مصر اليوم - المخابرات تعرض على التعليم شراء أجهزة لمنع الغش بالمحمول

المخابرات تعرض على "التعليم" شراء أجهزة لمنع الغش بالمحمول

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - المخابرات تعرض على التعليم شراء أجهزة لمنع الغش بالمحمول

القاهرة ـ وكالات

عرضان تلقاهما وزير التربية والتعليم، الدكتور إبراهيم غنيم، من جهاز الأمن القومى «المخابرات» بشأن توفير أجهزة الكشف عن الهواتف المحمولة فى أثناء عمل اللجان الامتحانية، لوقف ظاهرة الغش عن طريق الهواتف المحمولة التى واجهتها التعليم فى امتحانات الثانوية العام الماضى، حيث تم تسريب أسئلة الامتحانات عبر أجهزة «البلاك بيرى» للمواقع الإلكترونية فى أثناء انعقاد اللجان، خصوصا بعد رفض وزارة الاتصالات تشغيل أجهزة التشويش، وهو الأمر الذى دفع وزارة التعليم إلى البحث عن آليات بديلة للكشف عن الهواتف المحمولة باللجان. مصادر بالتعليم، كشفت أن ملف أجهزة الأمن القومى تم إسناده إلى مركز التطوير التكنولوجى بالوزارة، بعد نقل اللواء حسام أبو المجد -الذى تولى الملف سابقا- إلى المجمع التعليمى بالإسماعيلية، لافتة إلى أن المخابرات أرسلت جهازين إلى الوزارة للكشف عن أجهزة الهواتف المحمولة داخل اللجان، من خلال تنبيه الملاحظ بإشارة على هيئة «صافرة». المصادر كشفت عن أن الجهازين سيكلفان الوزارة ما يقرب من 35 مليون جنيه، خصوصا أن أحدهما لا يكفى الاستعانة بجهاز واحد منه لكل مدرسة تضم مجموعة من اللجان، وهو الأمر الذى ستضطر معه الوزارة إلى شراء ما يقرب من 1554 جهازا على الأقل، طبقا لعدد اللجان الامتحانية، وأكدت المصادر أن وزير التعليم لم يبت حتى الآن فى قبول العرض من عدمه. مساعد وزير التعليم للتطوير التكنولوجى السابق، المهندس محسن عبيد، أوضح أن كشف تلك الأجهزة ليس ذات كفاءة عالية، ولا تصلح للكشف عن أجهزة البلاك بيرى والهواتف المحمولة داخل اللجان الامتحانية، مؤكدا أن شراء تلك الأجهزة سيكلف الوزارة ملايين الجنيهات دون عائد، نظرا لحتمية وجود جهاز بكل لجنة منفصلة، فى الوقت الذى تحتوى فيه المدرسة الواحدة على ما يقرب من 10 لجان. عبيد أوضح كذلك أن تلك الأجهزة تشبه إلى حد كبير أجهزة الكشف الموضوعة أمام أبواب المطار، التى ليس لها أى قيمة أمنية، مما يفقدها أهميتها العملية فى تأمين الامتحانات ومنع الغش الجماعى، مضيفا أن الحل الوحيد للقضاء على هذه الظاهرة هو استصدار قرارات وزارية حاسمة بمعاقبة الطلاب، حال قيامهم باصطحاب أجهزة الهواتف المحمولة داخل اللجان الامتحانية.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - المخابرات تعرض على التعليم شراء أجهزة لمنع الغش بالمحمول   مصر اليوم - المخابرات تعرض على التعليم شراء أجهزة لمنع الغش بالمحمول



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon