مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر

"علماء مصر": المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - علماء مصر: المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر

القاهرة- علي رجب

طالب خبراء التعليم والبحث العلمي في مصر الحكومة بإعادة دراسة فكرة تأسيس مجلس وطني للتعليم في ظل وجود 3 مجالس تقوم بنفس الهف، مشددين على أن وجود أكثر من جهة يشتت البحث العلمي ويزيد من البيقرواطية في مصر.  وقال وزير التربية والتعليم الأسبق الدكتور أحمد ذكي بدر، "إن أول مادة في قانون المجلس الوطني للتعليم، تؤكد أن المشروع يتحدث عن دولة أخرى غير مصر، وليس مطروحاً للمناقشة، لأنه ذكر مقر المجلس في القانون، (مدينة القاهرة الكبرى)، وبالتالي لا نعرف أين هذه المدينة التي يقصدها القانون؟". وأضاف في كلمته السبت، في "مؤتمر علماء مصر" في كلية الآداب جامعة عين شمس، أنه مع الجهة التي تخطط وتنظم التعليم في مصر، ولن يؤثر ذلك على استقلالية الجامعات، مشدداً على ضرورة دراسة قانون المجلس الوطنى للتعليم بشكل جيد، بجانب تعديل كل قوانين التعليم، ووضع سياسات جديدة، يشرف عليها متخصصون. رفض رئيس المجلس القومي للبحث العلمي سابقاً الدكتور هانى الناظر، إنشاء مجلس وطني للتعليم والبحث العلمي. وأشار "الناظر"،إلى أن إنشاء هذا المجلس يعتبر إهداراً للمال العام، خاصة أن هناك 3 مجالس أخرى تقوم بنفس الدور المقترح لهذا المجلس، وهى المجلس الأعلى للعلوم والتكنولوجيا، والمجالس القومية المتخصصة، والمجمع العلمي، مؤكداً أنه سيتم إنشاء فرع لهذا المجلس بجميع المحافظات، إضافة إلى الفرع الرئيسي في العاصمة، وهو ما يمثل عبئاً على ميزانية الدولة في المرحلة الحرجة التي تمر بها مصر، مضيفاً أن المجالس الثلاثة تقوم بوضع رؤى استراتيجية للبحث العلمي في مصر، ومن المقرر أن يقوم المجلس الجديد بنفس الدور، لافتاً إلى أنه فى حالة موافقة مجلس الشورى على إنشاء هذا المجلس سيتم تعيين رئيس المجلس بقرار من رئيس الجمهورية وبعضوية 25 بتعيين من مجلس الشورى. من جانبه طالب نائب وزير الخارجية الأسبق الدكتور مصطفى الفقي، العلماء والباحثين بمحاصرة صاحب وصانعي القرار في مصر، بالاقتراحات، لحل الأزمات التي تمر بها مصر في جميع المجالات، قائلاً، "مصر لو ضاعت ضاعت معها المنطقة بالكامل"،مضيفاً أنه على رجال السياسة أن يتواروا للخلف، وأن يفتحوا المجال للعلماء ليتقدموا لإيجاد حلول لجميع الأزمات التي تمر بها مصر. وأشار  إلى أن جماعه الإخوان المسلمين لديهم علماء مميزين، ولكنهم لم يستغلوا حتى الآن، موضحاً أن الإخوان إذا تقدموا بحلول علمية ومنهجية للأزمات التي تمر بها مصر سيكون هو أول المؤيدين لجماعة الإخوان. فيما طالب وزير التعليم العالي الأسبق الدكتور معتز خورشيد، توضيح دور المجلس الوطني للتعليم والبحث العلمي، سواء من ناحية الفرق بين التخطيط والإدارة وانعكاس دور هذا المجلس على استقلالية الجامعات، مشدداً على ضرورة وجود شفافية في اختيار أعضاء هذا المجلس، الذين سيتم تعينهم من قبل مجلس الشورى، مؤكداً أنه لا يمانع من إنشاء مثل هذا المجلس ولكن ليس بشكل متسرع مثلما يحدث الآن في مجلس الشورى.  

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر   مصر اليوم - علماء مصر المجلس الوطني للتعليم بحاجة إلى إعادة النظر



  مصر اليوم -

صففت شعرها الأسود بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها

ناعومي كامبل تتألّق في فستان شفاف مع حقيبة حساسة

نيويورك _ مادلين سعاده
تعتبر ناعومي كامبل، 46 عامًا إحدى أبرز عارضات الأزياء الأكثر شهرة في العالم، ولم تكن ناعومي كامبل خجولة من إظهار تفاصيل جسدها الشهير ليلة السبت، إذ امتنعت عن ارتداء حمالة صدر تحت ثوب أبيض من تصميم رالف و روسو مقترنا بمعطف أبيض مطابق، وجاء الفستان كاشفًا لملابسها الداخلية الثونغ لتبدو واضحة للعيان، على الرغم من أنه جاء طويلا يصل حتى كاحليها، مع المعطف ذو الريش. وأمسكت حقيبة حساسة على شكل مظروف وكعب أبيض معدني لإضافة شكل أنيق إلى اللوك، وصففت ناعومي شعرها الأسود الفاحم بشكل انسيابي ليتدلى على كتفيها دون عناء، فيما رفعته من المركز ليظهر وجهها الصافي الخالي من العيوب، في حين أضافت الأقراط المتدلية من أذنيها لمسة من البريق، وأضافت مانيكير أحمر ومكياج عين سموكي لإضفاء نظرة مبهرة. وانضمت النجمة إلى أمثال شارليز ثيرون وشارلي شكس في هذا الحدث، وهو مهرجان هونغ كونغ السنوي الثالث للجمعيات…
  مصر اليوم - تجربة الغطس في أنتركاتيكا بين المتعة والموت

GMT 07:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك
  مصر اليوم - إليكِ نصائح سهلة لإعادة ترتيب منزلك

GMT 05:11 2017 الإثنين ,27 آذار/ مارس

همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم - همسة ماجد توضح دور والدتها في دعمها
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم
egypttoday egypttoday egypttoday egypttoday
Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon