مصر اليوم - حارب الاسترتش بدلاً من العلم نور على جدران مدرسة في الاسكندرية

حارب الاسترتش" بدلاً من "العلم نور" على جدران مدرسة في الاسكندرية

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - حارب الاسترتش بدلاً من العلم نور على جدران مدرسة في الاسكندرية

الاسكندرية – أحمد خالد

حافظو على مصر", "العلم نور", "علموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل"..هذه نماذج لعبارات موجودة على أغلب جدران المدارس الحكومية في الإسكندرية. هذه العبارات ليست غريبة فتقريباً أغلب المدارس توجد عليها مثل تلك العبارات التي تدعو إلى مكارم الأخلاق وحب الوطن, إلا أن الغريب في مجمع مدارس منطقة "زيزينيا" هو وجود عبارات مسيئة كتبها مجهولون تسللوا في جنح الظلام ليتفاجئ بها سكان الحي "الراقي" لينزل عليهم كالصاعقة . العبارات المكتوبة تحارب ما يسمي بالعري والملابس الضيقة , مثل "حارب الاسترتش", "ألا تخافي الله", بالإضافة إلى بعض العبارات الأخرى البذيئة التي لا يمكن أن تخرج من شخص متدين وعرف تعاليم الإسلام السمحة التي لا تسمح بنشر مثل هذه الألفاظ. وتسببت العبارات في حالة من الضيق بين سكان المنطقة خاصة أنها تعدت أسوار المدرسة لتنتشر في أرجاء الشارع بشكل فج لما تحمله من عبارات مسيئة. تقف سيدة خمسينية ومعها ابنتيها في ذهول أمام تلك العبارات وعلامات الامتعاض على وجوهها, قائلةً:"ما هذا التخلف.. أهكذا تكون النصيحة.. ومن الذي نصبهم ليكونوا قضاة يحكمون على الملابس بأنها محترمة أو غير محترمة ". علامات الذهول أصبحت واضحة علي ابنتيها اللتان لم يتعدا عمرهما العشرين ربيعاً.. تتمتم إحداهن قائلة:"من الذي كتب مثل هذه العبارات .. وهل تكون النصيحة بهذا الشكل ؟". ردود الفعل المستهجنة لم تقتصر على هذه الأسرة فقط فأغلب المارة يلاحقهم نفس الشعور الذي وصلت إليه السيدة وابنتيها .. وسط همهمات تخرج منهم وكأن لسان حالهم يقول أين ذهبت الإسكندرية مدينة الحضارة والتاريخ الذي كان يستوعب كافة الأجناس والثقافات ليعيشوا في ود وسعادة . الأفكار الغريبة والمتطرفة لم تظهر إلا بعد إنطلاق ثورة 25 كانون الثاني/ يناير, إلا أن المتعمق في الأمر سيجد أنها كانت موجودة تحت جنح الظلام تنتظر اللحظة المناسبة لتخرج إلى الشوراع . هذه الواقعة ليست الأولى في الإسكندرية، فقد ظهرت مثل هذه العبارات على كورنيش البحر من فترة قبل أن يخرج أيضا بعض دعاة الظلام ليلون تمثال عروس البحر المواجه لمكتبة الإسكندرية في إشارة منهم إلى رفضهم لوجود مثل هذا التمثال. وأبدى مثقفوا " الثغر" إستيائهم تجاه هذا التصرف مطالبين الجهات المختصة بأهمية الحفاظ على تراث المدينة وفنها من يد المتطرفين الذين يكرهون الفن.

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - حارب الاسترتش بدلاً من العلم نور على جدران مدرسة في الاسكندرية   مصر اليوم - حارب الاسترتش بدلاً من العلم نور على جدران مدرسة في الاسكندرية



  مصر اليوم -

أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك

فيكتوريا بيكهام تبدو أنيقة في فستان أزرق منقوش

نيويورك - مادلين سعادة
تألقت فيكتوريا بيكهام أثناء تجولها في رحلة التسوق في نيويورك، مرتدية فستان منقوش باللونين الأزرق والأبيض، يصل طوله إلى الكاحل. وأبرزت لياقتها البدنية وسيقانها الطويلة في زوج من الأحذية البيضاء بكعب فضي. وبدا الفستان ممسكًا بخصرها، مما أظهر رشاقتها المعهودة، ووضعت إكسسوار عبارة عن نظارة شمس سوداء، وحقيبة بنية من الفراء، وصففت شعرها الأسود القصير بشكل مموج. وشاركت الأسبوع الماضي، متابعيها على "انستغرام"، صورة مع زوجها لـ17 عامًا ديفيد بيكهام، والتي تبين الزوجين يحتضنان بعضهما البعض خلال سهرة في ميامي، فيما ارتدت فستان أحمر حريري بلا أكمام.  وكتبت معلقة على الصورة "يشرفنا أن ندعم اليوم العالمي للإيدز في ميامي مع زوجي وأصدقائنا الحميمين". وكانت مدعوة في الحفل الذي أقيم لدعم اليوم العالمي للإيدز، ووقفت لالتقاط صورة أخرى جنبًا إلى جنب مع رجل الأعمال لورين ريدينغر. وصممت فيكتوريا سفيرة النوايا الحسنة لبرنامج الأمم المتحدة المشترك العالمي، تي شيرت لجمع…

GMT 10:27 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف
  مصر اليوم - مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة
  مصر اليوم - كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 11:09 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة
  مصر اليوم - عبد الناصر العويني يعترف بوجود منظومة قضائية مستبدة

GMT 13:00 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم - هيئة تنظيم الاتصالات البريطانية تلغي لقاء مارين لوبان
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 12:32 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

طلاب يقترعون لصالح الحصول على "كراسي القيلولة"
  مصر اليوم - طلاب يقترعون لصالح الحصول على كراسي القيلولة

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة
  مصر اليوم - رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية
  مصر اليوم - إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:21 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

شركة "نيسان" تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة
  مصر اليوم - شركة نيسان تختبر تكنولوجيا السيَّارات ذاتيَّة القيادة

GMT 11:18 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

شركة "شيفروليه" تطرح سيارتها المميّزة "كروز 2017"
  مصر اليوم - شركة شيفروليه تطرح سيارتها المميّزة كروز 2017

GMT 09:40 2016 الأحد ,04 كانون الأول / ديسمبر

مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية
  مصر اليوم - مروان خوري يشيد بمشاركته في مهرجان الموسيقى العربية

GMT 10:34 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

"فوود كلاود" يساهم في توزيع الطعام المهُدر
  مصر اليوم - فوود كلاود يساهم في توزيع الطعام المهُدر

GMT 09:45 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إلهام شاهين تعرب عن سعادتها بنجاح "يوم للستات"

GMT 14:16 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

رغم أن الرجال لا يسمحون لهن بإمساك هواتفهم المحمولة

GMT 09:52 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

أسماء عبد الله تُصمم مجموعة متميزة من الأزياء الشتوية

GMT 12:43 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

إعادة إنتاج محرِّك للسيارات يعود للحرب العالمية الثانية

GMT 20:33 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

كيت هاكسيل تطلي الجدران بألوان مشرقة

GMT 08:38 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

دراسة تؤكد خفض المكسرات من أمراض القلب

GMT 09:42 2016 الثلاثاء ,06 كانون الأول / ديسمبر

مدينة بورتو تضم حزم الثقافة والتاريخ والحرف

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 12:55 2016 الإثنين ,05 كانون الأول / ديسمبر

لينوفو تكشف عن موعد إطلاق هاتف Phab2
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon