مصر اليوم - عنف الطفل فى المرحلة الابتدائية وفى مرحلة المراهقة

عنف الطفل فى المرحلة الابتدائية وفى مرحلة المراهقة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - عنف الطفل فى المرحلة الابتدائية وفى مرحلة المراهقة

القاهرة ـ وكالات

يميل بعض الأطفال أحيانا إلى إظهار بعض السلوكيات العنيفة لأنهم فى كثير من الأحيان لا يكونون قد تعلموا كيف يتعاملون مع مشاعرهم القوية. ومن الطبيعى أن تشعر الأم بالقلق عندما تجد طفلها يلجأ للركل والدفع واللكم لأن هذا الأمر أيضا سيؤثر على حياة الطفل الاجتماعية. واعلمى أن محاولة فهم أسباب تصرفات طفلك العنيفة أمر قد يعلم الطفل الطريقة المناسبة للتعامل مع المواقف المحبطة المختلفة. إن الطفل عندما يكون عنيفا فإن هذا الأمر سيخلق نوعا من الفوضى فى المنزل وسيسبب مشاكل للأطفال الموجودين فى حياة الطفل من زملاء وأصدقاء. وهناك العديد من العلامات التى قد تكون مؤشرا على تصرفات وسلوكيات الطفل العنيفة التى يمكنك أن تتحدثى بشأنها مع طبيب الطفل. إن عنف الطفل قد يكون بسبب عوامل وراثية أو بيئية أو بسبب مواقف محددة. وبينما يبحث الأهل وخاصة الأم عن أسباب سلوك طفلهم العنيف فإنهم يجب أيضا أن يفكروا فى الإطار الذى سيعملون من خلاله لتحسين سلوكيات الطفل. يعتبر الغضب من العلامات المهمة التى قد تدل على أن طفلك سيلجأ للسلوك العنيف مع الوضع فى الاعتبار ان الطفل فى مرحلة ما قبل دخول المدرسة وفى المرحلة الابتدائية قد ينفجر غاضبا بدون أى سبب واضح. أما الطفل الأكبر سنا فإن ردود أفعاله قد يكون مبالغا فيها فيما يخص أى إحباط يتعرض له أو نقد يوجه له بل إنه أحيانا قد يلجأ لأسلوب الانتقام. وهناك بعض الأطفال الذين قد يشعرون بالغضب بسبب ضغط أهاليهم عليهم ليحققوا المزيد من النجاح على المستوى الدراسى. وفى كثير من الأحيان يكون الطفل المندفع المتسرع مائلا للتصرف بعنف وأحيانا قد تصل تصرفاته المضطربة تلك لنطاق الفصل المدرسى أو أثناء الاجتماعات أو التجمعات العائلية. أما الطفل الذى يتصرف بطريقة لا خوف فيها قد لا يكون متفهما بشكل كامل العواقب المترتبة على أفعاله وتأثيرها على سلامته وسلامة الآخرين. لكى تفهمى سبب سلوك طفلك العنيف فيجب أن تدونى أوقات واماكن تصرفه بعنف، فعلى سبيل المثال قد يحدث أن يتصرف بعنف فى المدرسة بسبب استفزاز أحد زملائه له. أما إذا كان طفلك عنيفا فى المنزل فيجب أن تبحثى عن الأسباب التى قد تكون وراء هذا العنف فى المنزل. إن الطفل الذى يشاهد برامج تليفزيونية عنيفة فإنه قد يلجأ للعنف ويبدأ فى تقليد ما يشاهده ويقرر أن العنف هو تصرف مقبول لمواجهة المواقف المحبطة المختلفة. ويجب أن تقللى من مشاهدة طفلك للبرامج التليفزيونية العنيفة وتجعليه يفهم أن تلك التصرفات غير مقبولة. قد لا يتمكن الطفل أحيانا من التحكم فى أعصابه عند شعوره بالغضب لأنه لا يعلم آلية التحكم المناسبة والتى ستمكنه من التعبير عما يدور بداخله، ويمكنك أن تعلمى طفلك مثلا المشى مبتعدا عن موقف معين كان سيغضبه مع تعليمه أيضا التنفس بعمق. أحيانا قد تحتاج تصرفات طفلك العنيفة التدخل الطبى لأنه قد يبدأ فى إيذاء الآخرين ممن هم حوله وبعد ذلك سيشرح لكى الطبيب الخطوات الواجب عليك اتباعها وكيفية التعامل مع الطفل. يجب أن يكون لك أنت وزوجك موقف موحد فيما يخص مواجهة سلوك طفلكما العنيف وأيضا بخصوص العواقب التى سيواجهها الطفل بسبب سلوكه هذا. وعندما يهدأ الطفل عليك أن تشرحى له التصرفات العنيفة التى تعتبر غير مقبولة على الإطلاق مثل تكسير أغراض الآخرين وضربهم. ويجب أيضا أن يكون حوارك مع طفلك مناسبا لسنه ولطريقة تصرفه سابقا ونمط حياته. إن سلوكيات الطفل العنيفة قد تكون بسبب غير ظاهر للناس أى أنه بسبب مشاكل عنف فى المنزل أو بسبب مشاكل نفسية عند الطفل ولذلك فيجب أن تفكرى أيضا فيما إذا كانت عائلتك تحتاج لتغيير أسلوب ونمط تصرفاتها

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - عنف الطفل فى المرحلة الابتدائية وفى مرحلة المراهقة   مصر اليوم - عنف الطفل فى المرحلة الابتدائية وفى مرحلة المراهقة



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon