مصر اليوم - وداعًا كابوس الاختبارات محاولة لوأد فوبيا الامتحانات

"وداعًا كابوس الاختبارات" محاولة لوأد "فوبيا الامتحانات"

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - وداعًا كابوس الاختبارات محاولة لوأد فوبيا الامتحانات

القاهرة ـ وكالات

التعلم يزداد مع الحب والرغبة ولا يأتي بالخوف والرهبة، ولا يستطيع أحد أن يجبر غيره على النجاح أو التفوق أو التميز، لأنها اختيارات الإنسان في الحياة، فهناك من يرى نفسه قانعاً باجتياز الاختبارات بأي معدل، وهناك من لا يقنع إلا بالتفوق، وقلة تلك التي لا تهدأ ولا تنام حتى تتربع على عرش القمة.. كل ذلك يعتمد على قوة الإرادة والعزيمة وامتلاك الأدوات التي تسهل أداء المهمة للوصول إلى النجاح، هذه بعض الرسائل التي وردت ضمن كتاب «وداعاً كابوس الاختبارات» الذي وقعته الدكتورة علياء إبراهيم محمود الاستشارية الأسرية وخبيرة التنمية البشرية ومدرب مهارات الحياة في معرض الشارقة الدولي للكتاب، والذي يستهدف فئة اليافعين.    تقول الدكتورة علياء إبراهيم: إنه مهما تقدمت نظم التعليم وتطورت المناهج والاختبارات، ومع تطبيق نظام الفصول الثلاثة الذي من المفترض أنه يقلل الضغط على الطلبة، لأنه يسمح بتوزيع درجات الاختبارات على مدار العام، إلا أن الطلبة لديهم موروث ثقافي وهو «فوبيا» الاختبارات، والاستعدادات المكثفة لها بصورة تحول بعض البيوت إلى معسكرات، وهو ما أدى إلى خلق تعبير متداول عن الاختبارات بين الطلبة وحتى أولياء الأمور هو «كابوس الاختبارات». وينعكس هذا الخوف سلباً على شخصية الطالب ومعدلاته، ولدى عقد بعض ورش العمل عن إدارة الضغوط، وجدنا أن الضغط الأكبر هو ضغط الاختبارات التي يحلم الطالب أن يستيقظ ويجد نفسه قد تخلص منها.وترى إبراهيم أن غياب الأساسيات في المنهج الدراسي لإكساب الطلبة مهارات مواجهة الاختبارات كجزء من حياتهم في المدرسة، تزيد من رقعة الخوف لديهم في التعامل مع الاختبارات التي يصدمون بها في الحياة كلما تقدم بهم العمر. وباتوا أمام اختبارات الحصول على رخصة القيادة أو التقدم لمسابقة أو الحصول على وظيفة، كلها اختبارات تختلف في طبيعتها، لكنها تحتاج إلى مهارات مشتركة في إدارة الوقت، والأولويات، وأساليب التعامل مع نوعيتها، بالإضافة إلى التركيز وشحن العديد من الطاقات، وإدراك مستنزفاتها، والإلمام بأساليب التخطيط وعوامل كثيرة مثل التغذية والنوم والرياضة والاسترخاء. وتؤكد الدكتورة علياء أن كتاب «وداعاً كابوس الاختبارات» يهدف إلى تقديم مادة تساعد الطالب على اكتساب هذه المهارات، ليس فقط في الاختبارات المدرسية، إذ يمكنه تطبيقها في ما بعد على أية اختبارات سيواجهها في حياته، حتى لا ينفق الطالب بعد تخرجه أموالاً طائلة لتنمية مهاراته، فالتنمية الذاتية عملية بنائية تراكمية لا تأتي فجأة أو بسرعة. بالإضافة إلى ذلك، فقد تضمَّن الكتاب العديد من القيم التي تشعر الطالب بأهمية العلم في الإسلام وأهمية كفالة العلم.  وتشير الكاتبة إلى أن العقبة الأساسية التي واجهتها هي تراجع القراءة عند الأجيال الحالية بالرغم من الجهود الكبيرة المبذولة في هذا المجال، خاصة في دولة الإمارات، بالإضافة إلى قلة الكتب التي تستهدف اليافعين، وقد ظل التساؤل لديها محصوراً في كيفية تقديم مادة في مجال التنمية الذاتية لليافعين، تكسبهم مهارات التخطيط وإدارة الوقت وشحن الطاقات، بطريقة تتناسب معهم ومع مفردات عصرهم.  وثَبُت لها من خلال تواصلها معهم أنهم يفضلون القراءة والكتابة من خلال أجهزتهم الإلكترونية التي باتت جزءاً رئيسياً من حياتهم، وأن محتوى الكتاب لا بد أن يقدم لهم بصورة مبتعدة عن النصح المباشر والإرشاد الذي باتوا ينفرون منه.  الجدير ذكره أن أسئلة وتدريبات الكتاب، وضعت بحيث يستطيع من خلالها الطالب أن يتعرف إلى ذاته ومشاعره بنفسه تجاه التخطيط والاستعداد وإدارة الوقت والأولويات، ويستطيع تحليل نتائجه ومعدلاته متعرفاً إلى كيفية التعامل مع ورقة الاختبار، ليسهل عليه التعرف أكثر إلى مشكلاته، واقتراح الحلول لها، ويستطيع في النهاية أن يطبق ما ورد من أساليب الكتاب عملياً، وتضمن الكتاب مادة صوتية على قرص مدمج احتوت على ملخص له مع مجموعة من التدريبات.  وذلك من أجل أن يشعر الطالب بنوع من الحميمية والألفة، ولتسهيل العملية على ذوي الاحتياجات الخاصة، لا سيما ممن فقدوا نعمة البصر في فهم المادة، إن تلقوها من غيرهم، وقد سجل المادة الصوتية فريق عمل برنامج يوميات «خالد وخلود» الذي يبث يومياً عبر إذاعة الشارقة، وذلك حتى يشعر الطالب بوجود من هم في مثل عمره ضمن المادة الصوتية المطروحة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - وداعًا كابوس الاختبارات محاولة لوأد فوبيا الامتحانات   مصر اليوم - وداعًا كابوس الاختبارات محاولة لوأد فوبيا الامتحانات



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon