مصر اليوم - بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية

بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية

برلين ـ وكالات

منذ بداية السنة الدراسية الحالية تقوم بعض المدارس الألمانية بتقديم دروس في التربية الإسلامية. غير أن إقبال التلاميذ على هذه المادة الجديدة لا يزال ضعيفا. ويعود السبب في ذلك إلى النقص الحاصل في عدد المعلمين المتخصصين. في يوم أربعاء بارد توجه حوالي 18 تلميذ مسلم من الصف الثاني بمدينة دويسبورغ ماركسلوه للمشاركة في درس التربية الإسلامية. وبدأ المعلم التركي حسين سيتن في تلقين التلاميذ مبادئ الدين الإسلامي. إنها تجربة جديدة في مستهل الموسم الدراسي الحالي في بعض المدارس الألمانية. وركز الدرس على موضوع تبادل المساعدات داخل الأسرة، حيث بدأ المدرس حسين ستين يسأل التلاميذ عن تجربتهم في مساعدة أوليائهم في الأعمال المنزلية. ولكن الجديد في هذه التجربة الجديدة في المدارس هو أن هذه المادة التي ركزت في الماضي على تعريف التلاميذ بالإسلام أصبحت الآن بالدرجة الأولى مادة للتربية الإسلامية للتلاميذ من بين المسلمين. وتعتبر ولاية شمال الراين فيستفاليا، حيث يعيش فيها عدد كبير من المسلمين، رائدة في هذه التجربة، خاصة وأن حوالي 100 ألف تلميذ في هذه المنطقة ينتمون الى الدين الإسلامي. غير أن حوالي 2000 تلميذ فقط يستفيدون من هذه الشعبة الجديدة، أي ما يعادل 2 في المائة فقط من مجموع التلاميذ المسلمين. ويرجع السبب في ذلك إلى النقص الحاصل في عدد المعلمين المتخصصين في مادة تعليم التربية الإسلامية. ولهذا فإن تعميم هذه المادة في مدارس الولاية قد يحتاج إلى وقت طويل، على حد تعبير سيلفيا لورمان، وزيرة التعليم في ولاية شمال الراين وستفاليا التي تعتبر أنه: "ليس لدينا بديل، فقد كان من الصعب سابقا القيام بتدريب وتحضير المعلمين ونحن لا نعلم ما إذا كان ذلك ستحقق". فالأمر كان يتحاج أولا إلى أرضية قانونية، كما تؤكد وتضيف قائلة: "إن عملية إدخال هذه الشعبة في المقرر التعليمي ستتم بشكل تدريجي." وعلاوة على ذلك فإن عملية تكوين وتدريب المعلمين المختصين في الدين الإسلامي بدأت منذ وقت قصير فقط في الجامعات الألمانية. في جامعة مونستر ينتظر أن تتخرج الدفعة الأولى من مدرسي الدين الإسلامي عام 2017.يقوم حسين ستين بتعليم تلاميذ الصف الثاني في دويسبورغ ماركسلوه باعتباره واحدا من 40 مدرسا متخصصا في الدين الإسلامي في ولاية شمال الراين وستفاليا. وكان ستين قد درس العلوم الدينية والإسلامية بجامعة أولوداغ في مدينة بورصة التركية. ومنذ عام 1999 استطاع أن يكتسب تجربة مهمة في تدريس الدين الإسلامي في عدة مدارس. ويقول ستين إن المستوى المعرفي للتلاميذ في الدين الإسلامي يختلف حسب نسبة ترددهم على الدروس الإسلامية في المساجد والمراكز الإسلامية. وبالإضافة إلى ذلك تلعب الخلفية الثقافية للتلاميذ دورا مهما في مستوى المعرفة الدينية، ولهذا يرى ستين أن المهمة الأساسية للمدرسة تكمن في " توحيد مضامين هذه المعرفة لدى التلاميذ وتصحيح بعض المعلومات الخاطئة لديهم". كما يعتبر ستين أن تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية قد يكون له وظيفة هامة في نوعية هذه المعرفة. السؤال المطروح الآن هو عن كيفية استقطاب معلمين أكفاء لسد حاجيات التلاميذ المسلمين وتعريفهم بمبادئ الدين الإسلامي بشكل صحيح. حاليا يزور فقط حوالي 10آلاف تلميذ صفوف مادة الدراسات الإسلامية،حسب ما صرحت به وزيرة التعليم سيلفيا لورمان. ولكن مادة" الدراسات الإسلامية"تختلف عن مادة "التربية الإسلامية". ويكمن القاسم المشترك بين المادتين في النقص الواضح في عدد المدرسين المتخصصين. ولهذا فإن هناك حاجة ملحة لتكوين أطر متخصصة في تعليم الدين الإسلامي، كما يقول مهند خورشيد، المسؤول عن تدريب وتكوين مدرسي الدين الإسلامي في جامعة مونستر. ويدعو الأستاذ خورشيد أيضا إلى حل مؤقت مثل الاستفادة من بعض المسلمين الأكاديميين، من خلال إعادة تكوينهم في دورات تدريبية وإضافية "فمن جهة يمكن الاعتماد على القادمين الجدد من المسلمين المختصين في الدراسات الإسلامية، ومن جهة أخرى التركيز على مجموعة أكثر أهمية وهي التي تتمثل في المعلمين المسلمين الذين يدرسون شعبا أخرى". و يرى خورشيد أنه يمكن تدريب هذه المجموعة الثانية لتصبح قادرة أيضا على تعليم الدين الإسلامي.يقوم عزير فولادياند أحد هؤلاء القادمين الجدد بتدريس مادة تعليم الدين الإسلامي في عدة مدارس بمدينة بون، وخاصة في الصفوف العليا منها. غير أنه يشتكي من نقص "الكتب والمقررات التعليمية"، خاصة بالنسبة للمستويات المتقدمة. ويقوم فولادياند بتدريس مادة السياسة والدراسات الإسلامية في ثانوية فرايه فون شتاين من الصف الخامس إلى الصف العاشر. ومن بين المشاكل التي يواجهها هوغياب مقررات موحدة للصفوف المتقدمة وعدم وجود كتب مدرسية خاصة لبعض المستويات التعليمية. ويشير فولادياند إلى أن الأطفال والشباب الذين لم يتمكنوا من الاستفادة من التعليم الديني في المدرسة يضطرون في كثير من الأحيان الى تعلم الدين من الوالدين أو داخل المساجد وفي المدارس الدينية. ويضيف عزيز فولادياند: "أحاول داخل الدرس أن أتيح المجال لانتقاد المعارف التقليدية وطرح الأسئلة، حيث تنطلق نقاشات ساخنة مفيدة لا تجدها بالطبع داخل الأسر أو في المراكز الدينية التقليدية." ومع الإشارة الى أهمية خلفية الوالدين وتأثيرها على التلاميذ، فإنه يؤكد أيضا على ما قد تلعبه المدارس من دور جيد في هذا الاتجاه. ورغم هذه البداية المتواضعة في مسارتعليم الدين الإسلامي في ألمانيا يرسم الأستاذ مهند خورشيد صورة إيجابية عن هذه المبادرة، فهو يلاحظ اهتماما كبيرا ومتزايدا لدى الطلاب الدارسين في شعبة تعليم الدين الإسلامي، كما تجد هذه الشعبة صدى طيبا في أوساط المسلمين في ألمانيا " إنها إشارة مهمة ترمز إلى التقدير والاحترام للإسلام وللمسلمين كمواطنين متساوين في هذا البلد" كما يستخلص المتحدث.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية   مصر اليوم - بداية متعثرة في تعليم الدين الإسلامي في المدارس الألمانية



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة جديدة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon