مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه

تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه

واشنطن ـ وكالات

ليس غريبا إرجاع ارتفاع درجات الحرارة والتغيرات المناخية التي سببت كوارث بيئية إلى ارتفاع نسبة ثاني اوكسيد الكربون في الجو، والعلماء الذين يؤكدون هذا التصور، بدئوا جديا بدراسة طرق التكيف مع التغيرات المناخية القادمة. "الوقاية من التغير المناخي باتت مسألة لا هروب منها، ويجب الآن التعامل معها عن كثب" كان هذا تصريح سينتيا روزنتسفايك رئيسة قسم أبحاث التأثيرات المناخية في الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية الأميركية "ناسا" في مقابلة مع DW. وأضافت روزنتسفايك  أثناء مشاركتها في مؤتمر دولي لأبحاث التأثيرات المناخية في مدينة بوتسدام الألمانية: "التكيف مع التغير المناخي يجب التعامل معه في عين المكان، لأن التغيرات جارية بالفعل في المناطق المتضررة". "الآثار الناجمة عن التغير المناخي تؤثر تقريبا على كل جانب من جوانب الحياة اليومية" كما تقول راخيل كليتوس خبيرة في المناخ والشؤون الاقتصادية في المنظمة الأمريكية لاتحاد العلماء المهتمين، وتضيف: "هذا التأثير يشمل النظم الإيكولوجية على اليابسة وفي البحر وقطاع الزراعة وتأمين المواد الغذائية، والجانب الصحي أيضا والصراعات المحتملة والهجرة. فكثير من السواحل مهددة بالاختفاء نتيجة ارتفاع مستوى مياه البحر". يواجه المسئولون وصانعو القرار غموضا جوهريا عندما يتعلق الأمر بتقييم حجم تأثير التغير المناخي كما يقول هانس يواخيم شيلنهوبر، مدير معهد بوتسدام لأبحاث التأثيرات المناخية، الذي يضيف :"بعض الآثار المترتبة على التغير المناخي يمكن أن تحصل ولكن احتمال حدوثها ضعيف، أما أضرارها فستكون غير مقبولة، ولذلك من الأفضل تجنبها في وقت مبكر". ويحاول علماء تأثير التغير المناخي تقديم الدعم للسياسيين في إدارة المخاطر عن طريق قياس التغيرات الفعلية وتطوير نماذج في الكمبيوتر لحساب ورصد التأثيرات المحتمل لبعض التغييرات المناخية. ونظرا لكثرة الآثار المحتملة، فأن العلماء يواجهون صعوبة في إجراء دراسة منهجية. بالإضافة إلى ذلك، هناك عدد لا يحصى من ردود الفعل أو ما يمكن تفسيره بنظام إعادة الشيء للمصدر والتفاعلات المتغيرة كما يوضح فولفغانغ لوشت رئيس قسم تحليل نظام الأرض في معهد بوتسدام لأبحاث التأثيرات المناخية. فعلى سبيل المثال يمكن لتحمض المحيطات بسبب زيادة امتصاص ثاني أكسيد الكربون أن يؤثر على السلسلة الغذائية. يلمس هذا التهديد بوضوح خصوصا في قطاع الزراعة، الذي يقع تحت وطأة تأثير عدد كبير من العوامل المختلفة. وتدير سينتيا روزنتسفايك مشروع "AgMIP" الدولي الذي يسهر على تقديم توقعات جيدة للتأثيرات المناخية عل قطاع الزراعة، هذه التوقعات تكون على شكل محاكاة حاسوبية للمناخ مع أخذ كل من الإنتاج والوضع الاقتصادي بعين الاعتبار. ويشارك في هذه الدراسات خبراء من مختلف المجالات لضمان تأمين المواد الغذائية لسكان العالم المستمر عددهم في الارتفاع. يجمع  مشروع "AgMIP" الدولي بين نماذج عالمية وقياسات ومشاريع محلية. فقد قام علماء في جنوب إفريقيا بدراسة مناطق زراعية مختلفة وكيفية استغلالها لمعرفة تغيرات محاصيلها في حال ارتفاع درجة الحرارة أو نقص في المياه، وماذا ستُظهر الدراسات لو تم اعتماد تقنية ري مختلفة أو تم تغيير موسم الزرع. أدى حدوث ظواهر مناخية وكوارث طبيعية على مدى العامين الماضيين إلى تكثيف الجهود للبحث عن حلول، على حد قول الخبيرة الاقتصادية كليتوس وتضيف قائلة أيضا "خصوصا في الولايات المتحدة البلد الذي أعيش فيه أدركُ أن التغير المناخي حاضر بالفعل ويؤثر علينا مباشرة، وقد ساهم في تسبب العديد من الكوارث مثل الجفاف وموجات الحرارة أو إعصار ساندي المدمر". تشغل عالمة الإدارة الوطنية للملاحة الفضائية "ناسا" سينتيا روزنتسفايك منصب رئيسة لجنة المناخ في مدينة نيويورك وترى أن إعصار ساندي كان بمثابة "نقطة تحول" في الوعي الأمريكي بمخاطر التغير المناخي، وبالتالي ازداد الاهتمام إلى حد كبير بعملها منذ أن غمرت المياه نتيجة الإعصار أجزاء كبيرة من مدينة نيويورك الضخمة. عن ذلك تقول راخيل كليتوس "نحن بحاجة إلى أكثر من مجرد ردود فعل على الكوارث الطبيعية" وتضيف "نحن بحاجة إلى رؤية متكاملة للمستقبل، ويجب علينا أن نعرف كيف يمكننا أن نستعد للتغير المناخي". بينما يبقى التكيف مع الوضع الجديد أمر لا مفر منه من أجل تجنب ومنع وقوع أضرار، يأكد فولفغانغ على ضرورة مواصلة العمل على الوقاية من التغير المناخي. ويقول لوشت الذي يدرس علم الاستدامة في جامعة هومبولت ببرلين إنه في يوم من الأيام سيصل التكيف مع الوضع الجديد إلى نقطة حاسمة ويضيف: "هناك بالفعل أدلة على أن مجتمعات تأثرت بسبب التغيرات البيئية، وتأثرت كذلك الموارد الطبيعية التي تعيش عليها في كثير من الأحيان". ويرى خبير الاستدامة أن التحول إلى الطاقة المتجددة محاولة لمعايشة هذا التغير المناخي. ويرى أن اعتماد "مراقبة الانتقال إلى الطاقة المتجددة بشكل منظم تكون ناجعة قبل أن نُجبر فيما بعد على اتخاذ هذه الخطوة". ووفقا لحسابات منتظمة للتكاليف، التي يمكن أن تنتج عن آثار التغير المناخي يأمل لوشت من الجهود الدولية في وقف ظاهرة الاحتباس الحراري على الأرض. ترتبط الآثار الفعلية للتغير المناخي بمدى ارتفاع درجة الحرارة، وحسب تقرير للمناخ أدلت به مؤخرا الوكالة الدولية للطاقة فإن انبعاث الغازات المسببة للاحتباس الحراري الضارة ناتجة من قطاع الطاقة. وقد ازدادت هذه الانبعاثات الغازية العام الماضي بنسبة 1.4 في المائة لتصل إلى مستوى قياسي. وبهذا فإن الهدف المرسوم في تخفيض المعدل الحالي إلى درجتين هو بعيد المنال، وربما ترتفع درجات الحرارة إلى مابين 3.6 و5.3 درجة ما يمكن أن يكون له عواقب وخيمة. ويحذر فولفغانغ لوشت من الإحباط نتيجة عدم إحراز تقدم في المفاوضات الدولية، ويقول: "كلما ازداد الوضع سوء كلما ازداد الطلب على ابتكار حلول جديدة وبالتالي مناقشة كيفية تحقيق الهدف". ويشير إلى أن التحول إلى الطاقة المتجددة في ألمانيا يبين أن هناك وسيلة بديلة، والانتظار طويلا لنهج هذا المسلك يزيد من تفاقم الوضع لأن "ثاني أكسيد الكربون يبقى لوقت طويلة في الغلاف الجوي وعواقبه في المستقبل وخيمة، وربما يحاسبنا أطفالنا في وقت لاحق باستغراب عن رأينا الغير الجاد عن الوضع الكارثي الحالي".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه   مصر اليوم - تغيرات المناخ قادمة والتكيف معها أمر لا مفر منه



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 00:06 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أسوان تشهد انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة مصاحبة للرياح

GMT 18:04 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تحسن الأحوال الجوية وانعدام فرص سقوط الأمطار

GMT 21:38 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أمطار غزيرة مصحوبة بالبرق والرعد في مطروح

GMT 15:06 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد" تؤكّد أن موجة الطقس السيئ تبلغ ذروتها الخميس

GMT 19:32 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة الاستعداد القصوى في البحيرة تحسبًا للطقس السيء

GMT 20:41 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تواصل هطول الأمطار على مدينة الرياض

GMT 21:25 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طقس الاردن بارد نسبياً حتى الثلاثاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon