مصر اليوم - دراسة عن  نظام الرعاية الاجتماعية في ألمانيا

دراسة عن نظام الرعاية الاجتماعية في ألمانيا

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - دراسة عن  نظام الرعاية الاجتماعية في ألمانيا

برلين - مصراليوم

أظهرت دراسة صادرة عن منظمة الشفافية الدولية أن نظام الرعاية الألماني يشجع على الاحتيال والفساد، مما يجعل جودة الخدمات في مرافق الرعاية متدنية. وفيما يعزو البعض ذلك إلى قلة المراقبة، يرجع آخرون الأمر إلى نقص اليد العاملة. يؤثر التحول الديمغرافي على نظام الرعاية في ألمانيا بشكل كبير. إذ تعتبر رعاية المسنين في هذا البلد قطاعا رابحا لمقدمي الخدمات في هذا المجال، خاصة في ظل تزايد شيخوخة المجتمع الألماني مستقبلاً. فبحسب مكتب الإحصاءات الاتحادي، فإن عدد المحتاجين للرعاية سيصل إلى ثلاثة ملايين شخص مع حلول عام 2030. وأوضحت نتائج دراسة صادرة عن منظمة الشفافية الدولية أن نظام الرعاية الألماني يشجع على الاحتيال والفساد. وذلك بتبديد الأموال المخصصة للرعاية في غير محلها والتلاعب بقيمة المبالغ المخصصة للرعاية، بالإضافة إلى اعتماد مؤسسات خدمات الرعاية على عدد قليل من المستخدمين بهدف تحصيل هامش أكبر من الربح. ويبقى "احتمال كشف حالات الغش ضئيلا جدا"، كما تقول عالمة الاجتماع باربارا شتولترفورت، التي ساهمت في كتابة نتائج دراسة منظمة الشفافية الدولية. وتضيف السيدة شتولفورت: "صحيح أن مؤسسات ومراكز خدمات الرعاية تخضع للمراقبة، لكن مصالح الشؤون الاجتماعية التي تقدم الجزء الأكبر من أموال الرعاية، ليس بإمكانها تحليل التقارير وفحص كل الحسابات". سوء أوضاع دور الرعاية الاجتماعية ويضاف إلى ذلك غض الطرف من قبل مستخدمي دور رعاية المسنين، وتحاشيهم فضح سوء أحوال هذه المرافق خوفا من تسريحهم. وذكّرت أخصائية علم الاجتماع شتولفورت بحالة ممرضة المسنين التي توجهت إلى الصحافة لإبلاغ الرأي العام بأن نزلاء دار المسننين التي تعمل فيها يعانون من قلة الرعاية الطبية بسبب النقص الحاد في عدد المستخدمين. ونتيجة لذلك تم فصلها من العمل، قبل أن تنصفها المحكمة الأوروبية العليا وتحكم لصالحها. وتطالب شتولترفورت بحماية مثل هؤلاء المستخدمين. ومن جهته، ينتقد أويغن برايش، رئيس المؤسسة الألمانية لحماية المريض، أوضاع مرافق الرعاية في ألمانيا. ويقول برايش: "بحسب مؤسسات خدمات التغطية الصحية، يوجد في مراكز الرعاية الدائمة 140 ألف حالة سلب حرية، ابتداء بحجز المسنين في الأسرّة وانتهاء بتقييدهم". هذا دون الحديث عن الدمامل التي تصيبهم جراء الاستلقاء لمدة طويلة على نفس المكان في السرير، والاستعمال المبالغ فيه لأدوية الأمراض النفسية في هذه المرافق. توظيف مزيد من المستخدمين وبينما تتعالى الأصوات بفرض مراقبة أكثر صرامة على مرافق الرعاية الصحية والاجتماعية لتحسين أوضاع نازليها وقطع الطريق على الفساد في هذا القطاع، يرى هيربيرت ماول، مدير الهيئة الاتحادية الخاصة للخدمات الاجتماعية، أنه لا فائدة من سن مزيد من أنظمة المراقبة. ويقول ماول: "لدينا حاليا حوالي 100جهاز لمراقبة دور المسنين، ونفس العدد تقريبا لمراقبة خدمات الرعاية في المنازل. وفي حالة الاشتباه بوقوع تجاوزات، تأتي لجان المراقبة فورا ودون سابق إنذار للتحقق من ذلك"، ليخلص ماول في نهاية المطاف إلى أن مرافق الرعاية الألمانية ليست بحاجة إلى تشديد المراقبة وإنما إلى مزيد من المستخدمين.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - دراسة عن  نظام الرعاية الاجتماعية في ألمانيا   مصر اليوم - دراسة عن  نظام الرعاية الاجتماعية في ألمانيا



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon