مصر اليوم - الكاكواز يريدون انقاذ خيولهم التي رافقتهم على مر التاريخ

الكاكواز يريدون انقاذ خيولهم التي رافقتهم على مر التاريخ

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الكاكواز يريدون انقاذ خيولهم التي رافقتهم على مر التاريخ

سيدار لونغا - ا.ف.ب

تضم اسطبلات في سيدار-لونغا (جنوب) موروثة من الاتحاد السوفياتي مزرعة الخيول الوطنية الوحيدة في مولدافيا لكن المربي قنسطنطين كيليس يخشى ان تقع جياده التي تحمل اسماء مثل "جان بول بلمندو" و "ألرئيس" و "الملكة"، ضحية اهمال السلطات.المزرعة موجودة في منطقة كاكوازيا المحاذية لاوكرانيا، التي تتمتع بحكم ذاتي والبالغ عدد سكانها 160 الفا من اصل تركي وقد اعتنقوا المذهب الارثوذكسي ويتحدثون الروسية فيما بينهم.ويشكل شغف الكاكواز  بالجياد القاسم المشترك في هويتهم.الا ان عدم اكتراث السلطات المولدافية المركزية والمؤيدة لاوروبا يشكل خيبة امل للكاكواز الذين يعتبر قسم كبير منهم ان علاقات اوثق مع روسيا من شانها ان تؤمن لهم حياة افضل.ويقول كيليس (54 عاما) وهو يفتح ابواب الحظائر التي تؤوي "اصدقاءه" لوكالة فرانس برس، "الحصان عنصر مهم في ثقافتنا الوطنية".ويوضح "اعشق الجياد منذ كنت طفلا وقد امتهن والدي وجدي وجده من قبله هذه المهنة" مؤكدا ان بامكانه ان يعود بشجرة عائلة كل واحد من الجياد ال63 التي تربى راهنا في سيدار-لونغا، الى العام 1780.وكل هذه الخيول هي من فصيلة ارولوف الروسية المعروفة بقوتها واناقتها.ومنذ العام 1982 مر اكثر من 500 حصان عبر المزرعة. الا ان استمراريتها مهددة اكثر فاكثر بسبب تمويل الحكومة المولدافية المركزية الشحيح. ومنذ اشهر قليلة والمزرعة محرومة من الكهرباء فيما العلف المخصص للجياد بالكاد يكفي.ويرى كيليس تهديدا اكبر يتمثل في رغبة السلطات في تخصيص المزرعة رغم معارضة الاقلية الكاكوازية الكبيرة. ويوضح "المستثمرون الخاصون لديهم مصلحة واحدة وهي كسب المال باسرع وقت ممكن. وقد يقررون اغلاق المزرعة وتحويلها الى مزرعة طيور نعام  كما حصل في مناطق اخرى" مشيرا الى فشل الكثير من عمليات التخصيص في هذه الجمهورية المولدافية السابقة التي تعتبر الان افقر دولة في اوروبا.في احد الحقول على بعد كيلومترات قليلة من العاصمة كومرات يتدرب فيتالي تشاكوستا  (20 عاما) ساعات عدة في اليوم مع الفرس "ليبيستوك" (الورقة الخفيفة باللغة الروسية) تحضيرا للسباق التقليدي الذي ينظم في السادس من ايار/مايو بمناسبة العيد الكاكوازي الكبير المكرس للجياد والذي يعرف باسم "هيديرليز". ويقول فيتالي بمرارة "في حال اغلقت المرزعة في سيدار-لونغا سيندثر هذا العيد. هذا يعني اننا عملنا شهرين هباء"ويأمل نيكولاي دودوغلو رئيس بلدية كومرات بايجاد حل. ويقول في مكتبه المزين بلوحة لحصان اسود "يجب ان تتخلى الحكومة المولدافية عن فكرة تخصيص المزرعة او ان تنقل ادارتها الى الكاكاوز".ويوضح رئيس البلدية ان اسم كومرات يأتي من التركية +كومور ات+ اي "الحصان الاسود مثل الفحم+". ويؤكد ان اسم المدينة عائد الى فائز بسباق للجياد في القرن الثامن عشر.وتطمح البلدية ايضا الى تأسيس مدرسة لركوب الخيل اذ ان الكثير من الاهالي يرغبون في ان يتعلم اولادهم هذه الرياضة.ايفان مرداري العضو في المجلس الشعبي في كاكوازيا لا يحلم الا بهذا المشروع. فمنذ ثلاث سنوات استثمر هذا الرجل الخمسيني الذي يملك 1300 هكتار من الاراضي الصالحة للزراعة والكروم والبساتين، 30 الى 40 الف دولار لشراء خيول. ويقول "لدينا افضل الجياد وافضل المدربين ولا ينقصنا الا المال لتأسيس مدرسة للتدريب على ركوب الخيل".ويأمل ان يحول الحقل الذي تتدرب فيه خيوله الخمسة عشر الى ميدان للخيل.ويشدد كيليس "الخيول رافقتنا طوال تاريخنا. عندما كنا نبني المنازل من الطين عندما كنا نحرث الحقول او عندما كان الشباب يذهب لطلب حبيبته للزواج كانت الخيول دائما مرافقة لنا. ويجب المحافظة على هذا التقليد".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الكاكواز يريدون انقاذ خيولهم التي رافقتهم على مر التاريخ   مصر اليوم - الكاكواز يريدون انقاذ خيولهم التي رافقتهم على مر التاريخ



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon