مصر اليوم - ألمانيا وجهة علمية جذابة للأطر الأجنبية المتخصصة

ألمانيا وجهة علمية جذابة للأطر الأجنبية المتخصصة

  مصر اليوم -

  مصر اليوم - ألمانيا وجهة علمية جذابة للأطر الأجنبية المتخصصة

برلين - مصر اليوم

عشر الأطر العلمية المتخصصة في ألمانيا من الأجانب، والعدد مرشح للارتفاع يوميا بفضل الإجراءات المحفزة التي اتخذت مؤخرا، وجعلت من ذلك البلد وجهة جذابة للأطر الأجنبية تقف ألمانيا كمركز علمي أمام تطور جديد. فوفق دراسة قام بها المكتب الفيدرالي للهجرة واللجوء مؤخرا، سيتم توظيف زهاء مليوني شخص في مجال الأبحاث والتطوير، ثلثان منهم حاصلين على شهادات جامعية. ونظرا للتطور الديموغرافي الحاصل داخل المجتمع الألماني، أصبحت البلاد بحاجة إلى المزيد من الخبراء الأجانب لسد الوظائف الشاغرة ألمانيا وجهة جذابة وأبدت غالبية الأطر الأجنبية المتخصصة سعادة بالعيش والعمل داخل ألمانيا. والفضل في ذلك يعود إلى مجموعة إجراءات اتخذت، كانت على رأسها المبادرة المشتركة بين الاتحاد والولايات للاستثمار داخل الجامعات حتى تصبح أكثر جاذبية. علاوة على ذلك، ساهمت السمعة الطيبة التي تتمتع بها المعاهد الألمانية العلمية في العالم، كمعهد ماكس بلانك وجمعية هيلمهولتز ومراكز الأبحاث التابعة للشركات الكبرى كشركة باير العملاقة، في تعزيز صورة ألمانيا لدى المتخصصين والخبراء في العالم ويشير غيورغ شول المتحدث الإعلامي عن مؤسسة أليكسندر فون هوموبلد إلى أهمية "العوامل الجانبية" أيضا. ففي إطار دراسة شارك فيها عدد من الطلبة الجامعيين الحاصلين على منح، عبّر هؤلاء عن رضاهم عن مستوى روض الأطفال ومدى تواصل الألمان معهم باللغة الانكليزية، حتى أن 91% بالمائة منهم أظهروا "استعدادا للعودة إلى ألمانيا في حال مغادرتها"في المقابل وجه المشاركون انتقادات شديدة بسبب البيوقراطية الإدارية التي واجهوها، وذلك إلى جانب الصعوبة الكبيرة في إيجاد مسكن خاصة في المدن الجامعية. وهو الأمر الذي استجابت له الجامعات بافتتاح مراكز لاستقبال الأكادميين الأجانب، ومهمته مساعدة هؤلاء على قضاء أشغالهم الإدارية وحاجاتهم اليوميةمهندسون وتقنيون ومن مجموع ثمانمائة ألف خبير في ألمانيا برمتها، هناك ثمانون بالمائة منهم من مهندسين ومتخصصين في مجال العلوم الطبيعية. والعلاقة النسبية ذاتها نجدها بين الأطر الأجانب، فـ11,2 منهم يعملون في مجال الرياضيات والإعلاميات. وهو الأمر الذي يعتبره آندرياس بلوك صاحب دراسة "الأطر الأجانب في ألمانيا"، مؤشرا طيبا بعد "تذمر طويل من نقص حاد في عدد الأطر"وأوضحت أرقام مكتب الإتحاد الفيدرالي للجوء والهجرة أن غالبية الخبراء الأجانب من دول أوروبية. وهؤلاء عكس زملاءهم الأجانب يتمتعون بحرية اختيار رب العمل. بيد أن ذلك لا ينف أن الأطر الصينية والأمريكية والعربية تجد في ألمانيا وجهة جذابة من جهتها، أكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) في دراسة جديدة أن الشروط القانونية لهجرة العقول إلى ألمانيا ملائمة مقارنة بدول أخرى. كما أن هناك سلسلة من القرارات التحفيزية اتخذت في الآونة الأخيرة والتي سهلت على الأجانب الهجرة إلى ألمانيا، "كمراقبة السوق بشكل متواصل ورفع الأجور حسب الاختصاصات وقاعدة العرض والطلب. علاوة على اعتماد بطاقة الإقامة الزرقاء لليد العاملة المتخصصة والتي تمنح صاحباها امتيازات مهمة" حسبما يقول بلوك استنزاف الأدمغة؟ غير أن الخبراء يحذرون من هجرة العقول، لما تتركه من آثار سلبية على اقتصاديات الدول الأم. ويؤكد قسم منهم حدوث فراغ وخلل حاد في الصندوق الاجتماعي كنتاج عن "استنزاف لتلك الأدمغة" „brain drain“، باعتبار أنها فئة تساهم في الصندوق الحكومي. في المقابل، يرى غيورغ شول من مؤسسة هومبولد أن العكس هو ما يحدث، أي أننا أمام "حركية الأدمغة" „brain circulation“، موضحا بأن "غالبية الأطر التي أمضت فترة في ألمانيا للدارسة أو لإجراء أبحاث علمية عادت إلى بلادها، قبل أن تعود مرة أخرى لألمانيا، ثم إلى بلدها وهكذا". ويضيف الخبير أن تلك الفئة "استضافت أيضا أطرا ألمانية في بلدانها". وكل هذه المعطيات تدل على "أن علينا الرهان على شبكة علمية وليس على مركز جغرافي ثابت"ويبقى على البلدان المصدرة للأدمغة أن تعمل على توفير الظروف المحفزة لعودة محتملة لأدمغتها التي ستساهم بقدر كبير في الدفع بالعملية الإنمائية، حسب بلوك نفسه. خدمة 

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

  مصر اليوم - ألمانيا وجهة علمية جذابة للأطر الأجنبية المتخصصة   مصر اليوم - ألمانيا وجهة علمية جذابة للأطر الأجنبية المتخصصة



  مصر اليوم -

GMT 11:26 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية
  مصر اليوم - أميرة بهاء تطرح مجموعتها الجديدة من الأزياء الشتوية

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم
  مصر اليوم - خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها
  مصر اليوم - فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 12:36 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة "اليورو"
  مصر اليوم - ديفيد كاميرون يحذّر من سقوط عملة اليورو

GMT 13:43 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم - بشرى شاكر تتحدّث عن أهمية مشاريع المجال البيئي
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -

GMT 07:41 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة
  مصر اليوم - أفضل أماكن للتعلم في أوروبا وبأسعار منخفضة وملائمة

GMT 14:37 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

إحدى الناجيات من أسر "داعش" تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين
  مصر اليوم - إحدى الناجيات من أسر داعش تدعو بريطانيا لقبول اليزيدين

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر
  مصر اليوم - غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016
  مصر اليوم - أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 10:24 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد
  مصر اليوم - سانغ يونغ تطرح سيارة عائلية مميزة بسعر زهيد

GMT 09:48 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم
  مصر اليوم - بنتلي تقدم أسرع سيارة دفع رباعي في العالم

GMT 10:13 2016 الأربعاء ,07 كانون الأول / ديسمبر

مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام
  مصر اليوم - مي عمر تعرب عن سعادتها بالتمثيل أمام عادل إمام

GMT 10:45 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض
  مصر اليوم - انضمام الزراف إلى قائمة الأنواع المهددة بالانقراض

GMT 09:58 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

غادة عبد الرازق تؤدي دورًا مختلفًا في "أرض جو"

GMT 12:00 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

نجلاء محمود تطرح مجموعة ملفتة من إكسسوار شتاء 2017

GMT 11:00 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

غواص هولندي يلتقط صورًا لمخلوق بحري نادر

GMT 09:19 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

فاتن أحمد تبتكر شموعًا تضاء ليلًا دون إنارتها

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

نقص الحديد يؤثّر على نقل الأوكسجين في الدم

GMT 08:07 2016 السبت ,10 كانون الأول / ديسمبر

خدمة جديدة لإقامة خيمة مميّزة في أي مكان في العالم

GMT 10:26 2016 الخميس ,01 كانون الأول / ديسمبر

أهم الأحداث الفلكية عن شهر كانون الأول لعام 2016

GMT 15:25 2016 الجمعة ,09 كانون الأول / ديسمبر

مشكلة بطارية آيفون 6 إس أكثر انتشاراً مما كانت آبل تعتقد

GMT 15:34 2016 الخميس ,08 كانون الأول / ديسمبر

الموديل لوتي موس تسير على خُطى شقيقتها وتعرض أزياء شانيل
  مصر اليوم -
  مصر اليوم -
 
 Egypt Today Facebook,egypt today facebook,مصر اليوم الفيسبوك  Egypt Today Twitter,egypt today twitter,مصر اليوم تويتر Egypt Today Rss,egypt today rss,مصر اليوم الخلاصات  Egypt Today Youtube,egypt today youtube,مصر اليوم يوتيوب Egypt News Today,egypt news today,أخبار مصر اليوم

Powered and Developed by FilmMatters

Copyright © 2016 Egypttoday

Developed by FilmMatters

© 2016 Egypttoday

Egypttoday Egypttoday Egypttoday
Egypttoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
Egypt, Lebanan, Lebanon