكية في نهر النيل

GMT 02:05 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

الإمارات تدرب مهندسي الوادي الجديد على زراعة الأراضي

GMT 15:51 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال بقوة 6ر5 درجة يضرب النيبال

GMT 09:47 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

زلزال يضرب السلفادور دون ورود تقارير عن ضحايا
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:29 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

ريم البارودي تكشف عن دورها في "حليمو أسطورة الشواطئ"
  مصر اليوم - ريم البارودي تكشف عن دورها في حليمو أسطورة الشواطئ

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon