مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

واشنطن ـ وكالات

تسابق محموم في التعليم من بوابة الزمن، ما بين الولايات المتحدة الأميركية واليابان في سن طرائق تعليمية حديثة وجديدة، فالطلبة اليابانيون يقضون 240 يوما في السنة في المدرسة، بمعدل يزيد 60 يوما عن نظرائهم الأميركيين.وأوضحت دراسة جامعية قدمها فهد الأحمري، الباحث للدراسات العليا في جامعة إلينوي الأميركية، وحصلت «الشرق الأوسط» على نسخة منها، أن هياكل المدرسة الأميركية واليابانية تختلف في الكثير من النقاط. أولها، وأهمها، هو أن المدارس اليابانية تدرج المناهج الوطنية التي أنشأتها وزارة التربية والتعليم اليابانية.. على عكس النظام التعليمي في الولايات المتحدة، الذي يحدد لكل ولاية منهجها الخاص، والحكومة الاتحادية تقرر ما يجب على كل مدرسة أن تتعلمه، وكيف تتعلمه، وحتى سياسة التعليم المتعلقة بالكتب التعليمية. ولذلك، والحديث لـ«الأحمري»، فهناك الكثير من الآثار المترتبة عن مثل هذا التفاوت في الهيكل التعليمي للمدارس الأميركية، وحقيقة أن كل ولاية يمكن أن تصل مناهجها إلى الاستقلالية الكاملة في كل ما يتعلمه الطالب.. وبالتالي، يمكن لكل ولاية تنفيذ المناهج في المدارس على أساس الموارد المتاحة لكل ولاية. وأفاد الأحمري أن المشكلة الرئيسية مع النظام التعليمي في أميركا هي حقيقة المال والموارد المتاحة لكل ولاية ومنطقة؛ بحيث إن الطلاب في جميع أنحاء البلاد يتلقون نوعيات مختلفة إلى حد كبير من التعليم. وعلاوة على ذلك، يتم تعليم الطلاب في جميع أنحاء البلاد بمستويات متباينة، اعتمادا على الموارد المتاحة للمدرسة، وكذلك الطريقة المحددة التي تقرر في المدرسة وتوافق المنهج مع الدولة، وهو ما يعكس تباين خريجي المدارس الثانوية من مدينتين مختلفتين، ناهيك عن المهارات المتباينة في العلوم والمعرفة.. مشيرا إلى أن هذه النتيجة صحيحة جدا عند مقارنة المدارس ذات الدخل المنخفض في المناطق الحضرية، مع المدارس ذات الدخل المرتفع في الضواحي.لذلك، ووفقا للأحمري، فإن المدرسة اليابانية قادرة على القيام من خلال دمج نظام موحد، والتأكد من أن كل طالب يحصل على التعليم بالضبط، وبالتالي تهدف إلى تقليل أي ثغرات تنتج عن المناهج التفاضلية. في الولايات المتحدة، ورغم الاختبار الموحد، تختلف إلى حد كبير المنافسة والمناهج الوطنية.. وبالتالي عند تطبيق ذلك على الطلاب من خلفيات مختلفة، سواء اجتماعية أو اقتصادية أو تعليمية، يكون الطلاب فيها ضحايا عدم الاتساق. وأشار الأحمري إلى أنه في حين أن المدارس اليابانية تعلم الطلاب كيفية تحسين المستوى، وهي أيضا متفوقة في ذات الصدد، يجب على الطلاب في الولايات المتحدة إيجاد طريقة لتخطي عقبة المناهج في دولة لا مركزية، بل ويجب على المعلمين في الولايات المتحدة استخدام المناهج التي توازي ذلك في اليابان. وأفادت الدراسة أن الفرق الثاني يكمن في الهيكلة بين المدارس اليابانية والأميركية بما يتعلق بكمية أيام الطلاب الدراسية في المدرسة، مبينا أن الطلاب في اليابان يقضون 240 يوما في السنة الدراسية، بما يفوق نظراءهم الأميركيين بـ60 يوما، مع أيام إضافية ينخرط بها الطالب الأميركي في الأنشطة الموجهة نحو مزيد من الدراسات الثقافية والرحلات الميدانية.. والطلاب في اليابان لا يزالون ينفقون المزيد من الوقت في المدرسة بشكل كبير؛ مقارنة مع الطلاب في الولايات المتحدة. وعلاوة على ذلك، ووفقا للدراسة، فإن المدارس اليابانية التقليدية تمضي نصف يوم تعليمي يوم السبت، ونتيجة لذلك، وفقا لبعض التقديرات، فالأمر لا يقتصر في قيام الطلبة اليابانيين بتلقي المزيد من الوقت الفعلي في الانخراط اليومي في الدراسة، وبالتالي قد تكون لهم ميزة واضحة من حيث الممارسة والتكرار واتساع المعرفة. ليس ذلك فحسب، ولكن ينقسم العام الدراسي إلى 3 فصول، دون فواصل، وهي أمور لا تنقص مهارات الطلاب. وأخيرا، رغم أن الولايات المتحدة تنفق قدرا كبيرا من المال مقارنة بالتعليم في اليابان، فإنها تستخدم الكثير من الأموال التي تم تخصيصها لأشياء أخرى غير أكاديمية، كألعاب القوى والغذاء، تصل إلى 40 خارج إطار المناهج الدراسية لموضوعات غير أكاديمية. في المقابل، يستغل السواد الأعظم من اليابانيين المشي أو ركوب دراجاتهم إلى المدرسة، والكثير من المدارس اليابانية التقليدية ينظف فيها الأطفال المدرسة عقب انتهاء الأيام الدراسية. وعلاوة على ذلك، رغم قيام الطلاب في اليابان بالمشاركة في الأنشطة، مثل الرياضة بعد المدرسة، فإن معظم الطلاب لديهم أنشطة عائقة أمام فرصهم في اجتياز امتحانات القبول، التي من شأنها أن تمهد الطريق لنجاحهم.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن   مصر اليوم - تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن



  مصر اليوم -

خلال عرض أزياء فكتوريا سكريت في باريس

لوتي موس تلفت الأنظار إلى فستانها المثير

باريس - مارينا منصف
جذبت العارضة لوتي موس، الأنظار في عرض أزياء فكتوريا سكريت، في باريس، مرتدية فستان أنيق بدون أكمام، مخطط باللونين الفضي والأزرق مع رقبة مضلعة. ووقفت العارضة شقيقة كيت موس، لالتقاط الصور على الخلفية الوردية للحدث، وانتعلت زوجًا من الأحذية الفضية، مع حقيبة زرقاء لامعة صغيرة، وتزينت العارضة بزوج من الأقراط الفضية مع مكياج براق، ووضعت أحمر شفاه وردي اللون مع الماسكرا، وبدا جزء من شعرها منسدلًا على كتفيها. وشوهدت لوتي مع نجم تشيلسي أليكس ميتون، وهما يمسكان بيد بعضهما البعض في "وينتر وندر لاند Winter Wonderland" هذا الشهر، على الرغم من ظهورها بمفردها في عرض الأزياء. وارتبطت لوتي بالكثير من الخاطبين السابقين في الماضي، وتناولت الغداء في يونيو/ حزيزان مع نجم البوب كونور ماينارد، وتعاملت مع نجم جوردي شور على تويتر، وارتبطت لوتي وأليكس منذ أكتوبر/ تشرين الأول، حيث كان يعتقد خطأ أنها أعادت علاقتها بصديقها السابق سام…

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم - شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا
  مصر اليوم - ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك
  مصر اليوم - توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 13:19 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع
  مصر اليوم - دونالد ترامب يرى أنَّ رئاسة أميركا أكبر مما كان يتوقَّع

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:05 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج "الإيدز" بـ 20 دولارًا
  مصر اليوم - طالب أسترالي يصنع عقارًا لعلاج الإيدز بـ 20 دولارًا

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"
  مصر اليوم - آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة بريت

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 10:35 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

فورد تعلن عن سيارتها فيستا "Ford Fiesta 2017"
  مصر اليوم - فورد تعلن عن سيارتها فيستا Ford Fiesta 2017

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 08:38 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة
  مصر اليوم - النمل يمرر خليطًا من البروتينات والهرمونات عبر القُبلة

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 18:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

آخر تصميم للمهندسة زها حديد يضفي رونقه على مسابقة "بريت"

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها

GMT 10:11 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

توم ديكسون أفضل شموع الشتاء المعطرة لتزين منزلك

GMT 09:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

معالجة "السيلوسيبين" المخدر لحالات الضيق والاكتئاب

GMT 09:01 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ماديرا الساحرة عاصمة الحدائق الإستوائية في أوروبا

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 10:34 2016 الأربعاء ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

غوتشي تصمم كتابًا لعملية التجهيز لأشهر معارضها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon