مصر اليوم - الغياب قبل الإجازات وبعدها يطفئ حماس الطلبة

الغياب قبل الإجازات وبعدها يطفئ حماس الطلبة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - الغياب قبل الإجازات وبعدها يطفئ حماس الطلبة

دبي - مصر اليوم

بقيت حلقات مسلسل غياب الطلاب المتكررة قبل وبعد كل اجازة، لكثرة المناسبات الأسرية قبل الإجازات والعطل الرسمية، ووجود مناسبة زواج أو خطبة في محيط العائلة يدفع بالكثير من الطلبة وخصوصًا الفتيات إلى الغياب، لتبرز هذه الظاهرة بكثرة في جميع المراحل الدراسية، على الرغم من المحاولات المتكررة من تقليلها و تخفيفها، لتشكل عائقا أمام العملية التربوية.ناقشت مواقع التواصل الاجتماعي "تويتر" و"فيس بوك"، أثر التغيب قبل وبعد الاجازات والعطل الرسمية على العملية التربوية التي باتت تشكل خطرا على مستويات الطلبة، ولما تسببه من تشتيت الذهن بين المرح والتعليم، وعدم احساس الطلبة بأنهم يعيقون المسيرة التربوية ويمارسون مسلكاً خاطئاً، فإذا ما أظهر الوالدان لامبالاة بل ورضى عن أعمال غير مقبولة، فلا يمكن أن نتوقع توافق أخلاق أبنائهم الطلبة وسلوكهم مع ما يتطلبه النظام المدرسي. يستغل الطلاب والطالبات كثرة الاجازات خلال السنة الدراسية للتغيب قبلها وبعدها في ظل عدم اعتراض الأهل ، فالطلبة لا يدركون أثر هذا الغياب في تحصيلهم العلمي ولا يبالون بالآثار السلبية لكثرة الغياب والأهل لا يدركون أن كثرة أيام الغياب تفقد الطالب حماسه للدراسة واحترامه للأنظمة المدرسية.يقول أحد المغردين "نجد في بعض الإدارات عدم اهتمام فعلي من جانبها بمتابعة مواظبة الطلبة على الدوام، ولا شك أن تراخي بعض المدارس يشجع على تكرار الغياب بل يصبح ظاهرة وربما نجد بعضها غير جادة في عملها قبيل الاجازات الرسمية مما يدفع بالكثير من الطلبة على الغياب، إلا أنه في المقابل نجد إدارات تبتكر أساليب جاذبة لحضور الطلبة قبيل الاجازات كعمل جدول للاختبارات القصيرة أو تكثيف الأنشطة ضماناً لعدم غياب الطلاب، إلا أننا ندرك تماماً أنه ورغم التفاوت الواضح في حرص الإدارات على مواظبة الطلبة على الدوام المدرسي قبيل وبعد العطل المدرسية، نجد أن ما تبنيه إدارة المدرسة تهدمه إدارة مدرسة أخرى قريبة من حيث المسافة لهذه المدرسة". مجموعة من مديري المدارس والمعلمين يشددون عبر "تويتر" على أن قصور أولياء الأمور عن متابعة أبنائهم في هذه المرحلة وقلة التوجيه والمتابعة، وقلة وعي الأسرة بأهمية الدراسة حتى نهاية الفصل الدراسي وفقدان التواصل المستمر بين المدرسة والأسرة من خلال المتابعة اليومية من العناصر المؤثرة بدرجة كبيرة.ويضيف مغرد آخر أن ادراك الوالدين لأهمية التعليم يتوقف على مستواهم الثقافي، وعدم إحساسهم بأهمية التعليم والمواظبة على الدوام المدرسي يجعل ذلك ينعكس على أبنائهم ويشكل أحد الأسباب الهامة لتكرار الغياب.يرى مغرد أن تغيب بعض الطلبة بعد انتهاء امتحانات كل فترة دراسية، يعود لحاجتهم إلى الراحة بعد الجهد المبذول من قبلهم في الامتحانات، وبالتالي يتعمد الكثير منهم الغياب في نهاية الأسبوع، وعبر آخر قائلاً "بات الطلبة في هذا الوقت يكررون الغيابات، ويتم تشجيعهم من قبل أولياء أمورهم على عكس ما كان نحن فيه، حتى في أوقات مرضنا وهو سبب خارج عن إرادتنا، لتكون ردة فعل والدينا اصرارهم علينا بمتابعة الدوام الرسمي وعدم التغيب

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - الغياب قبل الإجازات وبعدها يطفئ حماس الطلبة   مصر اليوم - الغياب قبل الإجازات وبعدها يطفئ حماس الطلبة



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon