مصر اليوم - دروع فضائية وسفن بحرية للقضاء على الاحتباس الحراري

دروع فضائية وسفن بحرية للقضاء على الاحتباس الحراري

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دروع فضائية وسفن بحرية للقضاء على الاحتباس الحراري

لندن - وكالات

تقوم غازات البيت الزجاجي بتسخين الأرض، مثيرة لكثير من الجدل والخلاف حول الطقس، وكيفية وضع حد لضخ غاز ثاني أكسيد الكربون في الغلاف الجوي. لكن بعض العلماء باتوا ينظرون إلى خيار آخر، يرون فيه علاجا طارئا، ألا وهو «هندسة الكرة الأرضية» Geoengineering. وتكمن الفكرة من وراء «هندسة الأرض» في مقاومة التغيير المناخي الذي هو من صنع الإنسان، عن طريق حلول مستنبطة تنطوي في أغلب الأحيان على سحب الكربون من الغلاف الجوي، أو إبعاد أشعة الشمس عن مسارها المتوجه نحو الأرض لتخفيض الحرارة، لئلا ينحبس غاز ثاني أكسيد الكربون. ومثل هذه الأفكار لم تختبر بعد على نطاق واسع، ولا تزال موضع جدل كبير. وهي تتطلب أيضا التغلب على تحديات تقنية كبيرة، بعضها من الجسامة بحيث لا يمكن تذليلها. * درع ونثار فضائيان من هذه التحديات التقنية وحلولها التي لا تزال قيد التحقيق والاستقصاء، مواد يمكنها تحمل الرياح الجوية العاتية، وسفن ومراكب بحرية ذاتية الدفع، تجوب البحار بتوجيه من الأقمار الصناعية، أو حتى دروع شمسية مركزة في الفضاء، يمكنها العمل كسقائف تقي كوكب الأرض من أشعة الشمس. ومن الناحية التقنية سيكون محور مبدأ هندسة الأرض هو الفضاء الخارجي، فعن طريق إطلاق سفن فضائية صغيرة عاكسة لأشعة الشمس إلى مدار حول الأرض، يمكن نظريا عكس دفء أشعة الشمس ثانية إلى الفضاء. ومثل هذه الدروع المدارية من شأنها تلطيف المناخ، نظرا لأن ثاني أكسيد الكربون وغيره من الغازات المسببة للتسخين الحراري تحبس الحرارة في جو الأرض، فإذا اخترق القليل من الحرارة هذا الجو، سيكون هناك القليل من الاحتباس. في أي حال يبدو أن المشاريع الفضائية هذه هي الأقل احتمالا للتنفيذ، وفقا إلى كين كالديرا، عالم المناخ في مؤسسة «كارنيغي للعلوم» في جامعة ستانفورد في أميركا، لأن مثل هذه المشاريع تتطلب تشييد كيلومتر مربع، أو 0.4 ميل مربع من مساحة الأقمار الصناعية كل نصف ساعة أو أقل. أي أن هذه التحديات هي من الجسامة بحيث يتطلب تنفيذها مدة قرن تقريبا. لكن من المشاريع الأكثر تواضعا وعملية هو رش نثار (هباء) من الأجسام الدقيقة جدا في أعلى الغلاف الجوي. ومثل هذه الأجسام موجودة بشكل طبيعي على الأرض، إذ تقوم ثورة البراكين بقذف غاز ثاني أكسيد الكربون إلى جو الأرض، الذي يتحد مع بخار الماء ليشكل أجزاء صغيرة عاكسة للضوء تؤدي مهامها تماما، مثل مبدأ الدروع الفضائية المذكورة. ومثل هذه الأجزاء تبقي الأرض باردة. وثمة كثير من الأساليب لتطبيق هذه النظرية، مثل رشها عن طريق الطائرات، أو المناطيد. ويقول هانت، العامل على مشروع الرش بواسطة المناطيد المعروف بـ«سبايس»، إن السؤال هو عن إمكانية إيصال كميات كافية من الأجزاء هذه إلى الغلاف الجوي عبر المناطيد. والغلاف الجوي هادئ وساكن عموما، خصوصا على ارتفاع 20 كيلومترا، لكنه حتى ارتفاع عشرة كيلومترات، مضطرب للغاية، وبذلك يتوجب على المنطاد أن يكون متينا للغاية، لكي يجتاز هذه المنطقة. ولذلك ينظر الفريق إلى مواد مركبة صناعيا، مثل الكيفلار المتين، والخفيف الوزن، لصنع مثل هذه المناطيد وخراطيمها التي ستقوم بعملية الرش. ومن التحديات الأخرى أيضا في هذا المجال تشييد مضخات لدفع الهباء عموديا إلى ارتفاع 20 كيلومترا. * سفن ذاتية الدفع ومن الاقتراحات الأخرى المتعلقة بالجزء الأسفل من الغلاف الجوي تلك التي تنطوي على تطوير سفن ذاتية الدفع، تقذف رشاشات خفيفة من مياه البحر لزيادة وهج السحب البحرية، التي تلعب سلفا دورا كبيرا في تبريد كوكب الأرض، كما يقول جون لاثام العالم في الشؤون الجوية في المركز القومي للأبحاث الجوية في بولدر في ولاية كولارادو الأميركية. ويضيف في حديث نقله موقع «لايف ساينس» الإلكتروني أن هذه السحب تعكس نصف أشعة الشمس المسلطة عليها، في حال ضربت هذه الأشعة سطح المحيطات، فإنها ستعكس نسبة 10% فقط. وعن طريق تعديل هذه المرايا الطبيعية، عن طريق قطرات ضئيلة، وأفراد مساحات أوسع منها، يمكن جعلها تعكس نحو 55 إلى 60% من أشعة الشمس التي تسقط عليها. وقد طور ستيفن سولتر، الباحث في جامعة أدنبرة مراكب صغيرة لا يزيد طولها عن 12 مترا، تعمل بدوارات تشغلها الرياح. وقد زودت مركبات «فليتنير» هذه، التي سميت باسم مطورها الأصلي في أوائل التسعينات من القرن الماضي، بتوربينات تحت مياه البحر لتوليد التيار الكهربائي الضرورية لتحويل مياه البحر إلى رذاذ. وتقوم مرشحات متخصصة بعدم قيام العوالق الميكروسكوبية الدقيقة بتعطيل العمل. وسيجري توجيه هذه المراكب عن طريق الأقمار الصناعية، وفقا إلى لاثام. ويتفق غالبية علماء المناخ أنه لو تضاعفت تركيزات اليوم من غاز ثاني أكسيد الكربون، فإنه سيكون لذلك تداعيات كبيرة، مما يتطلب نحو 1500 سفينة من هذا النوع، تبعد الواحدة منها عن الأخرى مسافة 241 كيلومترا، بغية تعطيل الأثر، وموازنة الأمور.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دروع فضائية وسفن بحرية للقضاء على الاحتباس الحراري   مصر اليوم - دروع فضائية وسفن بحرية للقضاء على الاحتباس الحراري



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد
  مصر اليوم - عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما
  مصر اليوم - روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية
  مصر اليوم - راضية النصراوي تؤكد استمرار التعذيب عقب الثورة التونسية

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 00:06 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أسوان تشهد انخفاض مفاجئ في درجات الحرارة مصاحبة للرياح

GMT 18:04 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

تحسن الأحوال الجوية وانعدام فرص سقوط الأمطار

GMT 21:38 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أمطار غزيرة مصحوبة بالبرق والرعد في مطروح

GMT 15:06 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

الأرصاد" تؤكّد أن موجة الطقس السيئ تبلغ ذروتها الخميس

GMT 19:32 2016 الثلاثاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

رفع درجة الاستعداد القصوى في البحيرة تحسبًا للطقس السيء

GMT 20:41 2016 الإثنين ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

تواصل هطول الأمطار على مدينة الرياض

GMT 21:25 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

طقس الاردن بارد نسبياً حتى الثلاثاء
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 11:38 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم
  مصر اليوم - ابتكار لعبة لتدريب العقل توسِّع مجال الرؤية لديهم

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي
  مصر اليوم - ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل
  مصر اليوم - باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 08:48 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام
  مصر اليوم - لبلبة تعرب عن سعادتها برحلتها الطويلة مع الزعيم عادل إمام

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:37 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

ميشيل أوباما تطل في ثوب مذهل من غوتشي

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 11:40 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

باحثون يقدمون تجربة لتصميم روبوتات مجنحة في المستقبل

GMT 09:11 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

روغرز وروس يتوصلان إلى الديكور الأمثل لمنزلهما

GMT 09:57 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

تغييرات في نظامك الغذائي تحميك من أمراض القلب

GMT 12:20 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

عشرة كرنفالات في بريطانيا احتفالًا بأعياد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon