مصر اليوم - بنية الجسم الكيميائية تتحكم بالغنى والفقر

بنية الجسم الكيميائية تتحكم بالغنى والفقر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - بنية الجسم الكيميائية تتحكم بالغنى والفقر

واشنطن - وكالات

قال علماء إن البنية الكيميائية للجسم قد تكون مؤشرًا إلى حالة الثراء التي يكون عليها الإنسان، واتضح أن أجسام الأشخاص الفقراء والأغنياء تحتوي على سموم مختلفة.  اكتشف العلماء، من خلال دراستهم التي أجروها في جامعة إكستر، أن هناك مواد كيميائية ضارة تتكون في أجسام الأشخاص من كل الطبقات الاجتماعية، لكن تبيّن لهم أن نوع المواد السامة يتوقف على حالة الإنسان المادية ومدى الثراء الذي يحظى به.  أسماك وسجائر لاحظ العلماء على سبيل المثال أن الأثرياء يميلون إلى أن يكون لديهم الكثير من المواد الكيميائية التي ترتبط بتناول الأسماك واستخدام الكريمات الواقية من الشمس.  على النقيض، وجد الباحثون كذلك أن أجسام الأشخاص الأقل ثراءً تكون أكثر ميلًا إلى الاشتمال على بنية قوامها المواد الكيميائية التي ترتبط بالتدخين. وباستخدام بيانات من جهاز المسح الوطني لفحوص التغذية والصحة في الولايات المتحدة الأميركية، قامت دكتور جيسيكا تيريل وفريقها المعاون بتحليل روابط محتملة بين وضع الشخص من الناحيتين الاقتصادية والاجتماعية وبين انتشار المواد الكيميائية في الجسم.  وتوقع الباحثون أن تشتمل أجسام الأشخاص ذوي الوضعية الاقتصادية والاجتماعية الأقل المزيد من المواد السامة. لكن ذلك لم يكن الحقيقة. فقالت هنا دكتور تيريل "وجدنا أنه مع ازدياد الأشخاص ثراءً، تقوم تغييرات في أساليب حياتهم بتبديل أنواع المواد الكيميائية الموجودة في أجسامهم، بدلًا من خفض الكمية الإجمالية".  النمط لا الدخل تابعت تيريل بقولها "وهو الكشف الذي يحظى بأثر كبير على الطريقة التي نتعامل من خلالها مع البني الكيميائية، ما يشير إلى أنه يتعيّن علينا التعامل مع المجموعات بناءً على أسلوب أو نمط الحياة، بدلًا من الأموال التي يكسبها الإنسان".  بمقارنة نتائج الأبحاث، التي شملت 6 مجموعات سكانية منفصلة، تمكن الباحثون من إظهار أن هناك ثمة علاقة قوية بين 18 مادة كيميائية مختلفة وبين تقويمات الفقر.  وتبين من خلال النتائج أن ذوي الدخل العالي تتزايد لديهم كميات العديد من المواد السامة، مثل الزئبق البولي، والزرنيخ، والسيزيوم والثاليوم، وأن النظام الغذائي يلعب دورًا رئيسًا في تراكم تلك المواد. أما ذوو الدخل المنخفض فتبيّن أن أجسامهم كانت أكثر ميلًا إلى التقاط الرصاص البولي، والكادميوم، والأنتيمون ومادة ثنائي الفينول إيه. كما تبيّن أن التدخين وسوء النظام الغذائي يلعبان دورًا مهمًا لدى أفراد تلك المجموعة.  عاودت دكتور تيريل لتقول "قدمت تلك الدراسة تحليلًا قويًا بخصوص الطريقة التي يرتبط بها تراكم تلك المواد الكيميائية بالوضع الاقتصادي والاجتماعي للأفراد، وهو ما يمنحنا فهمًا ضروريًا للمساهمة في وضع استراتيجيات تهدف إلى تحسين الصحة".

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - بنية الجسم الكيميائية تتحكم بالغنى والفقر   مصر اليوم - بنية الجسم الكيميائية تتحكم بالغنى والفقر



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon