مصر اليوم - علماء يطورون خلايا شمسية بسيطة ذات فعالية أقوى

علماء يطورون خلايا شمسية بسيطة ذات فعالية أقوى

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء يطورون خلايا شمسية بسيطة ذات فعالية أقوى

لندن - د ب أ

قال علماء من بريطانيا إنهم طوروا خلايا شمسية بسيطة التكوين ورقيقة ولكنها تنتج طاقة بشكل فعال.وأوضح باحثو جامعة أوكسفورد أن أغلب المحاولات التى كانت تهدف حتى الآن إلى إنتاج المزيد من التيار الكهربائى من الخلايا الشمسية كانت تمر عبر إنتاج بنى خلوية من طبقات معقدة.وتبين للباحثين، تحت إشراف هنرى سنيث، فى دراستهم التى نشروا نتائجها اليوم الأربعاء فى مجلة "نيتشر" البريطانية أنه من الممكن من خلال استخدام مادة جديدة فى صناعة الخلايا الشمسية تحقيق نفس النتائج الجيدة من خلال طبقة مسطحة وخفيفة.وتتكون المادة الجديدة من معدن بيروسكيت، وهو مركب من الكالسيوم والتيتان والأكسجين مدمج بها معدن وأحد عناصر الهالوجين وتركيبة عضوية.وكانت تجارب سابقة أظهرت أن هذه المادة تصلح جيدا للاستخدام فى الخلايا الشمسية كطبقة ممتصة للضوء. واستخدم أصحاب هذه التجارب هياكل دقيقة الحجم بشكل مكلف جدا لصناعة الطبقة الممتصة للضوء "ولكننا برهنا على أنه ليس من الضرورى استخدام هياكل نانونية لتحقيق فعالية كبيرة باستخدام هذا المعدن"، حسبما أوضح سنيث.كما أجرى الباحثون اختبارات على اثنتين من الطرق المستخدمة لإنتاج الطبقات الممتصة للضوء فى إطار الحجم البالغ الدقة (نانومتر) وهما طريقة الطلاء بمحلول كيميائى وطريقة ترسيب الأبخرة فى الفراغ.ورغم أن الطريقتين أنتجتا الشكل المعدنى المطلوب أنتج المحلول الكيميائى طبقات بسمك 50 إلى 410 نانومتر، فى حين أنتجت طريقة ترسيب الأبخرة فى الفراغ طبقات متساوية بسمك 330 نانومتر فى المتوسط.وقارن الباحثون الخلايا الشمسية الأكثر فعالية والتى تم إنتاجها باستخدام هاتين الطريقتين وتبين أن الخلايا التى تم إنتاجها على أساس قاعدة المحلول الكيميائى حققت فعالية 6ر8% مقارنة بـ4ر15% للخلايا التى تم صناعتها على أساس طريقة الترسيب فى الفراغ.تعنى هذه الدرجة فى الفعالية أنه يتم تحويل 4ر15% من الطاقة الشمسية إلى تيار كهربائى، وهى درجة فعالية تتساوى مع فعالية الطبقات الرقيقة للخلايا الشمسية المستخدمة تجاريا فى الوقت الحالى.وللتوضيح فإن طريقة الترسيب فى الفراغ هى تقنية ناضجة تستخدم بالفعل فى صناعة الزجاج وفى صناعة ما يعرف بشاشات البلورات السائلة وكذلك فى تقنية الطبقات الرقيقة حسبا أوضح أصحاب الدراسة "لذلك فمن الممكن أن تجد هذه الطريقة بسرعة سبيلها إلى الخطوط الكبيرة لإنتاج التيار الكهربائي" حسبما خلص الباحثون.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء يطورون خلايا شمسية بسيطة ذات فعالية أقوى   مصر اليوم - علماء يطورون خلايا شمسية بسيطة ذات فعالية أقوى



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon