مصر اليوم - الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة

الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة

برلين ـ وكالات

يلجأ الكثير من أولياء الأمور في ألمانيا إلى تكليف مدرسين خصوصيين بإعطاء دروس إضافية لأطفالهم. ويفضل هؤلاء دفع أموال إضافية لمساعدة أبنائهم وبناتهم في التحصيل الدراسي أملاً في تأمين فرص عمل جيدة لهم في المستقبل. باتت قضية الحصول على تأهيل أكاديمي متميز في الوقت الحاضر أكثر أهمية من ذي قبل للحصول في المستقبل على فرصة عمل، وبالتالي فليس من الغريب أن يلجأ عدد متزايد من الآباء والأمهات في ألمانيا لدفع أموال إضافية من أجل مساعدة أبنائهم على الحصول على شهادة دراسية جيدة، من خلال تكليف مدرسين خصوصيين بتقديم دروس إضافية لأبنائهم. وتفيد دراسات حديثة أن 15 في المئة من التلاميذ الألمان يتلقون دروساً إضافية. الشاب "باول"، مثلاً، كان يحصل على درجات جيدة في المدرسة الابتدائية. لكن وضعه تغير فجأة عندما التحق بالمدرسة الثانوية، إذ بات يواجه صعوبات في مادة الرياضيات، ما دفعه إلى الذهاب مرة كل أسبوع إلى أحد الأساتذة لتلقي دروس إضافية، في الوقت الذي ينعم فيه زملاؤه بوقت الفراغ. ويبدو أن الإقبال على الدروس الإضافية بين التلاميذ أصبح كبيراً، حسب شتيفان بيرمان، وهو طالب جامعي يدرس الرياضيات ويقدم منذ عشر سنوات دروساً إضافية. ويلاحظ بيرمان أن التلاميذ في ألمانيا أصبحوا يواجهون ضغطاً أكبر بعد إجراء إصلاحات على نظام التعليم الثانوي، والتي قصرت فترة الدراسة الثانوية إلى ثمان سنوات عوضاً عن تسع. ويقول شتيفان في هذا الصدد: "بعد أن أصبحت الفترة الدراسية أقصر، أصبح لدي انطباع بأن كل تلميذ يتلقى حالياً دروساً إضافية. وينطبق هذا بوجه خاص على مادة الرياضيات، إذ يترقب أولياء الأمور الإعلانات في الصحف أو عبر الإنترنت للعثور على من يساعد أبناءهم على فهم مادة الرياضيات بشكل أسهل".وبما أن الإقبال على الدروس الإضافية ازداد في السنوات الأخيرة، فإن العروض تنوعت هي الأخرى. فإلى جانب المعاهد المختصة، هناك مواقع إلكترونية ومؤسسات خاصة. وفي حال مصادفة مدرس جيد، فإن الآباء يبدون في الغالب استعدادهم لتغطية التكاليف الإضافية على مدى سنوات.طالب الرياضيات شتيفان بيرمان يطلب مثلاً 10 يورو لساعة التدريس الواحدة، وهو سعر منخفض جداً، لأن الأسعار المعتادة تتراوح بين 25 و35 يورو للساعة الواحدة. ويصل حجم الأموال المستثمرة في دفع رسوم الدروس الإضافية في ألمانيا إلى مليار ونصف المليار يورو في السنة الواحدة، حسب تقديرات كلاوس كليم، الباحث في شؤون التعليم، الذي ينتقد بشدة لجوء الآباء لهذه الوسيلة من أجل مساعدة أبنائهم في التحصيل الدراسي. ويقول كليم: "إذا أمعنت النظر في النظام الحالي، فإن هناك بالطبع خلل ما. فالآباء مجبرون على صرف أموال إضافية، والتلاميذ والشباب ملزمون باستثمار وقت أكبر في أمور هي من مهام المدرسة. إذن، المسألة مرتبطة بالقدرة المادية للعائلات لتمويل مشروع تحسين التحصيل الدراسي للأبناء". موضوع الدروس الإضافية ليس مطروحاً في ألمانيا فحسب ، بل هو ظاهرة منتشرة منذ مدة في دول جنوب أوروبا، وبدأت تتسع حتى وصلت إلى بلدان أوروبا الشرقية، التي يحاول فيها المعلمون تحسين دخلهم الشهري عبر تقديم دروس إضافية لمن يرغب فيها.ويطالب الباحث كلاوس كليم بضرورة إصلاح نظام التعليم في ألمانيا حتى يتمكن التلاميذ من الاستغناء عن الدروس الإضافية، وذلك من خلال "توطين رعاية التلاميذ في إنجاز التمارين المدرسية والمهام الأخرى ضمن ساعات المدرسة اليومية، لاسيما لصالح الذين لا يحصلون على المساعدة الضرورية في البيوت". وفي إطار دعم الجهود لتوطيد حقوق الأطفال والتلاميذ في ألمانيا، أكدت مؤسسة "كيندر هيلفسفيرك" الألمانية المعنية بحماية حقوق الأطفال في وقت سابق على ضرورة أن يشهد العام 2013 حرصاً أكبر من جانب صناع القرار السياسي والمجتمع على خدمة حقوق الأطفال.ويرى رئيس المؤسسة، توماس كروغر، أن مصلحة الطفل لا تنال ما يكفيها من الاهتمام في القرارات السياسية والإدارية والقضائية. ويضيف كروغر في بيان أن "مجرد النقاش بشأن وضع حقوق الطفل في القانون الأساسي يظهر مدى أهمية توعية الرأي العام بحقوق الإنسان".وطالبت المؤسسة باعتماد مظلة إنقاذ فيما يتعلق بعمل الأطفال والشبيبة، إذ أشار البيان إلى تزايد إهمال الاستثمارات الرامية إلى دعم المدرسة والمؤسسات المعنية بالشبيبة في ألمانيا، مؤكداً أن الأطفال الفقراء يعانون كثيراً بسبب تراجع المخصصات المالية للمؤسسات المعنية بالأطفال، وأن "هؤلاء الأطفال لا يستطيعون أن يحلموا فقط بتكافؤ الفرص وبالنمو الصحي والتمتع بفرص تعليمية نزيهة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة   مصر اليوم - الآباء الألمان يدفعون ملايين اليورو لمساعدة أبنائهم في المدرسة



  مصر اليوم -

قرَّرت الدخول لعالم التمثيل لأول مرَّة من خلال التلفزيون

ريهانا تتخفى بمعطف أخضر أثناء تجولها في نيويورك

نيويورك ـ مادلين سعادة
فشلت ريهانا في التخفي أثناء تجولها في نيويورك ليلة الإثنين، وذلك لأن ظهور واحد على شاشة التلفزيون كفاية لتصبح معروفًا لدى الجميع. ويبدو أنّ الفتاة البالغة من العمر 29 عامًا كانت تأمل بأن تتسحب بدون أن يلاحظها أحد أثناء توجهها إلى اجتماع مستحضرات التجميل سيفورا في وقت متأخر من الليل. وقد فضّلت ريهانا أن ترتدي معطف ترينش أخضر ضخم، وأقرنته مع قبعة بيسبول وأحذية تمويه تشبه تلك التي يرتدونها في الجيش. مما لا شك فيه أن نجمة البوب ​​كانت تتطلع إلى إنهاء أعمالها في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من الاندفاع إلى المنزل لتتابع آخر دور تقوم بتمثيله. وقرَّرت ريهانا الدخول إلى عالم التمثيل لأول مرة من خلال التلفزيون، حيث قدَّمت دور ماريون كرين في حلقة ليلة الإثنين من بيتس موتيل. وتقوم بلعب ذلك الدور الشهير الذي لعبته جانيت ليه في عام 1960 في فيلم ألفريد هيتشكوك "سايكو".…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon