مصر اليوم - كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد

كتاب "اللغة العربية وهوية الامة" للدكتور ناصر الدين الأسد

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد

عمان - بترا

احتوى كتاب ( اللغة العربية وهوية الامة ) الصادر حديثا عن مؤسسة عبد الحميد شومان على جملة من الموضوعات والقضايا التي تتعلق باشكاليات اللغة العربية باقلام نخبة من الاكاديميين والباحثين الاردنيين والعرب . واستعرض الدكتور ناصر الدين الاسد في احد فصول الكتاب تحت عنوان ( مستقبل اللغة العربية في عالم متغير) المراحل التاريخية التي مرت بها اللغة العربية وصولا الى الوقت الراهن , ورأى ان ما يقال عن العربية بانها جامدة ومتحجرة لم تتطور خلال العصور المتعاقبة غير صحيح وان الحقيقة خلاف ذلك , لانها سايرت الزمن ولها ثوابت ومتغيرات، وان مستقبل اللغة مرتهن بمستقبل الامة وعزائم اهلها , والتعليم وبرامج وسائل الاعلام هما السبيل المباشر للعمل على النهوض باللغة وادابها وثقافاتها . وتناول الدكتور عبد السلام المسدي اشكاليات جوهرية في حقل اللغة العربية امام تحديات العصر نتيجة للتطورات الحديثة مبينا ان الواقع يشهد تراجعا للوعي الخاص بالمسألة اللغوية. ونتيجة ذلك , حذر المسدي من ان تلقى العربية المصير الذي صادفته اللغة اللاتينية عندما انفرطت الى لهجات ثم تطورت الى لغات قائمة بذاتها مبينا ان بقاء الامة متوقف على بقاء هويتها وان هويتها مرتبطة ببقاء لغتها القومية. وينظر الدكتور الطاهر لبيب في احد فصول الكتاب الى اللغة بوصفها مسألة اجتماعية وتتعرض لجملة من القضايا اللغوية مثل قضية التعريب وتجارب التعليم في الوطن العربي وما لها من دوافع وعراقيل ودور مجاميع اللغة العربية في سياق خدمتها . وركز على نتائج تقرير التنمية الانسانية العربية العام 2003 الذي اشار الى ان اللغة العربية في ازمة حقيقية . وبين وزير الثقافة الاسبق الدكتور صلاح جرار في فصل ( اللغة العربية في الثقافة العربية ) ان فكر الامم يتكىء على اللغة اساسا لافتا الى نصوص تراثية واراء لعلماء من الرواد الاوائل بوصفها دلائل وشواهد على جملة من القضايا التي تندرج في اطار العلاقة بين الهوية واللغة مؤكدا ان اللغة هي مأثرة العرب الاولى وعنوان هويتهم واحد مكونات عقيدتهم وانها احد اركان الفكر القومي . وفي فصل ( اللغة العربية الفصحى وهوية الامة العربية في مؤسسات التعليم العالي العربية) رأى الدكتور عيد الدحيات ان التعليم العالي بغير اللغة العربية ينطوي على اخطار واضحة على هوية الشعوب ولحمتها لافتا الى ان ابتعاد الامة عن لغتها هو انفصال عن الهوية وان ابعاد اللغة عن التعليم هو تهديد للوطن وعملية افناء مبرمج للغة . واكد الدحيات ان تمتين العلاقة باللغة العربية الفصحى بوصفها اهم ركائز الوحدة العربية والهوية والسيادة العربية وانها بسبب ارتباطها بالدين الاسلامي اصبحت لغة دينية ولغة قومية في ان واحد واستطاعت ان تكون جسرا بين العالمين العربي والاسلامي. ويناقش فصل (في سبيل معجم تاريخي للغة العربية تأثيل الجذور اللغوية للمعجم) مشروعا حيويا يمثل خدمة للغة العربية وحلما يسعى محبو اللغة العربية الى تحقيقه منذ زمن بعيد في مسعى الى استقطاب المعاني والاشكال والاصوات بمنهجية الاستعانة بما تركته اللغة من اثار بحكم الجوار والاحتكاك الحضاري . وعاين الاعلامي فاروق شوشة رحلته مع اللغة لافتا الى دور الكتاتيب والقراءة المتواصل لعيون الادب العربي وموروثه القديم من شعر ونثر وسير حيث يتوقف على حال اللغة العربية في وسائط الاعلام المرئي والمقروء والمسموع.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد   مصر اليوم - كتاب اللغة العربية وهوية الامة للدكتور ناصر الدين الأسد



  مصر اليوم -

أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك

المغنية ماريا كاري تتألق في فستان وردي أنيق

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت المغنية ماريا كاري، على السجادة الحمراء، أثناء حضورها ليلة " ديفاز هوليداي" في نيويورك، مرتدية فستان وردي مثير. وعلى الرغم من أنها اختارت فستانًا طويلًا إلا أنه كان مجسمًا وكاشفًا عن مفاتنها بفتحة صدر كبيرة، وزاوجته بمجموعة رائعة من المجوهرات. وأظهر ثوب ماريا الرائع منحنياتها الشهيرة بشكل كبير على السجادة الحمراء. وشوهد مساعد ماريا يميل لضبط ثوبها الرائع في حين وقفت هي للمصورين، لالتقاط صورها بابتسامتها الرائعة. وصففت شعرها في تمويجات ضخمة فضفاضة، وتركته منسابًا على كتفيها، وأبرزت بشرتها المذهلة بأحمر خدود وردي، وأكوام من الماسكارا السوداء. وشملت قائمة الضيوف مجموعة من الأسماء الكبيرة المرشحة لتقديم فقرات في تلك الأمسية، إلى جانب ماريا، ومنهم باتي لابيل، شاكا خان، تيانا تايلور، فانيسا ويليامز، جوجو، بيبي ريسكا، سيرايا. وتزينت السيدات في أحسن حالاتهن فور وصولهن إلى الأمسية. وشوهدت آشلي غراهام في فستان مصغر بلون بورجوندي مخملي، الذي أظهر لياقتها…

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد
  مصر اليوم - إستريا Istria  تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 11:03 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

حملات لمقاطعة "الديلي ميل" وحذف التطبيق الخاص بها
  مصر اليوم - حملات لمقاطعة الديلي ميل وحذف التطبيق الخاص بها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:34 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

خبير يؤكد ابتعاد جيل"الآي باد"عن الحدائق العامة
  مصر اليوم - خبير يؤكد ابتعاد جيلالآي بادعن الحدائق العامة

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل
  مصر اليوم - فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم
  مصر اليوم - دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:24 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم
  مصر اليوم - النمسا تبتكر أسرع دراجة نارية كهربائية في العالم

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 13:38 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي
  مصر اليوم - دلال عبد العزيز تبدي سعادتها بتكريم أحمد حلمي

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 15:44 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

فيديو لفتاة في السابعة تطلق أعيرة نارية يسبّب الجَدَل

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 11:17 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد تعرف الشمبانزي على أقرانه عبر مؤخراتهم

GMT 11:14 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

اللبن ذو البكتريا الحية يزيد من دفاعات الجسد

GMT 11:06 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

"إستريا Istria " تعتبر من أفضل الأماكن لقضاء عيد الميلاد

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon