مصر اليوم - مؤسسة حقوقية تنتقد سيطرة الإسلاميين على اللائحة الطلابية

مؤسسة حقوقية تنتقد سيطرة الإسلاميين على اللائحة الطلابية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - مؤسسة حقوقية تنتقد سيطرة الإسلاميين على اللائحة الطلابية

القاهرة – علي رجب

قالت مؤسسة حرية الفكر والتعبير، إنها تنتظر قرارا جمهوريًا بقانون للتصديق على اللائحة الطلابية الجديدة، الذي بناء عليه سيتم إجراء انتخابات الاتحادات الطلابية لهذا العام. وأكدت المؤسسة أن هذا القرار يأتي وسط تضارب في الآراء داخل الوسط الطلابي, فرغم وجود بعض المواد الإيجابية ومنها إتاحة ممارسة الأنشطة السياسية ورفع أيدي الجامعات عن الاتحادات، إلا أن هناك بعض المواد التي تختلف عليها العديد من القوى السياسية داخل الجامعة، حيث لم تستطيع هذه القوى الوصول لصيغ توافقية لهذه المواد لسيطرة تيارات الإسلام السياسي على اتحاد الطلاب، وتعنتها، ورغم طرح بعض مبادرات التوافق من قبل تيارات سياسية، وأعضاء في هيئة التدريس إلا أن جميعها باءت بالفشل في النهاية. وتابعت المؤسسة، في بيان لها، الأربعاء، أنه "رغم كل محاولات التعتيم و الغموض التي شابت عملية وضع اللائحة، إلا أن مؤسسة حرية الفكر والتعبير استطاعت الحصول من أحد طلاب اتحاد طلاب مصر على النسخة التي قدمها الاتحاد إلى المجلس الأعلى للجامعات، والتي من خلالها استطعنا التوصل لأهم النقاط الخلافية  داخلها. وأوضحت أن أبرز تلك النقاط نص المادة (318)، على أن "الاتحادات الطلابية هي الممثل الشرعي لآراء الطلاب داخل الجامعة، ويمارس الطلبة من خلالها كافة النشاطات لأنها هي المعنية بتنظيم هذه النشاط"، وأيضا (319) التي نصت على أن "لطلاب التعليم المفتوح والدراسات العليا والوافدين المسددين لرسوم الاتحاد الحق في ممارسة كافة أنشطة الاتحاد دون أن يكون لهم حق الانتخاب أو الترشيح"، والمادة (330) التي نصت على أن "يختار وزير التعليم العالي بناءً علي اقتراح المجلس الأعلى للجامعات مستشاراً لكل لجنة من لجان الاتحاد العام لطلاب مصر"، والمادة (324) التي نصت على أن "يقترح مجلس الاتحاد اثنين من أعضاء هيئة التدريس لكل لجنة من لجان المجلس من ذوي الخبرة في مجال نشاط اللجنة إلي عميد الكلية أو المعهد ليختار من بينهما مستشاراً للجنة للعمل تحت إشراف وكيل الكلية أو المعهد لشؤون التعليم والطلاب لتقديم الدعم والمشورة ". وأكدت المؤسسة، أن اللائحة الطلابية الجديدة تعتبر إنذارا خطيرا لحرية إقامة الأنشطة الطلابية من قبل الطلاب، وتعتبر سيطرة وهيمنة كاملة للاتحاد عليها، ولا تكفل بأي شكل حرية العمل والنشاطات والتنظيمات الطلابية خصوصا في ظل سيطرة تيار واحد عليها وهو التيار الإسلامي. وأدانت مؤسسة حرية الفكر والتعبير عملية التعتيم التي شابت وضع اللائحة الطلابية من قبل اتحاد طلاب مصر، كما أدانت سيطرة التيار الإسلامي على وضع اللائحة، وتهميش باقي التيارات الطلابية، بما فيها طلاب بعض الاتحادات الطلابية غير الممثلة في اتحاد طلاب مصر، أو المنسحبة منه، اعتراضا علي أدائه، مؤكدة أنها ستظل تدعم استقلال العمل الطلابي بكل السبل مهما كانت العقبات التي تحول تحقيق ذلك

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - مؤسسة حقوقية تنتقد سيطرة الإسلاميين على اللائحة الطلابية   مصر اليوم - مؤسسة حقوقية تنتقد سيطرة الإسلاميين على اللائحة الطلابية



  مصر اليوم -

صفّفت شعرها في شكل وجه الكعكة المنخفضة

كيم كارداشيان جميلة في عشاء رومانسي مع زوجها

نيويورك - مادلين سعاده
بدأت درجات الحرارة في الارتفاع في لوس أنجلوس، وتحاول كيم كارداشيان أن تستغل ملابسها الشتوية العصرية قبل انقضاء الموسم، وبدت نجمة تليفزيون الواقع البالغة من العمر 36 عامًا أنيقة عندما وصلت لتناول العشاء في برينتوود، كاليفورنيا رائعة في معطف طويل مخملي أسود، ولم تكن وحدها في هذه المناسبة، فقد انضم إليها زوجها كاني ويست في ليلة مواعدة حميمة. وأخذت كيم نهج فامبي، في اللوك الذي ظهرت به في تلك الأمسية، حيث ارتدت الأسود بالكامل، بما في ذلك توب محض، بنطلون، وجوارب دانتيل طويلة، وصففت النجمة شعرها الأسود الفاحم في شكل وجه الكعكة المنخفضة، فيما فرقته من المنتصف، ووضعت زوجًا كبيرًا من النظارات السوداء، وأبقت نجمة آل كارداشيان على جمالها الطبيعي مع الحد الأدنى من المكياج على وجهها، وتصدّر وجهها شفاهها اللامعة. وارتدى كان كاني، 39 عامًا، ملابسه بشكل مريح كما اعتاد على ذلك، حيث كان يرتدي سترة كريونيك…

GMT 10:31 2017 الثلاثاء ,28 آذار/ مارس

حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم - حمودة شيراز تبدع في الرسم على الخزف والفخار
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon