مصر اليوم - النمل المجنون يتغلب على نمل النار في سباق البقاء للأقوى

النمل المجنون يتغلب على نمل النار في سباق البقاء للأقوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - النمل المجنون يتغلب على نمل النار في سباق البقاء للأقوى

نيويورك ـ برس

ربما تكون قد سمعت عن أفلام "دراكيولا يتحدى فرانكشتاين" او "فريدي يتحدى جيسون" او حتي "كينج كونج يتحدى جودزيلا" والآن بات بوسعك ان تضيف الى هذه القائمة "النمل المجنون يتحدى نمل النار".. الا ان هذه ليست رواية خيالية تعرضها شاشات السينما. يوجد نوعان من النمل يعيشان في أميركا الجنوبية وتحرص الولايات المتحدة على الا ينتشرا فيها بوصفهما كائنات غير مرغوبة ويتقاتل هذان النوعان بضراوة للاستحواذ على الغذاء وأماكن المعيشة في جنوب شرق الولايات المتحدة. هناك النمل المجنون وهو القادم الجديد في هذه المعركة ويتقاتل بشراسة مع نمل النار إلا ان العلماء في جامعة تكساس وضعوا أيديهم على أسباب هذا التناحر. يعيش نمل النار الاحمر بالمناطق الاستوائية من امريكا الجنوبية ويعتبر من اشرس الحشرات التي عرفها الانسان اذ يمكنه ان يلدغ ضحيته -بعكس الحشرات الاخرى التي تلدغ مرة واحدة ثم تتوقف او تموت- مرات عديدة تصل الى خمس مرات في الثانية الواحدة لينفث فيها سموما فتاكة تصيبها بالشلل وقد تجهز على الانسان. وسمي نمل النار ذي اللونين الاحمر والاسود بهذا الاسم لقدرته الخارقة على العيش وسط درجات الحرارة اللافحة وحتى في النار نفسها الى جانب لدغاته النارية المؤلمة التي يسببها للبشر والحيوانات على حد سواء. ونمل النار حشرة سريعة الحركة عند الهجوم وينقض على فريسته باعداد كبيرة وباسراب يصل طول الفوج منها الى ستة كيلومترات قبل ان يشرع في التهامها على مهل ويتغذى اساسا على النباتات والحشرات والحيوانات الصغيرة كالضفادع والسحالي وعندما يلمس جسم الضحية تتوهج وتصاب بحروق من الدرجة الثانية والثالثة. ووصل نمل النار الى الولايات المتحدة في منطقة موبايل بألاباما في ثلاثينات القرن الماضي بعد ان اكمل دورة حياته على ظهر السفن على ما يبدو ثم انتشر من هناك الى جنوب شرق الولايات المتحدة. أما النمل المجنون -وكان يعرف في السابق باسم نمل التوت البري- فهو مقاوم لمختلف أنواع المبيدات الحشرية المعهودة وحتى الصعقات الكهربية بل انه دأب في الآونة الاخيرة على مهاجمة مختلف الاجهزة الالكترونية حيث يساعده على ذلك صغر حجم الحشرات وقدرتها على الاختباء داخل اجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والتهام الاسلاك الرفيعة واذا نفقت الحشرة بسبب الصعقات الكهربية فان بقاياها تجتذب الالاف من هذه الحشرة. وسمي النمل المجنون بهذا الاسم بسبب لون جسمه العسلي والطريقة المضطربة الغريبة التي يسير بها حين يجد ضالته من الغذاء ووصل الى منطقة انتشاره عام 2002 وتم تسجيله في منطقة قناة هيوستون الملاحية وفي فلوريدا. وقالت دراسة نشرت نتائجها في دورية (ساينس) إن النمل المجنون يحظى بقدرة نادرة على ابطال مفعول سموم نمل النار اذ يطلق سموما مضادة والترياق الخاص به تلتصق باجسام الحشرة بعد تعرضها لسموم نمل النار لينجح في حماية نفسه من شرور عدوه. وتمثل هذه المنظومة الدفاعية الكيمائية تعديلاً في قواعد لعبة سباق التسلح بين هذين النوعين من الحشرات. وقال اد ليبرون الخبير في الانواع الحشرية المفترسة بجامعة تكساس في مكالمة هاتفية "ربما يكون ذلك السبب الرئيسي وراء انتشار النمل المجنون محل نمل النار في المناطق التي يغزوها الاخير." ويعيش النوعان في شمال الارجنتين وباراجواي وجنوب البرازيل ويعتقد العلماء ان النمل المجنون طور دفاعاته هناك منذ زمن طويل. ويهيمن نمل النار على مختلف بيئات ومناطق معيشة الانواع الحشرية الاخرى من خلال نشر سمومه الناقعة الاكثر سمية من مبيد (دي دي تي) لكن حينما يتعرض النمل المجنون لهجوم فسرعان ما يلجأ الى دفاعاته المضادة للسموم اذ يقف على ارجله الوسطى والخلفية ويفرز حمض النمليك (الفورميك) من غدة على جانب البطن ويغطي به جسمه ليبطل مفعول السم الزعاف لنمل النار. وحتى يتمكن العلماء من قياس ورصد كيفية عمل حمض النمليك على اكمل وجه قاموا باستخدام طلاء الاظافر لاغلاق غدد النمل المجنون ووضعوه في انابيب اختبار مع نمل النار. ودون الاستعانة بالدفاعات الكيميائية تعرض 48 في المئة من النمل المجنون المصاب بسموم نمل النار للنفوق وحين اعيد فتح غدد النمل المجنون نجا 98 في المئة منه. وقال ليبرون إنه ما لم يحدث تطور مفاجيء فان النمل المجنون سيحل محل نمل النار في معظم ارجاء جنوب شرق الولايات المتحدة ليصبح النوع الجديد المهيمن بيئيًا.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - النمل المجنون يتغلب على نمل النار في سباق البقاء للأقوى   مصر اليوم - النمل المجنون يتغلب على نمل النار في سباق البقاء للأقوى



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 19:07 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

الدلافين تستخدم الاسفنج لحماية أنفها منذ قرون

GMT 19:04 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

"البطريق" مخلص لزوجته وحالات "الطلاق" لا تتعدى 25%

GMT 19:42 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

العناكب تتحكم في شدة شباكها للصيد والتزاوج

GMT 19:02 2016 الخميس ,27 تشرين الأول / أكتوبر

تراجع الحياة البرية 60% في 46 عامًا

GMT 05:54 2016 الخميس ,20 تشرين الأول / أكتوبر

"غراب هاواي" يستخدم عود الخشب لاصطياد الحشرات
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon