مصر اليوم - حركات اليدين هي انعكاس فعلي لما نفكر به أثناء الحديث

حركات اليدين هي انعكاس فعلي لما نفكر به أثناء الحديث

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حركات اليدين هي انعكاس فعلي لما نفكر به أثناء الحديث

واشنطن ـ أ.ش.أ

اقترحت دراسة حديثة أن استخدام اليدين في وصف مهمة ما يعزز معرفتنا بها، إذ ترى الدراسة التي قام بها اثنان من علماء النفس بجامعة “شيكاغو” أن حركة اليدين التي يستخدمها الشخص أثناء الحديث تشكل بالفعل أفكاره. وقد استعان الباحثون بعدد من المتبرعين لحل لغز يعرف بـ”برج هانوي”، وفيه يقوم الأشخاص بتحريك مجموعة من الإسطوانات من وتد لآخر، وبعد إنهاء المهمة يتحدث المشاركين عن كيفية القيام بذلك الشرح الذي يستلزم استخدام حركة اليدين. ثم يقوم المشاركون بمحاولة حل اللغز مرة أخرى، ولكن هذه المرة دون أن يعرفوا أن وزن أقل إسطوانة تتطلب استخدام كلتا اليدين بعد أن كانت في المرة الأولى خفيفة بدرجة تكفي لرفعها بيد واحدة. هذا التغيير في الوزن يسبب مشاكل للأشخاص الذين استخدموا يدًا واحدة عند شرح كيفية تحريك الإسطوانة الصغيرة في المرة الأولى، ويستغرق هؤلاء الأشخاص زمنًا أطول لإكمال المهمة من الأشخاص الذين عبروا باليدين في شرحهم. وتخلص الدراسة إلى أن الإيماء باليدين ساعد المشاركين في تدعيم معلوماتهم عن كيفية حل اللغز، وقد تم تضليلهم وعرقلتهم بسبب عدم معرفتهم بتغير وزن الإسطوانة الصغيرة، كما أوضح معدا الدراسة “سيان بيلوك” و”سوزان جولدين ميدو”. ويرى الباحثان أن “الإيماءات تمثل حالة خاصة، حيث يعتقد البعض أنه ليس لها تأثير مباشر على العالم، بينما العكس هو الصحيح، إذ أنها تشير إلى فعل يستلزم منك القيام به”.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حركات اليدين هي انعكاس فعلي لما نفكر به أثناء الحديث   مصر اليوم - حركات اليدين هي انعكاس فعلي لما نفكر به أثناء الحديث



  مصر اليوم -

خلال مشاركتها في حفلة مجلة " Ocean Drive"

أدريانا ليما تخطف الأنظار بثوبها الذهبي الأنيق

واشنطن - رولا عيسى
تألقت عارضة فيكتوريا سيكريت، أدريانا ليما، في حفلة مجلة Ocean Drive في كومودو، للاحتفال بعدد مارس/ أذار، والذي ظهرت فيه كنجمة على غلافه. وأظهرت بشرتها المتوهجة التي لا تشوبها شائبة في ثوب ذهبي أنيق قصير، كشف عن ساقيها الطويلتين. وانتعلت النجمة زوجًا من الأحذية عالية الكعب. وأظهر الثوب القصير، الجمال الجسدي واللياقة البدنية للعارضة، بينما تدلى شعرها في ذيل حصان على ظهرها. واستخدمت أدريانا كريم الأساس كمكياج، وأضافت بعضًا من اللون البرونزي لبشرتها الناعمة، مع مكياج عيون دخاني ما أبرز عيناها الزرقاء، وارتدت أقراطًا ذهبية دائرية، أكملت مظهرها الأنيق. وحرصت أدريانا على الوقوف بجانب الغلاف الذي يحمل صورتها، وكانت ترتدي في صورة الغلاف بنطلونًا أسود قصيرًا وقميصًا ذهبي، فيما تحاول النجمة إغلاق الأزرار، بينما تنظر للكاميرا، وبدا شعرها الأسود على غرار البوكر في صورة الغلاف، ما أعطى الصورة مظهرًا دراميًا، وحرصت النجمة على التوقيع على غلاف المجلة، أثناء…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 06:52 2016 الجمعة ,30 كانون الأول / ديسمبر

منى أحمد توضح توقعات أبراج الفنانين في 2017
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon