مصر اليوم - مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر ولا تقتصر على الطلبة

مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر ولا تقتصر على الطلبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر ولا تقتصر على الطلبة

القاهرة ـ وكالات

يشكل سوء الخط عند الأطفال مشكلة لدى أولياء الأمور، الذين يعجزون في كثير من الأحيان عن متابعة الدروس مع أطفالهم، وفك شيفرة المكتوب على كتبهم ودفاتر واجباتهم. وتعتبر مشاكل الكتابة كما تشير وتؤكد الدراسات والبحوث، أمراً طبيعياً لدى الطفل في بداية ممارسته لها، لكنها في حال تواصلها إلى السنة الدراسية الثالثة فإنه يجب التوقف عند الأمر لدراسته ومعالجته، إذ من المحتمل أن يكون الطفل يعاني خللاً في الكتابة أو أي عائق آخر يسبب له تلك الظاهرة. وتتعدد مظاهر خلل الكتابة وسوء الخط وتختلف من طفل لآخر، لكن أكثر هذه المظاهر مشاهدة تكون لدى الأطفال سيئي الخط، فمعظم كتاباتهم تحتوي على واحدة أو أكثر من هذه الصفات، كاختلاف أحجام الحروف وعدم تناسبها والكتابة المقطعة، وكذلك الكتابة المسننة وأيضاً الكتابة المقلوبة أو المعكوسة.  يقول بعض الخبراء إن سوء الخط بات يمثل مشكلة ليست بين الطلبة فقط، فالكثير من المعلمين بات خطهم على السبورة يسبب معاناة للطلبة العاجزين عن فك رموز ما يُكتب. لذا فإن المعلم الذي من المفترض أن يكون أحد الأدوات المهمة في علاج ظاهرة سوء الخط عند الطلبة، بحاجة إلى الأخذ بيده ومعالجة ضعفه.  ويجمل علماء النفس الأسباب المؤدية إلى ظاهرة خلل الكتابة وسوء الخط بعدد من الأسباب، على رأسها الأسباب الجسمية كضعف السمع، فقد لا يحصل الطفل على كلمة واضحة فيكتب ما سمع، وبسبب ضعف البصر لا يستطيع الطفل أن يتابع حركة رسم الكتابة على الورق، فتخرج كتابته معوجة. وقد يكون عدم التناسق بين اليد والعينين وصعوبة رسم الحروف وتغطية اليد للكتابة سبباً في عدم رؤية الحروف عند الكتابة. وهناك أسباب نفسية مثل صعوبة نقل الإدراك بين اليد والعين، وصعوبة حفظ التجارب البصرية والنقص في إدراك المحيط الخارجي وتشخيصه، وكذلك التخلف والأمراض النفسية.  ويؤكد المختص سالم بن عميران أن هذه الظاهرة لها آثار كثيرة على الخط العربي، منها رداءة الخط وتحوله إلى قدر كبير من العجمة والإلغاز. وربما وقف المعلم أمام خط الطالب حينًا من الزمن ليستبين كلمة! ويأسف المرء لما وصلت إليه خطوط طلبة الثانوية العامة والجامعات، وقد دلت بعض الدراسات على أن شكل الكتابة، وجمال الخط عامل مؤثر في تقويم المدرس وتقدير درجة الأعمال. ووجد أحد الباحثين أن الضعف العام، من وجهة نظر مديري المدارس والوكلاء والمدرسين، في الإملاء عند الطلبة يعود إلى ضعفهم في الصفوف الأولى. وقد يصل الطالب إلى مستويات عليا ولا يستطيع أن يفرق بين أنواع الهمزة، أو ما يتعلَّق بالمدِّ والقصر وما يجوز فيه الحذف.  ويمكن مواجهة هذا التحدي من خلال كتابة الكلمات التي يكثر فيها الخطأ، وتصحيحها بخط عريض على مجموعة من اللوحات، وتعليقها على جدران الفصول المدرسية، وفي الممرات وفي كل مكان يجتمع فيه الطلبة، وتنتهي بقاعدة سهلة يمكن تطبيقها عليها، والاستفادة من بعض الرخص في كتابة بعض الكلمات، ووضع أسس ومناهج مبسطة لتدريس الإملاء والخط العربي واختيار المدرس الأكفأ لتدريسه في مراحل التعليم الأولى. فالإملاء العربي ليس صعبًا ولا معقدًا ويتميز بالاختزال وعدم التشابه بين حروفه، فكل حرف مميز عن الأحرف الأخرى، والذي يكتب بالعربية في سطر يكتب بالإنجليزية في سطرين أو ثلاثة.  ينصح عبدالفتاح محمد الهادي صاحب كتاب (طريقي .. إلى القراءة والكتابة) أولياء الأمور والمعلمين باتباع مجموعة من الخطوات للتغلب على هذه المشكلة، تتلخص في:  التركيز على بداية تعلم الحروف قراءة وكتابة.  الاهتمام بوضع الطفل وهيئة جلوسه وطريقة إمساك القلم.  تقديم الحروف كبيرة وواضحة كمرحلة أولى، ثم كتابتها مفرغة ليلونها الطالب.  في المرحلة التالية يتم تقديم الحروف في صفحات مسطرة، وكتابة مثلها منقطة أو رمادية بحيث يستطيع الطالب إبرازها بتمرير القلم عليها.  متابعة عين المدرس للطالب، وملاحظة من أين يبدأ، وأين ينتهي.  التوجيه المصحوب باللطف للطالب إلى قواعد الحروف: فمنها ما يلزم السطر، ومنها ما ينزل جزء منه، ومنها ما يبدأ من أسفل السطر، ومنها ما يبدأ من أعلاه.  أن يتم كل هذا بطريقة تطبيقية لا يمل فيها الأستاذ، ولا يتبرم، بل ويحاول أن يساعد الطالب بإمساك يده مثلاً، والابتسامة اللطيفة، والعوامل المشجعة الأخرى المتروكة لكل أستاذ وطريقته.  تتعدد مظاهر خلل الكتابة وسوء الخط من طفل إلى آخر. ولكن يمكن الإشارة إلى مجموعة منها كثيرة المشاهدة لدى الأطفال سيئي الخط. فمعظم كتاباتهم تحتوي على واحدة أو أكثر من الصفات التالية:  اختلاف أحجام الحروف وعدم تناسبها.  الكتابة المسننة (بسبب ارتعاش اليد).  الكتابة المقطعة (معلم = مع لم).  الكتابة المقلوبة أو المعكوسة.  المتن غير المرتب (لا يكتب الكلمات متتالية ضمن سياق واحد، فهو يتنقل في الورقة دون نظام).  تغير الأحرف الناتج عن سوء التلفظ (ثواب = سواب).  أخطاء الكتابة (نتيجة عدم القدرة على تذكر أشكال الحروف)

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر ولا تقتصر على الطلبة   مصر اليوم - مشكلة الخط تبدأ منذ الصغر ولا تقتصر على الطلبة



  مصر اليوم -

ظهرت في تنورة مذهلة خلال عرض فيلمها الجديد

سكارليت جوهانسون أنيقة وجريئة رغم معركة الطلاق

نيويورك ـ مادلين سعادة
عكفت سكارليت جوهانسون على الترويج العالمي لفيلمها الجديد مع معركتها المتوترة حول حضانة الأطفال مع زوجها السابق رومان دورياك. ولكن الفنانة الجذابة لم تُظهر أي علامات للتعب أو الإجهاد ليلة الثلاثاء إذ بدت براقة في العرض الأول لفيلمها الجديدGhost In The Shell  في باريس. وأظهرت الممثلة، البالغة من العمر 32 عاما، إحساسها الغريب بالألوان في فستان صغير من الريش وأحذية معدنية مرصعة عندما انضمت إلى النجوم على السجادة الزرقاء. الشقراء بدت واثقة في نفسها فور وصولها إلى العرض الأول في لباس مصغر أحادي اللون غير تقليدي. وجاء الفستان الأسود مكونا من رقبة السلحفاة، وكان الجزء العلوي محبوكا، منقوشا بالماس الأبيض الساطع عبر الصدر والخصر. ومع ذلك كانت التنورة من اللباس الذي أشعل كل الاهتمام، بفضل الجرأة المذهلة، المصنوعة من الريش الأسود السميك. ووضعت اكسسوارًا رائعا عبارة عن حزام مرصع أسود لتعزيز خصرها النحيل. أضافت نجمة فيلم لوسي زوجًا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon