مصر اليوم - قصة ما قبل النوم تصقل مهارات الطفل اللغوية وتعزز ثقته بنفسه

قصة ما قبل النوم تصقل مهارات الطفل اللغوية وتعزز ثقته بنفسه

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - قصة ما قبل النوم تصقل مهارات الطفل اللغوية وتعزز ثقته بنفسه

الكويت ـ كونا

لم يدرك والدا نورة بأن الدقائق المعدودة التي جمعتهما وابنتهما كل ليلة وسط دثار وفير برفقة كتاب يروي حكايات وعلوما حياتية كانت كفيلة بصقل مهاراتها اللغوية واتقانها القراءة والتعبير في سن مبكرة. ووفق نتائج بحث للدورية البريطانية المتخصصة (بي.إم.جي) فإن القراءة للأطفال من شأنها العمل على تحفيز مزيد من التواصل الشفهي الذي يعزز بدوره التطور اللغوي للطفل كما تكاد منافع القراءة للأطفال تكون أعمق من غيرها من النشاطات والالعاب التفاعلية التي تجمع الطفل بالأشخاص البالغين. وفي هذا الشأن اطلعت وكالة الانباء الكويتية (كونا) على تجارب لأهالي 20 طفلا دون سن الدراسة (بين سنتين وخمس سنوات) في ما يخص القراءة لابنائهم حيث أفاد ذوو 10 من هؤلاء الاطفال بأنهم يقرأون لأبنائهم فعلا كلما سنحت لهم الفرصة لذلك. في المقابل ذكر أولياء أمور ستة من الاطفال أنهم يشاركون أطفالهم القراءة بين مرتين أو ثلاث مرات أسبوعيا بينما لفت أربعة منهم الى أنهم يقرؤون لاطفالهم يوميا. ولدى سؤال الاهل ما اذا كانوا يستخدمون لغة الجسد واشارات الاصابع أثناء قراءة القصة على أبنائهم أجاب 10 منهم بأنهم يقومون بذلك للاشارة الى شخصيات القصة في حين أجاب ثمانية بأنهم يشيرون الى الاحرف والشخصيات معا بينما ذكر اثنان بأنهما يشيران الى الاحرف دون غيرها. وتباينت إجابات الآباء عما إذا كان أطفالهم يستوقفونهم أثناء القراء للتعليق أو الاستفسار عن شخصيات أو أحداث أو ألوان أو أحرف يجدونها في القصة حيث أجاب 17 منهم بأن شخصيات القصة تشد أبناءهم أثناء القراءة ولا يملكون وقتها إلا أن يعلقوا أو يستفسروا عنها. وفي هذا الصدد قالت معلمة اللغة الانجليزية في حضانة (اندر فور) الاكاديمية التي تعتمد المنهج الامريكي ماريا دوغلاس إن الاطفال غالبا ما يربطون أحداث القصة وشخصياتها بالواقع ويحاولون تمثيل المشاهد الواردة فيها بعد مضي أيام على قراءتها. أما عن اهتمام الاطفال بالاشكال فذكر 10 آباء بأن أبناءهم كانوا يستفسرون عن الاشكال الهندسية في القصة في ما ذكر 10 من ذوي الاطفال أن أبناءهم تستوقفهم أشكال الاحرف ورسمها ما يؤكد ما جاء في بحث الدورية الطبية البريطانية من أن الاطفال وخلال مشاركتهم غيرهم من البالغين القراءة يتعلمون التمييز بين الاحرف وأن الكتابة تمثل كلمات مقروءة. وعلقت المعلمة ماريا على ذلك أيضا بقولها إن الاطفال فائقو الذكاء وهم أكثر اهتماما بالاحرف كما أنهم يتميزون بالفضول العالي لديهم لتعلم كلمات جديدة تقرأ على مسامعهم للمرة الاولى عند قراءة القصة. وردا على سؤال عن التواصل الشفهي بين الاطفال وذويهم أثناء قراءة القصة ذكر 11 من الآباء أنهم يناقشون تفاصيل القصة وأحداثها مع أطفالهم على الدوام وذكر 8 منهم أنهم يناقشون أبناءهم أحيانا بينما أجاب أحد الاباء بأنه لا يناقش طفله في أحداث القصة مطلقا. وبحسب البحث آنف الذكر فإن القراءة للاطفال قد تعمل على تحفيز مزيد من التواصل الشفهي والذي يحفز بدوره التطور اللغوي للطفل. من ناحيتها أكدت حنين العبيد وهي والدة أحد الاطفال ان ولدها حمد وعمره خمس سنوات مولع بمناقشة القصص التي تقرأها له والدته ويقوم بربطها بأحداث يومية. وعن الصفات التي تميز الطفل الذي يقرأ له ذووه عن غيره من الاطفال أفادت معلمة اللغة العربية في حضانة (أندر فور) مريم أبوعقل بأن الطفل الذي تتم القراءة له يكون أكثر قدرة على التعلم بشكل عام. وقالت أبوعقل ان هذه العادة تساعد في تكوين شخصية الطفل وتوسيع فكره ونمو شخصيته علاوة على أنه يصبح قادرا كذلك على اتقان المهارات اللغوية بشكل أسرع من غيره ممن لا تتم القراءة له. وأشارت الى دور الاهل في تعزيز القراءة والمسؤولية الكبيرة الملقاة عليهم لترغيب الطفل بسماع القصص من خلال احضار القصص المتنوعة والمصورة له وجعله يختار القصص المناسبة لعمره ما قد يعزز ثقة بقدراته.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - قصة ما قبل النوم تصقل مهارات الطفل اللغوية وتعزز ثقته بنفسه   مصر اليوم - قصة ما قبل النوم تصقل مهارات الطفل اللغوية وتعزز ثقته بنفسه



  مصر اليوم -

كشف عن الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين

نعومي كامبل تطلّ في فستان أسود من الدانتيل الخالص

واشنطن ـ رولا عيسى
قادت نعومي كامبل، 46 عامًا، قائمة المشاهير الذين أظهروا دعمهم ليلة افتتاح المسرحية الموسيقية في برودواي "حكاية برونكس"، وبدت مذهلة في ثوب من الدانتيل الخالص الذي عرض الكثير من جسدها للكاميرات والحاضرين، وتركت شعرها الأسود الشهير بشكل أملس طويل، في حين وقفت لالتقاط الصور أمام الكاميرات على السجادة الحمراء في مسرح "Longacre". وظهرت نعومي في فستان بأكمام تصل حتى نصف ذراعها وياقة مغلقة مزركشة، وبدت ملابسها الداخلية السوداء واضحة من خلال النسيج الشفاف، مرتدية صندلًا أسود اللون بكعب عالٍ كشف عن مناكيرها الأحمر، أما المغنية والممثلة المكسيكية تاليا، 45 عامًا، وصلت إلى الافتتاح في ثوب كامل الطول مع خط رقبة منخفض جدًا، حيث أظهرت بفخر جسدها في فستان طويل باللونين الأزرق والفضي، والذي أظهر صدرها وذراعيها بأكمام شفافة، مع تنورة واسعة ذات طبقات، وارتدت حزامًا ذهبيًا لامعًا في وسطها وحملت حقيبة صغيرة أنيقة، رافقها زوجها تومي موتولا الذي…

GMT 08:25 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف
  مصر اليوم - ميرفت رضوان تطرح مجموعتها الجديدة من حلي الخريف

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز
  مصر اليوم - استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 15:08 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"شارلي إبدو" الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها
  مصر اليوم - شارلي إبدو الفرنسية تسخر من أنجيلا ميركل في أول عدد لها

GMT 02:31 2016 الأحد ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

تعليم أميركا واليابان تسابق محموم في الزمن

GMT 02:29 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

لا تدع طفلك يفوز في اللعب دائمًا

GMT 02:27 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

آداب المائدة للطفل فى سن ما قبل دخول المدرسة

GMT 02:24 2016 الإثنين ,07 تشرين الثاني / نوفمبر

رسائل البريد الإلكترونى بعد ساعات العمل تثير غضب الموظفين

GMT 13:49 2016 الأحد ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

حاسة الشم عند المرأة قوية بفضل خلايا المخ
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 10:46 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين
  مصر اليوم - دراسة تفصح عن فجوة في الأجور بين الخرّيجين

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى
  مصر اليوم - أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:57 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

"مرسيدس AMG E63" تحفة تتحدى صنّاع السيارات
  مصر اليوم - مرسيدس AMG E63 تحفة تتحدى صنّاع السيارات

GMT 09:26 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

"رينو تويغو " تتمتع بلمسات رياضية مميزة
  مصر اليوم - رينو تويغو  تتمتع بلمسات رياضية مميزة

GMT 08:31 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل "السبع بنات"
  مصر اليوم - علا غانم تفصح عن أسباب اعتزازها في مسلسل السبع بنات

GMT 13:43 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

القبة "الجيوديسيَّة" صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان
  مصر اليوم - القبة الجيوديسيَّة صديقة للبيئة وتقدم فائد جمَّة للسكان

GMT 07:40 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

سلوى خطّاب أمّ متسلطة وغنيّة جدًا في "يا تهدي يا تعدي"

GMT 13:05 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

أوباما يضيء شجرة عيد الميلاد في غياب ابنته الكبرى

GMT 09:35 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

شامان فيرز لصناعة أزياء الفراء تنافس الماركات العالمية

GMT 08:13 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

تطوير دواء فعّال للوقاية من مرض "الزهايمر"

GMT 12:30 2016 السبت ,03 كانون الأول / ديسمبر

استكشف متعة السفر الفاخر على سفينة كريستال كروز

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 16:31 2016 الجمعة ,02 كانون الأول / ديسمبر

ميزو تطلق هاتفها الذكي Pro 6 Plus بعد 6 أشهر من Pro 6

GMT 08:51 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

يسرا عبد الرحمن توضح أن المرأة هي سر نجاح مجموعتها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon