مصر اليوم - مكانة البقر المميزة في مملكة بوروندي

مكانة البقر المميزة في مملكة بوروندي

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مكانة البقر المميزة في مملكة بوروندي

بوجمبورا (بوروندي) - أ.ف.ب

في الماضي، كان الرعاة في بوروندي يتلون قصائد للأبقار بينما يصطحبونها للرعي، ثم اندلعت الحرب الأهلية وتراجع عدد المواشي الى حد كبير... لكن تربية المواشي تعود اليوم تدريجيا وتشق طريقها بصعوبة نحو الحداثة. وكان الاقتصاد برمته في بوروندي يتمحور على تربية المواشي. وفي دليل على الأهمية التي تولى إلى البقر في هذا البلد، تستخدم الكلمة عينها "إيغيسابو" للدلالة على معدة كل من الملك الذي يتمتع بسلطة إلهية والبقرة، في حين تستخدم كلمة "إندا" لمعدة أحد أفراد عامة الشعب. وقبل الحرب الأهلية في بوروندي (1993 - 2006)، كانت الماشية تضم بصورة إجمالية "800 ألف رأس"، على حد قول إلياكيم هاكيزيمانا المدير العام لقسم تربية المواشي التابع لوزارة الزراعة. غير أنه كان للحرب الممتدة على 13 عاما "تداعيات مأساوية على البقر"، ولم يبق إلا 300 ألف رأس عند إبرام اتفاقية السلام بين إثنية توتسي الأقلية وإثنية هوتو الأغلبية. وكان متمردو إثنية هوتو يستهدفون بصورة خاصة الابقار التي لها مكانة مميزة في إثنية توتسي المؤلفة تقليديا من مربي مواش، ويأكلون لحومها خلال هذا النزاع الذي أودى بحياة 300 ألف شخص ونسف اقتصاد هذا البلد الإفريقي الصغير الواقع في منطقة البحيرات الكبرى. وفي الواقع، تحتل البقرة مكانة مقدسة في بوروندي. ويشرح الكاهن ادريان نتابوما البالغ من العمر 74 عاما والذي كان يحاضر في علم الإثنيات في جامعة بوروندي في ما مضى أن "البقرة لم تكن يوما مجرد حيوان أليف في المملكة، وذلك حتى قبل الاستعمار في نهاية القرن التاسع عشر". وهو يتابع قائلا إن "الراعي كان يتكلم مع البقرة ويتلو لها قصائد تختلف باختلاف المقاصد، مثل المورد والمرعى والحظيرة". ويقول البورونديون للمرأة صاحبة العينين الجميلتين إنه لديها "عينا عجل". وتقسم الأيام بحسب النشاطات الخاصة بتربية المواشي، فيقال "وقت الرعي" للإشارة إلى الصباح و"وقت عودة العجول" للتكلم عن بداية فترة بعد الظهر. حتى أن الرعاة يتلقون أسماء على أبقارهم، مثل "يامويزي" (الآتية من القمر) أو "يامواكا" (الأجمل هذا العام) أو "جامبو" (الكلمة). ويذكر بيير ندوويمانا وهو من سكان منطقة ماتانا (الجنوب) بأن "الابقار كانت تقدم للحصول على أراض وخدمات وحتى زوجات". ويضيف أن "المهر كان مؤلفا مثلا من بقرة أو عدة أبقار، بحسب الثروة". ويلخص الكاهن ادريان نتابوما الوضع قائلا إن "البلاد خصصت مكانة مميزة للأبقار التي كانت تتمحور عليها العلاقات الاجتماعية ... فهي لم تكن تعامل معاملة الآلهة، كما هي الحال في الهند، لكنها كانت تتمتع بطابع مقدس نسبيا". لكن حتى قبل الحرب الأهلية، راحت هذه التقاليد تندثر في ظل الاستعمار الألماني ثم الوصاية البلجيكية بالتزامن مع تزايد عدد السكان وتراجع مساحة الأراضي الزراعية. ويتأسف الكثير من البورونديين على ما آلت إليه الحال اليوم. ومنذ نهاية الحرب، ارتفع مجددا عدد المواشي ليصل اليوم إلى 600 ألف رأس. لكن الأبقار باتت تكلف غاليا (حوالى ألف دولار اميركي) في هذا البلد الذي يعد من الأفقر في العالم. وقد أطلقت برامج تهدف إلى زيادة رؤوس المواشي ووزعت في إطارها 25 ألف بقرة منذ عام 2008. لكن المستفدين من هذا البرنامج يواجهون صعوبة كبيرة في بيع حليب الأبقار أو تحويله، إذ انهم يفتقرون إلى معمل ألبان. فالمعمل الوحيد قد أغلق أبوابه في بداية الحرب الاهلية. ويباع الحليب اليوم على أيدي بائعين متجولين يجوبون الشوارع طوال النهار على دراجاتهم الهوائية. وتعد بوروندي أصغر منتج للحليب في شرق إفريقيا، مع إنتاج سنوي بلغ 71300 طن في عام 2011، في مقابل 2,5 مليون طن لكينيا و500 ألف طن لأوغاندا وتنزانيا و121400 طن لرواندا.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مكانة البقر المميزة في مملكة بوروندي   مصر اليوم - مكانة البقر المميزة في مملكة بوروندي



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 19:07 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها منذ قرون

GMT 19:04 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"البطريق" مخلص لزوجته وحالات "الطلاق" لا تتعدى 25%

GMT 19:42 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

العناكب تتحكم في شدة شباكها للصيد والتزاوج

GMT 19:02 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع الحياة البرية 60% في 46 عامًا

GMT 05:54 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"غراب هاواي" يستخدم عود الخشب لاصطياد الحشرات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon