مصر اليوم - انطلاق حملة لمحاربة ظاهرة الغش في المجتمع

انطلاق حملة لمحاربة ظاهرة الغش في المجتمع

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - انطلاق حملة لمحاربة ظاهرة الغش في المجتمع

القاهرة -ـ داليا أحمد

 انطلقت حملة "بص في ورقتك" لمحاربة ظاهرة الغش، في ممارسة نشاطها مع دخول موسم الامتحانات الدراسية، على يد مجموعة من أعضاء هيئة التدريس في الجامعات والمدارس، والذين يقومون بدورهم في التوعية أمام المدارس والجامعات والحفلات والمراكز الثقافية، بحيث يوزعون استبيانات عن رؤيتنا للغش يعقبه توزيع  لـ "فشار أو قلم أو مج". وذلك بعد أن اجتمع أكثر من 2500 عضو على موقع "فيسبوك" الاجتماعي، راغبين في تغيير وجهة نظر المجتمع في الغش بجميع أنواعه. وتقول أحد الأعضاء المؤسسين للمجموعة ميسرة الليثي: بدأنا نشاطنا منذ العام 2008، بحيث جمعتنا ورشة عمل عن الإيجابية للطبيب النفسي أحمد الأعور، واجتمعنا على فكرة زيادة وعي الطلبة بالأمانة، بحيث يقوم البعض منا بالمراقبة على الامتحانات وتستثيرنا محاولات الطلبة سواء الناجحة أو الفاشلة للغش، وهدفنا هو توعية الطلبة وبالأخص الفئات العمرية من 15 إلى 21 (أي من المرحلة الثانوية حتى نهاية الدراسة الجامعية)، ونحن لا نحاول إقناعهم بالصواب، بل نقدم رؤية أخلاقية بديلة. وتؤكد ميسرة "مهمتنا نشر الوعي سواء بالطريق المباشر أثناء المراقبة أو الطريق غير المباشر وهو التأثير على الطلبة عن طريق رفع الوعي بمدى فداحة الغش، وبث الأمل أن من يرفض الغش سيكون أفضل حالا في عاقبة الأمر". وتقول ميسرة "نريد أن نحقق قول الرسول - صلى الله عليه وسلم – "الخير في أمتي إلى يوم القيامة"، ونعزز إحياء "من غشنا فليس منا"،  فنحن نحلم بإقامة العدل عن طريق منع الغش، ونعيد نشر ثقافة أن الغش عمل غير أخلاقي وغير مقبول اجتماعيًا، وننمي الإحساس بالفخر بالأمانة والاعتماد على النفس، وأن يشعر المجتمع بعاقبة الغش". وقالت الأستاذة في كلية الإعلام جامعة القاهرة الدكتورة حنان بدر لـ "العرب اليوم": انضممت للمبادرة لأني أرى أنها من أهم المبادرات الاجتماعية، التي تسعى إلى رفع الوعي بخطورة تلك الظاهرة التي تمس قضايا مصر المزمنة، فالغش ليس "فزلكة أو فهلوة" بل في النهاية سرقة لعلم، وأعتقد أن دور الإعلام في تلك القضية هدام، خصوصًا وأنه يبرر الغش، هذا بالإضافة إلى تشجيع أولياء الأمور أبناءهم الطلاب صراحة على الغش. وتضيف "نعمل متطوعين على اختلاف خبراتنا في مجالات علم النفس والتسويق والتربية والتعليم من أجل التصدي للغش. وأرى أن هناك بعض ردود الأفعال التي تعتبر كوميديا سوداء، فهناك من رأى أنها صدقة جارية أو أنها نوع من الإيثار، وأن من يمتنع عن الغش هو ندل أو دحيح، لكن من ناحية أخرى هناك الكثيرين ممن يرفضون الغش ووجدوا في المبادرة فرصة لمحاربته".    

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - انطلاق حملة لمحاربة ظاهرة الغش في المجتمع   مصر اليوم - انطلاق حملة لمحاربة ظاهرة الغش في المجتمع



  مصر اليوم -

خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد

كارا ديليفنغن تخطف الأنظار بفستانها القصير

نيويورك ـ مادلين سعاده
تألقت الممثلة كارا ديليفنغن، خلال حضورها العرض الأول لفيلمها الجديد " Valerian and The City of a Thousand Planets"، في لوس أنجلوس، مرتدية فستانًا من الصوف، مع سترة كولارد أنيقة، وتركت شعرها الأشقر القصير ينساب على كتفيها. وحضرت عرض الفيلم، صديقتها العارضة كيندال جينر، التي ارتدت فستانًا من الساتان الملتف حول جسدها، يظهر ساقيها الطويلتين اللافتتين للنظر. وسيعرض الفيلم في دور عرض السينما الأميركية في 21 تموز/يوليو 2017. وفي ليلة الجمعة الماضية، تم وضع كارا في موقف حرج من قبل غراهام نورتون، حيث استضافها في حدث يوم الأنف الأحمر. وغطت الدردشة مع المذيع الساخر مجموعة متنوعة من المواضيع، واحد على وجه الخصوص، انخفض مثل بالون من الرصاص، عندما قرر غراهام تكرار شيء قالته العارضة له وراء الكواليس على انفراد. وقال غراهام للنجمة، "اعتقد أنه من السهل إحراجك"، والتي سألته "لماذا؟" مع نظرة قلقة في عينيها. ورد غراهام، "حسنا…
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon