مصر اليوم - آيائل غرينلاند تتراجع في القطب الشمالي مع ذوبان الجليد

آيائل غرينلاند تتراجع في القطب الشمالي مع ذوبان الجليد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - آيائل غرينلاند تتراجع في القطب الشمالي مع ذوبان الجليد

باريس - ا ف ب

ليس الدب القطبي الحيوان الوحيد المهدد بذوبان الجليد الذي يؤثر أيضا على عدد أيائل غرينلاند، بحسب ما كشفت دراسة جديدة.وذوبان الجليد البحري في منطقة القطب الشمالي ناجم عن ارتفاع انبعاثات ثاني أكسيد الكربون إلى الغلاف الجوي، وهو في ارتفاع متواصل منذ العام 1979 خلال فصلي الربيع والخريف. وقد بلغ ذوبان هذا الجليد الممتد على 15 مليون كيلومتر مربع في منطقة القطب الشمالي مستويات قياسية خلال صيف العام 2012.وهذه الظاهرة تهدد الدببة القطبية بالانقراض، إذ أنها تحرمها من موطنها الطبيعي.كما أن ذوبان الجليد يؤثر أيضا على أراضي المنطقة، بحسب ما كشف باحثون قاموا بدراسة التوندرا الجبلية غرب غرينلاند وقاسوا عدة معايير طوال 11 عاما.ولاحظ الباحثون ان الثروة النباتية تبكر في النضوج سنة بعد أخرى، بما يعادل 16 يوما عند المقارنة بين العامين 2011 و 2002.وبموازاة ذلك ، إنخفض عدد الأيائل (المعروفة علميا برانجيفر تاراندوس) في المنطقة بسبب تراجع نسبة الولادات وارتفاع نسبة نفوق هذه الحيوانات.وقد يظن المرء بداية ان الثروة النباتية الأكثر كثافة في أوائل الربيع قد تعود بالنفع على هذه الحيوانات العاشبة، لكن العكس هو صحيح في الواقع. فحتى لو بدأ النبات ينضج قبل الاوان، لم تغير الأيائل موجات الهجرة التي تتبعها منذ آلاف السنين. وتدفع هذه الايليات غاليا ثمن هذا الفارق في التوقيت، بحسب جيفري كيربي وإيريك بوست عالمي الأحياء في جامعة "بن ستايت" الأميركية اللذين أشرفا على هذه الدراسة.وتعتمد الأيائل بالكامل على الثروة النباتية لتؤمن قوتها. وخلال أشهر الشتاء الطويلة في منطقة القطب الشمالي، هي تحفر في الثلوج لتأكل نبات الأشنة. لكنها تأكل في الربيع من نباتات التوندرا المبرعمة التي تحوي قيمة غذائية اكبر.وهي تعرف من النهار الذي يطول أن الوقت قد حان لتهاجر إلى مناطق أخرى حيث الثروة النباتية الربيعية أكثر كثافة. وهذه الفترة تتزامن مع فترة الإنجاب عند الإناث.لكن، بسبب نضوج النبات قبل أوانه، تصل الإناث متأخرة إلى "مواقع الولادة" التقليدية، فقد تخطى النبات ذروة إنتاجه وقيمته الغذائية بدأت تنخفض.وخلافا للظن السائد، ليس الاحترار بحد ذاته مسؤولا عن هذه الظاهرة بل ذوبان الجليد خلال الصيف، بحسب هذه الدراسة التي نشرت في مجلة "نيتشر كوميونيكشنز" البريطانية.ووفق تقديرات الباحثين، إن ذوبان الجليد البحري وليس الحرارة أو عامل مناخي آخر هو الأكثر ارتباطا بنضوج النبات السابق لأوانه وانخفاض عدد الآيائل.ولم يتمكن الباحثون بعد من التعمق في تفاصيل هذه الآليات المعقدة جدا. وهم يعتبرون أنه من الضروري القيام بعدة دراسات على الصعيد المحلي في مناطق مختلفة لتوضيح هذه الظاهرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - آيائل غرينلاند تتراجع في القطب الشمالي مع ذوبان الجليد   مصر اليوم - آيائل غرينلاند تتراجع في القطب الشمالي مع ذوبان الجليد



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon