مصر اليوم - أزمة الطاقة في مصر تفرض فتح الاستثمار في الطاقة البديلة

أزمة الطاقة في مصر تفرض فتح الاستثمار في الطاقة البديلة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - أزمة الطاقة في مصر تفرض فتح الاستثمار في الطاقة البديلة

القاهرة – وكالات

تواجه مصر مشاكل كبيرة في توفير ما يلزمها من الطاقة، بعد أن كانت في السابق مصدرةً للنفط والغاز، هذا بالرغم من أن حجم احتياطاتها المؤكدة من النفط تبلغ 4.4 مليار برميل، بينما تصل احتياطيات الغاز إلى 78 تريليون قدم مكعبة. ووفقاً لما ذكره الخبراء في برنامج "مستقبل الطاقة" الذي بثته قناة "العربية" اليوم، فإن تفاقم أزمة الطاقة التي تشهدها مصر حاليا، تبرز الحاجة إلى فتح الباب واسعا أمام وسائل الطاقة البديلة لا سيما الشمس والرياح وسرعة تحفيز القطاع الخاص على الاستثمار فيها. كانت مصر تنتج معظم كهربائها في السابق من النفط. لكن بعد تراجع إنتاجها من النفط الذي بلغ ذروته عام 1996 عند 935 ألف برميل يوميا، بدأت مصر بزيادة استخدامها للغاز في إنتاج الكهرباء. وتستغل مصر مواردها من النفط والغاز حاليا لسد 95% من احتياجاتها من الطاقة. فمنذ عام 2006 تقوم مصر باستهلاك كامل إنتاجها من النفط، في حين تستهلك 60% من إنتاجها من الغاز. ويشهد الطلب المصري على الطاقة الكهربائية نموا قويا بنحو 2000 ميغاواط سنوياً، حيث بدأت البلاد تشهد منذ عدة سنوات انقطاعات في التيار الكهربائي، مما يجعل تطوير مصر لموارد بديلة أمرا ملحا جدا. وكانت مصر قد اتخذت لنفسها هدفا عام 2008 لإنتاج 20% من كهربائها بالطاقات المتجددة عام 2020. وستكون للرياح الحصة الأكبر, حيث ستسهم الرياح بـ12% فيما ستمثل الطاقة الشمسية 2% من الإجمالي. وبدأت مصر بتنفيذ عدد من مشاريع طاقة الرياح إلا أنه لا يزال هناك الكثير من القدرات الكامنة على صعيد الطاقة الشمسية. فمصر من أفضل دول العالم من ناحية عدد ساعات التشغيل الشمسي. حيث تصل إلى 2400 ساعة تشغيل سنويا. في حين أن الدول التي تتلو مصر في الترتيب العالمي لساعات التشغيل الشمسي هي كل من إسبانيا واليونان بعدد 1900 ساعة، وهما الأعلى أوروبيا. وبالتالي فهناك فرص كبيرة تنتظر مصر على صعيد الطاقات المتجددة إلا أن المختصين يطالبون بوضوح أكبر على صعيد السياسات وبمزيد من التحفيز للقطاع الخاص الذي سيلعب الدور الأبرز في هذه الصناعة. وفي تقرير للزميل تامر نصرت من القاهرة، أوضح أن الحديث عن الطاقة البديلة كان في السابق حديثاً ترفياً، إلا أنه أصبح احتياجا ملحاً في مصر التي تعاني من شح في المشتقات اللازمة لإدارة المصانع ومحطات الكهرباء. وقال مدير البحوث في "المجموعة المالية هرميس" وائل زيادة، "وجود الدعم بيضيع الميزة النسبية لهذه البدائل في الطاقة. تاني حاجة استقرار أمني واستقرار اقتصادي - يجب أن يكون نوع من الوضوح في السياسة الاقتصادية بشأن أسعار الصرف والضرائب والقوانين". ويشير خبراء التمويل إلى ضرورة وجود تشريعات تنظم دخول القطاع الخاص إلى النشاط المتعلق بتوليد الكهرباء سواء المرتبط بالشبكة أو المنفصل عنها. ويؤمن على هذا المشرعون الحاليون وهم أعضاء مجلس الشورى ثاني غرف البرلمان المصري والذي قضت المحكمة الدستورية ببطلانه وأرجأت تنفيذ قرارها حتى انتخاب مجلس الشعب الجديد. وقال عضو لجنة الطاقة والصناعة في مجلس الشورى المصري الدكتور محمد فاروق، "بدون وجود تشريعات واضحة سيتكرر ما حدث في 2005 وما بعدها، عندما دعوة المستثمرين للعمل والحصول على الغاز بدولار والكهرباء بـ5 قروش، وبعد خمس سنوات وفي عام 2010 عندما بنوا مصانعهم، فوجئوا أن الغاز بـ6 دولارات، فلابد من الشفافية والوضوح في التعامل". وضمن استراتيجيات الطاقة في مصر ما يعرف بـ"قانون الكهرباء الموحد" والذي كان يفترض أن يقدم لمجلس الشورى منذ مايو الماضي وما زال يتم إعداده من قبل مجلس الوزراء. وأكد محمد فاروق أن مجلس الشورى يدفع وزارة الكهرباء لاستعجال هذا الموضوع، لأنه يعتبر الطريق الطبيعي لدخول القطاع الخاص، وإيجاد تعريفة واضحة، بحيث يكون لدينا قانون متكامل سواء كان للقطاع العام أو الخاص. ولا تبدو الاستراتيجية التي أعلنتها مصر عام 2010 لتوليد 20% من طاقتها خلال عشر سنوات من مصادر متجددة واقعية، ولا تبدو قابلة للتحقيق الآن إذا لم يفتح الباب للاستثمار الأجنبي، كما فعل المغرب بإطلاقه مشروع ورزازات الشهر الماضي.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - أزمة الطاقة في مصر تفرض فتح الاستثمار في الطاقة البديلة   مصر اليوم - أزمة الطاقة في مصر تفرض فتح الاستثمار في الطاقة البديلة



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 17:28 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

الصين تعتزم توديع صناعة استخراج الفحم بشكل كامل في عام 2020

GMT 22:20 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

أول محطة توربينية بخارية روسية الصنع لتوليد الكهرباء

GMT 19:12 2016 الجمعة ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

ارتفاع مخزونات الغاز الطبيعي الأميركية بأقل من التوقعات

GMT 07:24 2016 الخميس ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

توليد كهرباء من الحفرة الأكثر سخونة في العالم

GMT 07:00 2016 الإثنين ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الهولنديون يصممون فلترا عملاقا لتنقية الهواء الخارجي

GMT 09:53 2016 الأربعاء ,26 تشرين الأول / أكتوبر

تركيا تنتج السماد العضوي من مخلفات "ديدان الطين"
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon