مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

واشنطن ـ وكالات

تسابق محموم في التعليم من بوابة الزمن، ما بين الولايات المتحدة الأميركية واليابان في سن طرائق تعليمية حديثة وجديدة، فالطلبة اليابانيون يقضون 240 يوما في السنة في المدرسة، بمعدل يزيد 60 يوما عن نظرائهم الأميركيين.وأوضحت دراسة جامعية قدمها فهد الأحمري، الباحث للدراسات العليا في جامعة إلينوي الأميركية، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، أن هياكل المدرسة الأميركية واليابانية تختلف في الكثير من النقاط. أولها، وأهمها، هو أن المدارس اليابانية تدرج المناهج الوطنية التي أنشأتها وزارة التربية والتعليم اليابانية.. على عكس النظام التعليمي في الولايات المتحدة، الذي يحدد لكل ولاية منهجها الخاص، والحكومة الاتحادية تقرر ما يجب على كل مدرسة أن تتعلمه، وكيف تتعلمه، وحتى سياسة التعليم المتعلقة بالكتب التعليمية. ولذلك، والحديث لـ«الأحمري»، فهناك الكثير من الآثار المترتبة عن مثل هذا التفاوت في الهيكل التعليمي للمدارس الأميركية، وحقيقة أن كل ولاية يمكن أن تصل مناهجها إلى الاستقلالية الكاملة في كل ما يتعلمه الطالب.. وبالتالي، يمكن لكل ولاية تنفيذ المناهج في المدارس على أساس الموارد المتاحة لكل ولاية. وأفاد الأحمري أن المشكلة الرئيسية مع النظام التعليمي في أميركا هي حقيقة المال والموارد المتاحة لكل ولاية ومنطقة؛ بحيث إن الطلاب في جميع أنحاء البلاد يتلقون نوعيات مختلفة إلى حد كبير من التعليم. وعلاوة على ذلك، يتم تعليم الطلاب في جميع أنحاء البلاد بمستويات متباينة، اعتمادا على الموارد المتاحة للمدرسة، وكذلك الطريقة المحددة التي تقرر في المدرسة وتوافق المنهج مع الدولة، وهو ما يعكس تباين خريجي المدارس الثانوية من مدينتين مختلفتين، ناهيك عن المهارات المتباينة في العلوم والمعرفة.. مشيرا إلى أن هذه النتيجة صحيحة جدا عند مقارنة المدارس ذات الدخل المنخفض في المناطق الحضرية، مع المدارس ذات الدخل المرتفع في الضواحي.لذلك، ووفقا للأحمري، فإن المدرسة اليابانية قادرة على القيام من خلال دمج نظام موحد، والتأكد من أن كل طالب يحصل على التعليم بالضبط، وبالتالي تهدف إلى تقليل أي ثغرات تنتج عن المناهج التفاضلية. في الولايات المتحدة، ورغم الاختبار الموحد، تختلف إلى حد كبير المنافسة والمناهج الوطنية.. وبالتالي عند تطبيق ذلك على الطلاب من خلفيات مختلفة، سواء اجتماعية أو اقتصادية أو تعليمية، يكون الطلاب فيها ضحايا عدم الاتساق. وأشار الأحمري إلى أنه في حين أن المدارس اليابانية تعلم الطلاب كيفية تحسين المستوى، وهي أيضا متفوقة في ذات الصدد، يجب على الطلاب في الولايات المتحدة إيجاد طريقة لتخطي عقبة المناهج في دولة لا مركزية، بل ويجب على المعلمين في الولايات المتحدة استخدام المناهج التي توازي ذلك في اليابان. وأفادت الدراسة أن الفرق الثاني يكمن في الهيكلة بين المدارس اليابانية والأميركية بما يتعلق بكمية أيام الطلاب الدراسية في المدرسة، مبينا أن الطلاب في اليابان يقضون 240 يوما في السنة الدراسية، بما يفوق نظراءهم الأميركيين بـ60 يوما، مع أيام إضافية ينخرط بها الطالب الأميركي في الأنشطة الموجهة نحو مزيد من الدراسات الثقافية والرحلات الميدانية.. والطلاب في اليابان لا يزالون ينفقون المزيد من الوقت في المدرسة بشكل كبير؛ مقارنة مع الطلاب في الولايات المتحدة. وعلاوة على ذلك، ووفقا للدراسة، فإن المدارس اليابانية التقليدية تمضي نصف يوم تعليمي يوم السبت، ونتيجة لذلك، وفقا لبعض التقديرات، فالأمر لا يقتصر في قيام الطلبة اليابانيين بتلقي المزيد من الوقت الفعلي في الانخراط اليومي في الدراسة، وبالتالي قد تكون لهم ميزة واضحة من حيث الممارسة والتكرار واتساع المعرفة. ليس ذلك فحسب، ولكن ينقسم العام الدراسي إلى 3 فصول، دون فواصل، وهي أمور لا تنقص مهارات الطلاب. وأخيرا، رغم أن الولايات المتحدة تنفق قدرا كبيرا من المال مقارنة بالتعليم في اليابان، فإنها تستخدم الكثير من الأموال التي تم تخصيصها لأشياء أخرى غير أكاديمية، كألعاب القوى والغذاء، تصل إلى 40 خارج إطار المناهج الدراسية لموضوعات غير أكاديمية. في المقابل، يستغل السواد الأعظم من اليابانيين المشي أو ركوب دراجاتهم إلى المدرسة، والكثير من المدارس اليابانية التقليدية ينظف فيها الأطفال المدرسة عقب انتهاء الأيام الدراسية. وعلاوة على ذلك، رغم قيام الطلاب في اليابان بالمشاركة في الأنشطة، مثل الرياضة بعد المدرسة، فإن معظم الطلاب لديهم أنشطة عائقة أمام فرصهم في اجتياز امتحانات القبول، التي من شأنها أن تمهد الطريق لنجاحهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن   مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon