مصر اليوم - صفوف الدمج خطوة أولية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

صفوف الدمج خطوة أولية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - صفوف الدمج خطوة أولية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة

الرياض ـ وكالات

لم يدر بخلد إحدى الطالبات من ذوات الاحتياجات الخاصة، أن تكون هي نقطة التحول في تغير مسار إحدى المؤسسات التعليمية، إلى مركز غير ربحي للتأهيل الشامل لذوي الاحتياجات الخاصة، لمرحلة ما قبل التعليم الأكاديمي، وذلك بعد أن أبدت رغبتها الملحة لتعلم القراءة والكتابة أسوة بزميلاتها بالمدرسة. فصول الدمج المخصصة لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة مع أقرانهم الطبيعيين في المدارس، كانت هي المكان الذي انطلقت بعده الأميرة نوف بنت عبد الرحمن، لتأسيس مركز لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، حتى يصبحوا قادرين على الاندماج ضمن الحياة الأكاديمية في المدارس. تقول الأميرة نوف: «خطرت لي فكرة تأسيس مركز فريق التأهيل الدولي بعد تطبيقي لفكرة فصول الدمج، كانت إحدى الطالبات من ذوي الاحتياجات الخاصة تتعرض لعنف أسري وتتوق لتعلم القراءة والكتابة، بعد وقوعها في براثن زواج القصر، فهي كانت الضحية لثلاث زيجات متتالية». وقالت الأميرة نوف عن تأسيس المركز: «استقبلت في بادئ الأمر الأطفال المصابين بمتلازمة داون، ثم ألحق بالمركز فصول مخصصة لتأهيل أطفال التوحد، نتيجة قلة المراكز المتخصصة في السعودية بالتزامن مع ارتفاع الطلب عليها». ويشتمل المركز على قسم مخصص لاستقبال الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة في السنوات الثلاث الأولى لأهمية مسألة التدخل المبكر، تحديدا لتسريع تأهيل الطفل في العمر بين الثلاث سنوات وما قبل الدراسة، فيستقبل المركز الطفل منذ تشخيصه بالإعاقة ووالدته، لتدريب الأم على كيفية التعامل معه وتأهيله خلال ساعات محددة أسبوعيا. التأهيل لذوي الاحتياجات الخاصة يمر بمراحل عدة، تتفاوت بحسب شدة الإعاقة. ويعتبر العلاج الطبيعي التأهيلي مرحلة أولية لبدء التأهيل ما قبل الأكاديمي. وفي هذا الصدد قالت نادية عبد الله، اختصاصية العلاج الطبيعي، إن الطفل حينما يلحق بمركز التأهيل، يخضع لتقييم شامل يشخص قدرات الطفل، ويوزع بحسب نتائجه على الفصول المخصصة له بحسب مستواه وقدراته ونوعية إعاقته، فيجتمع ضمن مجموعة من الأطفال الذين يمتلكون خصائص متشابهة في مجموعة داخل كل فصل في كل مرحلة، وأحيانا أعلى منها بقليل، لضمان استفادة الكل من قدرته وعدم بقائهم في نفس المستوى لفترة طويلة، وذلك أثناء متابعة تقدمه من خلال الخطة الفردية. وتقول الأخصائية نادية عبد الله: «إذا كان الطفل يعاني من مشكلات حركية يدخل ضمن جلسات مخصصة لعلاجه، ويتم تدريبه على استخدام أجهزة تقوي أطراف الأصابع والأطراف السفلى، بالإضافة للتدريب على صعود الدرج بالاعتماد على نفسه ومن دون مساعدة كأحد المتطلبات الضرورية التي يتعلمها ليكون كأقرانه الطبيعيين. ويتم ضمن الخطة تحديد هدف له، وبعدها يرفع لهدف أعلى منه وهكذا». وتضيف: «أحيانا يكون الطفل في حالة سلبية فلا يتقبل عمل التمارين، فيعتمد على الأخصائي بشكل كامل عند إجرائه». مراكز التأهيل النهارية تحاول إزاحة هم كبير من كاهل الأم، عبر رعاية الطفل وتأهيله شاملا نهاريا مع التواصل المباشر معها لمتابعة تقدمه وتطور مستواه، بتعليمه الأمور الضرورية لحياته وتأهيله للاعتماد على ذاته في النظافة والسلوك، ثم النطق، بحيث يؤهل لأن يدمج في فصول المدارس العادية ويتعلم بشكل أكاديمي مع أقرانه. وتتباين قدرات الأطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة، بين شديد الإعاقة إلى المتوسط، وتأثيرها على تحسنه أثناء العلاج التأهيلي. فالبعض يقضي سنة ينطلق بعدها للحياة الأكاديمية، في حين يستمر آخرون لسنوات في مرحلة التأهيل. وتجدر الإشارة، إلى اتفاق المختصين النفسيين لأهمية تعليم الطفل لحقوقه وكيف يستطيع طلب المساعدة، وتوعيته بشأن الاعتداءات الجنسية بشكل عام.. مما يساعده على الانخراط بالمجتمع ومعاملته ككائن لديه وجوده وقادر على صنع مستقبله دون الحاجة للآخرين بكل تفاصيل حياته، في حين يرى المتخصصون في علم الاجتماع، أن المجتمع السعودي ما زال يحتاج لتوعية، وخاصة المعلمين والطلاب الأسوياء، لتوعيتهم بكيفية التعامل مع هذه الفئات وحقهم في العيش مثل الأشخاص الطبيعيين تماما. رندا المغربي، أخصائية نفسية بمستشفى القوات المسلحة بالطائف، نوهت بأنه يجب التأكد من نسبة ذكاء الطفل قبل إلحاقه بالمدرسة. فإن أشارت النتائج إلى تأخر عقلي بسيط أو كان بطيء التعلم فقط، فإن دمج الطفل بالمدارس العامة مفيد له. إلحاق طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة بالمدرسة، تسبقه عدة أمور تختلف بحسب نوعية الإعاقة. فعلى سبيل المثال يجب أن يخضع الطفل التوحدي لبرامج تعديل سلوكي مكثف - ولو جزئيا - للاختلاط وليصبح لديه بعض الأساسيات للتعلم الحسي. وبحسب ما أشارت إليه رندا المغربي، فإن أفضل البرامج على المستوى العالمي هو برنامج «ABA» والتي أثبتت الدراسات قدرته بعد جلسات مكثفة على جعل الطفل يدمج بالمدارس العامة. ويفضل أن يكون الطفل (وخاصة بالفترة الأولى لدخوله المدرسة) تحت ملاحظة مدرب أو مختص، لمساعدته على تنمية مهاراته في الاختلاط وتنمية قدرته على التعلم. وقد يكون ذلك أفضل من خلطه فقط بأقرانه التوحديين، حيث لا تتم تنمية مهاراته بالشكل المطلوب، خاصة بعد أن يقطع فترة مهمة بالعلاج. وبالنسبة للأطفال المصابين بفرط الحركة وتشتت الانتباه، فمن الضروري إخضاع الطفل لبرامج علاجية واستعمال الأدوية اللازمة في حال احتاج الأمر، وبالمقابل عدم فصلهم عن المدارس العامة في حال كانت درجة الذكاء متوسطة، مع الأخذ بعين الاعتبار تهيئة المعلمين لكيفية التعامل معهم. ويعامل أطفال متلازمة داون، بالمثل فإذا كانت درجة ذكائه تهيئه للتعلم فمن الأفضل دمجه بالمدارس العامة، وإن لزم الأمر تخصص لهم فصول لبطء التعلم. وترى نادية الأحمري المتخصصة في علم النفس، أن دمج ذوي الاحتياجات الخاصة مع طلاب المدارس العاديين له أثره الإيجابي في غالب الأحيان على نفسية الطفل، كونه يؤدي إلى تقديره لذاته، ويجنبه تكرار الفشل في بعض التصرفات الفردية، حيث يقلد زميله السوي في ردود بعض الأفعال أو السلوكيات الإيجابية، وينتج عن ذلك توافق نفسي واجتماعي. ويعود الدمج بالأثر غير المباشر على الطفل بتعلمه النطق عبر زملائه لبعض الكلمات الصعبة من خلال تفاعله معه، كذلك يتعلم القدرة على الحوار. كما يكسب الطفل قدرة على تكوين علاقات شخصية والحوار ولو بشكل بسيط، علاوة على تعزيز روح المنافسة من خلال الألعاب الجماعية التنافسية. وللدمج أثره على نفسية والدي وأفراد أسرة طفل ذوي الاحتياجات الخاصة، بأن يمنحهم ارتياحا نفسيا ينعكس إيجابيا في تقبل ابنهم، والاهتمام والمتابعة الدائمة له، وكذلك الارتياح النفسي للأسرة في نطاق المجتمع بأن المحيط الاجتماعي للأسرة لا يرى أن هذا الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، وبالتالي تكون النظرة له ولأسرته إيجابية مما يخفف من معاناة الأسرة.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - صفوف الدمج خطوة أولية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة   مصر اليوم - صفوف الدمج خطوة أولية لتعليم ذوي الاحتياجات الخاصة



  مصر اليوم -

خلال العرض الأول لفيلمها في حفل فانيتي فير

جنيفر لورانس تلفت الأنظار إلى فستانها الشفاف

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت جنيفر لورانس، خلال العرض الأول لفيلمها " Passenger" في حفل فانيتي فير، في نيويورك، مرتدية فستان أسود شفاف، كشف عن معظم جسدها. وانتعلت حذاءً من تصميم كريستيان لوبوتان مفتوح الأصابع. وصففت شعرها الأشقر في شكل ذيل حصان مما سمح لها بإظهار جمالها الطبيعي مع مكياج تضمن العين السموكي والشفاه الوردي اللامعة. وانضم إليها أيضًا شريكها في الفيلم النجم كريس برات للتصوير أمام شجرة عيد الميلاد في هذا الحدث. وبدا الممثل البالغ من العمر 37 عامًا رائعًا، في حلة رمادية لامعة فوق قميص أبيض وربطة عنق مخططة وحذاء من الجلد البني. ولا شك أن هناك كيمياء بين الاثنين إذ ظل كريس يقتص صورة لورانس معه بشكل هزلي، وشاركها مع معجبيه على وسائل الإعلام الاجتماعي في الآونة الأخيرة. ويلعب النجمان دور اثنين من الركاب استيقظا 90 عامًا مبكرًا على متن مركبة فضائية تحتوي على الآلاف من الناس في غرف…

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم - الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ
  مصر اليوم - مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:47 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة
  مصر اليوم - فيلالي غويني يعلن عن إطلاقه مشاورات مع المعارضة

GMT 11:02 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري
  مصر اليوم - ماجدة القاضي تؤكد فخرها بالعمل في التليفزيون المصري

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب
  مصر اليوم - عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 14:42 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

طرح "شيفروليه أباتشي" موديل 1959 في مزاد علني
  مصر اليوم - طرح شيفروليه أباتشي موديل 1959 في مزاد علني

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 12:19 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة
  مصر اليوم - إنقراض ثلث الدببة القطبية خلال 40 عامًا مقبلة

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 10:13 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

عرض خيري لشرب فنجان قهوة مع إيفانكا ترامب

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 09:06 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فوائد جديدة لنظام الحمية في منطقة البحر المتوسط

GMT 08:30 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مقاهي وبارات شربش تمنحك أفضل أنواع النبيذ

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon