مصر اليوم - كتاب جون ديوي دروس للمدرسة العربية

كتاب "جون ديوي" دروس للمدرسة العربية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب جون ديوي دروس للمدرسة العربية

واشنطن ـ وكالات

ألف هذا الكتاب البروفسور جيرار دوليدال أحد كبار المختصين الفرنسيين بالفلسفة الأميركية وبالأخص الفلسفة الذرائعية أو البراغماتية. وفي هذا الكتاب يقدم لنا المؤلف لمحة تاريخية عامة عن أكبر فيلسوف أنجبته أميركا في تاريخها المعاصر: جون ديوي، وهو يقول منذ البداية ما معناه: ولد جون ديوي في منطقة فيرمون بالولايات المتحدة عام 1859 ومات في نيويورك عن عمر يناهز المائة تقريبا عام 1952. وقد أصبح فيما بعد أشهر فيلسوف أميركي في مجال علم التربية وعلم النفس التطبيقي. وأثر بذلك على البرامج الدراسية الأميركية وعلى أجيال متتالية من الطلاب والطالبات. والواقع أنه كان أستاذا في جامعة شيكاغو التي تعتبر من أشهر الجامعات الأميركية. وكان يدرس في قسم الفلسفة داخلها وكذلك في قسم علم النفس والتربية. وقد أسس هناك مدرسة تجريبية تحت عنوان: المدرسة التجريبية لشيكاغو. وبين عامي 1896 - 1904 أسس مختبرا علميا للدراسات النفسية التطبيقية من أجل فهم التربية بشكل أفضل، وكان يعرف التربية على النحو التالي: إنها علم النفس التطبيقي، فلا يمكن أن تربي الأجيال الجديدة بشكل صحيح إلا إذا فهمت تركيبة النفسية البشرية وحاجياتها، وقد نقلت روسيا منهجيته التربوية إليها بين عامي 1900 - 1930 وطبقتها على برامجها التعليمية قبل أن تتخلى عنها تحت ضغط الشيوعيين. والواقع أن جون ديوي كان متأثرا بالفيلسوف الألماني الكبير هيغل على الرغم من أن هذا الأخير لم يكن براغماتيا وإنما مثاليا، كما تأثر كثيرا بأفكار تشارلز داروين الذي كان قد شغل القرن التاسع عشر بنظريته الشهيرة عن تطور الأنواع، وعموما فإن أفكار جون ديوي السياسية هي أقرب ما تكون إلى الاشتراكية. ثم يردف المؤلف قائلا: كان ديوي يعتبر الروح البشرية عبارة عن أداة لا تنفك تتطور وتتيح للإنسان أن يتأقلم مع المحيط السائد، وبفضل اللغة والتربية فإن الفرد يغتني بالتجارب الجديدة عن طريق احتكاكه بأشخاص آخرين أكبر منه سنا وتجربة، ولكن ينبغي على المعرفة التي يكتسبها الإنسان أن تنصهر في شخصيته وتجاربه الذاتية لكي تصبح فعالة وذات معنى، وبالتالي فإن جون ديوي كان يدين التعليم المقدم للتلامذة على هيئة التلقين والحفظ الببغائي عن ظهر قلب، وهو للأسف نوع التعليم السائد في مدارسنا وجامعاتنا العربية، من هنا يأتي الفشل الذريع للعالم العربي على جميع الأصعدة والمستويات، فإذا فسد نظام التعليم فسد كل شيء، نقول ذلك ونحن نعلم أن التعليم لكي يكون مفيدا وناجعا ينبغي أن يلبي حاجيات الإنسان وتساؤلاته الشخصية، ولا ينبغي أن يفرض عليه فرضا عن طريق الوعظ الذي يلغي إمكاناته العقلية. والواقع أن أهمية جون ديوي تعود إلى أنه كان أول من طرح التساؤلات على التربية الديمقراطية الحديثة في أميركا، وقد بدأ يتساءل منذ بداية القرن العشرين قائلا: هل تتوافق مدارسنا مع المثال الأعلى للديمقراطية، إذا كانت تقدم للطلاب إمكانية الاعتراض عليها وعلى برامجها فإنها تكون فعلا ديمقراطية، أما إذا كانت ذات طابع تلقيني محض فإنها تكون عندئذ استبدادية، ينبغي أن نعود الطلاب على الاحتجاج والمساءلة الحرة لا على القبول الأعمى والخنوع لكل ما يلقى عليهم من دروس أو أفكار. ويرى المؤلف أن يناقشوا مضامين البرامج الدراسية بكل حرية، إلخ. أما المدرسة التي تكتفي بالتلقين والتدجين العقائدي كمدارس الشيوعيين مثلا أو الأصوليين عموما فإنها لا تخرج طلابا أحرارا أو مواطنين حقيقيين وإنما تخرج القطيع والبهائم، وبما أن طلاب اليوم هم مواطنو الغد فإنه يفضل أن تتبنى الدولة التربية الديمقراطية من أجل تخريج مواطنين أذكياء وصالحين. ولكن إذا كان جون ديوي يقبل أفكار أستاذه هيغل عن الديالكتيك، أي دراسة الصيرورة البشرية وقوانينها الجدلية، إذا كان يقبل تصوراته عن كلية الوجود وتطور الأفكار من عصر إلى عصر وقوتها التأثيرية، إلا أنه يفضل مصطلح العقل العلمي على مصطلح الروح المطلقة لهيغل، فجون ديوي يعتقد أن العلم هو وحده الذي يتطور من مرحلة إلى أخرى وهو وحده القادر على تغيير العالم ونقله من مرحلة متخلفة إلى مرحلة متقدمة. بالطبع فإنه يتفق مع هيغل على ضرورة الانتقال من مرحلة التعسف والاعتباط إلى مرحلة دولة القانون والحريات الديمقراطية الحديثة، وهنا لا يوجد أي خلاف بين الرجلين، فكلاهما مع الحداثة والعلمانية والفهم المستنير للدين. ثم يردف المؤلف قائلا: بعد أن درس جون ديوي الفلسفة وعلم التربية في جامعات ميتشيغان ومينيسوتا وشيكاغو انتقل إلى جامعة كولومبيا في نيويورك عام 1904. وكان ذلك يعتبر بمثابة ترفيع له بعد أن انتشرت سمعته أو شهرته في شتى أنحاء الولايات المتحدة الأميركية، فجامعة كولومبيا بنيويورك من أهم الجامعات الأميركية ولا تعادلها إلا جامعة هارفارد. ومعلوم أن إدوارد سعيد كان أحد أساتذتها، وقد بقي ديوي يدرس في تلك الجامعة حتى إحالته على التقاعد عام 1930، أي بعد أن تجاوز السبعين من العمر، ثم عاش بعدئذ عشرين سنة أخرى أو أكثر قليلا. وهكذا اخترق جون ديوي التاريخ الأميركي من منتصف القرن التاسع عشر إلى منتصف القرن العشرين. وأتاح له هذا العمر الطويل أن يشهد بل ويرافق كل القفزات النوعية والتطورات التي طرأت على الولايات المتحدة الأميركية. وأصبح هذا الفيلسوف العقلاني الحكيم رمزا على الحياة الأميركية ككل. نقول ذلك وبخاصة أنه جسد قيم الحرية والديمقراطية ومعاداة التمييز العنصري الذي كان شائعا جدا في ذلك الزمان. وهناك ميزة أخرى لجون ديوي هي أنه رفض دائما الانغلاق في اختصاصه الضيق كما يفعل أساتذة الجامعات عادة، على العكس، فإنه راح ينفتح على جميع الاختصاصات والعلوم الإنسانية، وكان يرى أن الفيلسوف ينبغي أن يكون ملما بعلم الاجتماع، وعلم النفس، وعلم التاريخ وسواها لكي يصبح فيلسوفا حقيقيا، وبالتالي فقد كان فيلسوف الثقافة العامة الشاملة على طريقة نموذجه الأعلى هيغل. ثم يطرح المؤلف مسألة العلاقة بين جون ديوي والفلسفة البراغماتية أو الذرائعية المسيطرة على أميركا، وهنا يقول بما معناه: كان جون ديوي براغماتيا على طريقته الخاصة، بمعنى أنه كان يقبل بمسلمات هذه الفلسفة التي تسود الولايات المتحدة مثلما تسود الفلسفة الديكارتية فرنسا. وهذه المسلمات تقول ما يلي: 1- لا يمكن للفلسفة أن تعيش لوحدها في برجها العاجي وتنعزل عن بقية العلوم أو عن هموم الحياة، فالفيلسوف ينبغي أن يكون منخرطا في هموم المجتمع وقضاياه وإلا فلا معنى له ولا لفلسفته. 2 - الحقيقة التي يكتشفها الفيلسوف ينبغي أن تكون مفيدة للمجتمع وفعالة ومثمرة وإلا فهي ترف فكري لا لزوم له، وهكذا تقيم الفلسفة البراغماتية مطابقة بين الحقيقة والمصلحة أو الحقيقة والمنفعة، فكل ما ينفع المجتمع صح وكل ما يضره غلط حتى ولو كان صحيحا، من هنا الطابع البراغماتي للسياسة الأميركية والحياة الأميركية ككل. 3 - الواقع لا وجود له إلا بالقياس إلى الإنسان، وبالتالي فالفلسفة البراغماتية أو الذرائعية لا تعترف إلا بالواقع المحسوس وترفض متاهات الميتافيزيقيا التي تتحدث عن الأشياء المطلقة واللانهائية التي تتجاوز حدود العقل. 4 - غاية الفلسفة إسعاد الإنسان على هذه الأرض وتشكيل مجتمع متقدم يلبي حاجيات كل أفراده، أما كل ما يتجاوز ذلك من تساؤلات غيبية عن الموت والحياة بعد الموت فلا يهم الفلسفة البراغماتية، فهذه الفلسفة تريد تحقيق الجنة على الأرض، وهي تعتبر أن المجتمع الأميركي حققها إلى حد كبير عندما أصبح أقوى مجتمع في العالم بفضل العلم والتكنولوجيا أساسا. وختاما هذه هي المسلمات الأساسية للفلسفة البراغماتية التي كان يتبناها جون ديوي وسواه من كبار فلاسفة أميركا، ونلاحظ أن السياسية الأميركية ليست بعيدة عنها على الرغم من المغامرات الحمقاء التي قام بها المحافظون الجدد مؤخرا، فهي سياسة براغماتية عموما، ويتوقع المراقبون أن يعود القادة الأميركان إلى هذه الفلسفة التي أدت إلى نجاح أميركا وتفوقها على جميع أمم الأرض، فالبراغماتية هي فلسفة الناس الواقعيين الذين لا يؤمنون إلا بالتجربة المحسوسة والفعالية الفكرية وتحقيق التقدم المادي والحضاري، وبالتالي فالإنسان البراغماتي هو نقيض الإنسان المثالي الذي يعيش بعيدا عن الواقع أو محلقا في سماوات الأحلام.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب جون ديوي دروس للمدرسة العربية   مصر اليوم - كتاب جون ديوي دروس للمدرسة العربية



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon